الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / بك سوف أنتصر ....!
جلال غانم

بك سوف أنتصر ....!
الثلاثاء, 11 ديسمبر, 2012 11:40:00 صباحاً

نواقيس الخوف والقلق عندما تنتحل ثوبك بل وتلتصق بجسدك وتمنحك برد وهاجس سلبي تشعر أنك في دوامة لا نهائية , تريد أن تُمزق كل تاريخك في لحظة غضب , تخزق الصور التي لم تمنحك سوى حزن مُستبد

الشراع مازال يُجدف على أطراف العُمر , البُحيرة مازالت تركُض على حواف الذاكرة , ربما هو الوقت ليس لك

أو لأنك تعيش على نقيض الحياة لان هُنالك من لم يستوعبك أو لأنك لم تستوعب الكُل , ترى كُل يوم ذاكرة مدينة تتساقط على مُجريات زحمة يومية , تمنحك شمس حارقة , خوف وقلق مُزمن .

معطفك ما زال مُبلل كما هو وأنت مازلت تستحضر أمامك كُل الوجوه ’ كُل الروايات ’ كُل الكتابات التي خلدت عُظماء , تلتفت ورائك ولا ترى سوى طفل مُعدم يجر ورائه عربة أكبر من حجمه , أحيانا كُل التفاصيل تُستهلك في موقف أو في لحظة بُكاء وأحيانا تدرك قوة الحياة وقوة الحنين والحُلم بينهما يعبُر في تحدي أمام لُغة الفقر من أجل الحياة .

لم ترتدي سوى فجيعتك , لم ترى من حولك سوى رماد يجلُد عامل الوقت بقوة , تتذكر حينها تفاصيلك الأولى , تمسك عن عينك دمعة تقطر ألما , تفاصيل قرية , مُعاناة تبدءا في الجبال , وتنتهي بمغامرات لا تعرف أين تقودك , تتذكر والدك الفلاح صاحب الحقل والمزرعة , تتذكر أصدقاء الزمن الجميل , تُفتش في كل أنحائك لن ترى سوى شعراتك التي بدأت تميل إلى الأبيض تعبيرا عن طفح وكيل نفسي لا ينتهي .

أصدقاء تشتتوا في بقاع الأرض , اختزلتهما فاجعة الأيام , تراهم المُسافرين بين الدروب والباحثين عن سيف الحياة بديلا عن سيف العدالة المُزيف .

تُفكر أحيانا تقول رُبما هم على حق , لكن الصور تطغى على مشهدك الإنساني حينها لن تدرك سوى دمعاتك كهطول إنساني وكوني لا يعترف بالوقوف لتدرك حينها أهمية الاستمرار , أهمية البقاء والصمود وعدم الالتفات للخلف .

الالتفات للخلف أحيانا يُجبرنا على التعثر والتلعثم في قياس دقاته أو رُبما يُصيبنا بحالة طفح دائمة

الحبيب يتحول إلى نبي ومُرشد نفسي , أنت تخاف وما زلت تخاف من كُل شيء

حالة شجن تُصاحبها لحظات زهو , هل أنت مُحتاج لتضع كُل تفاصيلك في جبين امرأة ؟

هل أن الأوان لتقول فصلك الأخير ؟

كُل شيء بغير مكانة الطبيعي لا الزمن هو الزمن , ولا الإنسان أنتصر حتى في لحظة جنون ؟

مُستهلك أنت , لم تعد تقوى أن ترفع رأسك المُثقل بالهموم ؟

مُصاب بالحمى والحُكة تضرب صدرك المُخزق بآلات زمنية سحيقة , تضربك موجة برد فتكمش بأزيزك والكليتين هي أنين الوقت .

أمضي يا صديقي ولا تلفت لأنك بنُبلك أرى إنسانيتي , بهاجسك أُقيس حُلمي , بحُبك للحياة أستطيع الاستمرار

دعني أراك جيدا , دعني أبكي في حُضنك لأني لا أقوى إلا على البُكاء .

لا تدع تفاصيلنا تذهب مع الريح , لا تُحدث الآخرين بـــــــــ مطبات الصُعود والهُبوط , عليك أن تمنحني وجهك الزاهي ورقصتك البهية .

أُريد أن أنتصر بك , أن أخط حُروفي بوجودك , فلا تنطفئ
لا تنطفئ لا تنطفئ ...

أنت سوف تكون مشروع للحياة , سوف أفك كُل أزرار الغُربة الصدئة , وأرتمي معك بحُلم لا ينتهي ولا يُعاني أي ويلات للغياب
لا تتدافع بجسدك نحو نار تحرق كُل من يقترب منها
فوهة البُركان !

قصيدة الوطن !

ريحانة أُمك وخدها وضباب جبالك الزهوة

أريد المزيد , أريد المزيد

بك سوف أنتصر , سوف أنتصر ....!

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
687

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2019 ©