الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / من يستوعب من .....؟؟؟
جلال غانم

من يستوعب من .....؟؟؟
الإثنين, 10 ديسمبر, 2012 09:40:00 صباحاً

التشابه في حالة الانكفاء والتذمر عادة يُعاني منها كُل اليمنيين بمُختلف نُخبهم الثورية وغير الثورية فهُنالك أشياء تقودك إلى بجاحة وتصادم مع الآخر ( تهزمك وتبني على جُثتك انتصارها ) .

لم تستوعب يوما ما أن حضك العاثر وتصاريف قدر واستهلاك يومي بصدد الارتواء على جُثتك الهامدة
من تدفق دمك في ذاتك كبُركان لرفض كُل حالة احتدام , للتجديف نحو شاطئ أكثر أمانا , لتنتصر لتاريخ يليق بك إلى حالة صِدام تعطف يوميا على حياكتها وزهنقة مداخلها ومخارجها باعتبارك جُثة هامدة خارج لتوك من مُستنقع غوغائي ومُختل يُمزقك ويرميك خارج سُطور الحُلم لتبقى جُثة في انتظار دفنها .

من يستوعبك ومجدك يبعُد مئات الكيلومترات عن ذاتك , من يمنحك لحظاتك الإنسانية خارج سُطور الفوضى والوطن المُستباح .
هُنالك من يبحث وسط آتون وحُطام الأحلام عن معناه تحت أي شكلية ودون أي شروط وهُنالك من يبحث عن وطن يختصره بوظيفة تقيه جُوع وبرد الشارع وهُنالك من يستوعبك وفق مفهومة الذي لا يتعدى تنظيمه الحزبي وعلاقته بأشخاصه باعتبارهم رموز ومصدر عيشة لا أكثر ولا اقل .

عرفت يوما ما بإننا لا يُمكن أن ننتصر على جثث الموتى ورأيت ذلك أمام 25 مليون يمني لم ينتصروا على موتى الفقر ولم ينتصروا على موتى المرض فكيف تريد أن تنتصر على مطفأة الحُلم أحيانا ومطفأة الذاكرة أحيانا أخرى .

بداخلك جُرح كبير تختصره عذابات وشقاء أقرانك , عُمقك لهيب لا ينطفئ

تُريد أن ترى أمامك كُل العالم بشكلية أفضل وشروط أفضل وتفكير يقبل بكُل حالات الهزائم والانتصار لكنك ما تفتىء تكتشف كُل هذه الفوضى من فرط ما تُعانيه وتدرك صعوبة الإيمان وسط حريق يومي فهُنالك من يضمر حالات السعادة لوقت آخر - مؤجلة إلى زمن لا تعرف متى يأتي - وهُنالك من يؤجل فجائعة اليومية إلى حين حُصولة على كسرة خُبز تطفئ من لهيب جُوعه وهُنالك من تبحث عن حالة استقرار في مُجتمع ذكوري يأخذ أنوثتها فجأة ويمنحها حالة عُهر كنتيجة لتصلبات الفكر والثقافة الحاضرة في عقليته فتعرف هي كم أن هذا المُجتمع أناني وظالم ولا يتقبل أي فكرة خارجة عن نصه المفقود .

مرة أخرى ابتذال تراه في وجوه الأطفال الماسكون أجواخ طفولتهم حاضرين ومتمسكين بكُل حذر عُنف المدينة يطلون أحلام الباذخين ويرموا لهم ابتسامة ازدراء يومية كي يعيشوا بشروط أقل كُلفة من حالة الموت .

صقيع ديسمبر لا يرحم , ذكريات لم تعد تجدي وتُقاوم حالة الارتجاف

الوطن في لحظة غضب , جُرف يختبئ فيه نُفوس كُل الحالمين
من يستوعب من ؟؟؟

من يرى الآخر بلهجة أكثر حنونا وعطفا ؟؟؟
من يحمينا من حالة القتل اليومية , من حالة العُنف والفراغ ؟؟؟

من يستوعب حالة وطن مُستباح ؟؟؟

حالة وُحدة مُوزعة بين نقيض السُلطة والسُلطة ذاتها ؟؟؟

من يستوعب من ؟؟؟

من يستوعب من ؟؟؟

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
602

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2019 ©