الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / لله الأمر من قبل ومن بعد يا تعز
عارف الدوش

لله الأمر من قبل ومن بعد يا تعز
الاربعاء, 12 ديسمبر, 2012 10:40:00 صباحاً

· حذر العقلاء في اليمن ولا زالوا يحذرون من فتنة واستهداف لتعز وهناك سيل من الكتابات والتصريحات الإعلامية التي تحذر من الإقتتال بين الأخوة الثوار من زحفوا إلى السلطة أو من بقوا في الساحات،فما يأتينا من أخبار من تعز خزان وقود الثورة والتغيير وحديقة اليمن الحالمة بالسلم الأهلي والإجتماعي والدولة بالمدنية الحديثة بأن أبناء تعز يتقاتلون في ساحة الحرية بالسلاح وفي الملتقيات والمنتديات بالكلمات الجارحة إنها ورب الكعبة مثلبة وعيب كبير والشماتة تقول: هاهم أبناء تعز يقهرون المدينة الحالمة ومشروعهم المدني باعتبار تعز على مر الزمن محافظة المشروع المدني .. يا إلهي إنها المهزلة والكارثة والحزن العميق والألم المضاعف.

· فالله الأمر من قبل ومن بعد يا تعز.. فمن أين لك يا بؤرة الضوء وخزان المدنية والتنوير الذي لا ينضب من أين لك بنيوتن اليمني يا تفاحة الحكمة ليكتشف بك ومن خلالك قانون الشراكة بين الأخوة الأعداء ويفجر نهر الإئتلاف وينسج من كثرة أهلك المنتشرين في كل البقاع بالداخل والخارج سجادة لإدءاء صلوات المحبة،فلقد وصف أبناؤك بأنهم ملح هذه الأرض لكنهم في فترات الانتقال الهامة وفي ذروة التحولات والنضال يرتكسون وينتكسون ويتبعثرون بين مراكز القوى المتصارعة “شقات” يحاربون باسم غيرهم ويصبحون وكلاء البعيد وكلاء القابعين في قصورهم بنجد والحجاز وحسينياتهم بطهران وقم مثلما كانوا بالأمس وكلاء حروب موسكو وواشنطن.

· لله الأمر من قبل ومن بعد أيتها الحالمة بغد أفضل يراودك الحلم منذ أكثر من خمسين عاماً منذ أن تفجر بركاناً هادراً أغرق في حممه الحكم الكهنوتي المستبد المباد في شمال الوطن وطرد آخر مستعمر بريطاني من ارض الجنوب وهذا باعتراف كل الثوار والمناضلين في الشمال والجنوب والشرق والغرب،منذ ذلك الحين حتى اليوم وأنتي تمثلين تفاحة حكمة اليمن،لكن المصيبة أن اليمن لم تنجب بعد نيوتن ليكتشف فيك أكسير تجدد اليمن وتعافيه من المحن ما هو حاصل في كل مراحل الثورات أن سكاكين أبنائك هي من تقطعك قطعا صغيرة تتوزعها مراكز القوى واللاهثون على مائدة الوطن واللاعقون ثرواته فأرباب الفساد والطامحون لكرسي الحكم كانوا يمرون من شوارعك وجاراتك متجهين إلى الفوز بحكم اليمن على ظهر دبابة أو بعد قرابين من جماجم بعض ابنائك والبعض الآخر هم من يمهدون الطريق ويفرشون للحكام الجدد كما فرشوا بالأمس للحكام السابقين السجاد الأحمر ليعودوا بعد ذلك يتقاتلون فيما بينهم باسم الحزبية والفكر والإنتماء.

· لله الأمر من قبل ومن بعد يا تفاحة حكمة اليمن من أين لك بنيوتن تعزي يمني ينتشلك مما أنت فيه يحلق بك في فضاءات النور بعيداً عن الأحمر القاني والأسود الحالك فكلاهما ليسا بلونين بل محض رمزين للدم والتخلف،للبهيمة والإنتحار،فاللون الأحمر يستخدمه الأسبان لتهييج أثوار المصارعة والأسود هو رمز لليل الحالك فمتي تنبثق منك أيتها التفاحة المنتشية بسماد الثورة والتغيير نحو الأفضل؟ يا صانعة الثورات والتغيير غير المكتمل على الدوام ألوان الطيف المعروفة من أصل النور،فكوني بكل تنوعك ومتناقضاتك الإثبات على إستمرارية حياة الثورة والتغيير فبك وبتناقضاتك تحيا اليمن أو تموت فما يجري على أرضك اليوم يؤسس لخراب كبير ينتشر في ربوع اليمن .. غير أنّ الله خالق الكون كله بمن فيه عدل ولا يرضى الظلم لعباده فعدله هو الذي سينتصر في الأخير مهما تفرعن بعض أبنائك ومهما تغول المردة منهم ومهما تسيد الظلم وزادت مساحات الظلام فتلك سنة الله في الكون من بعد ليل يولد الصبح البهيج من بعد ظلام دامس يشع النور.

· لله الأمر من قبل ومن بعد .. فصبرنا نحن أبناؤك الحالمون بغد أفضل لن يطول وعلى كل من لا يفقهون غير لغة السلاح والدمار فوق ترابك الطاهر أن يعوا إن الزمن تغيّر وان استمرار عملهم كوكلاء لمراكز قوى تتصارع بامتداتها الأقليمية لم يعد مجدياً بعد ثورات الربيع العربي فخطاب الخصومة المدفوعة الأجر يتناقض مع ما تحلمين به على مر العصور وطن يتسع للجميع ويتحقق فيه العدل والمواطنة المتساوية .

· إن لم يستوعب “شرار قومك” أكرر شرار قومك وأخص منهم “ المبندقين الجدد” من يحاولون بثمن بخس القضاء على جوهر تعز وسمتها الغالبة على مر العصور «مدينة الثقافة والمدنية والسلام » إن لم يستوعبوا إن الانفعال غير المدروس واللهث وراء تعليمات “من يدفع أكثر” لا يمكن له إن يخلق الفوضى ويسد الطريق أمام التغيير قد يؤجله بعض الوقت لكنه لن يستطيع إلغاءه كما حدث في المرات السابقة منذ إلـ 48 و55 و67 و94م فالأمر مختلف تماماً فلا 5 نوفمبر جديد يمكنها القيام ولن يكون هناك حصار السبعين يوما ولا انفعال وتهور عبد الرقيب عبد الوهاب وعلي مثنى جبران والفريق العمري وعلي سيف الخولاني ولا خدعة الترحيل إلى الجزائر أو غيرها من الدول كما حصل ولا يمكن مطلقاً أن تتكرر خديعة التجييش وقوافل الكعك و7 يوليو من جديد ولا فتوى تبيح حرباً لقد انتهى ذلك الزمن وفكت طلاسمه وزالت عقدة الولوج في الإنفعال والدخول إلى بوابة الشر من فوهات البنادق فذاك زمن قد ولى بغير رجعة،فنحن اليوم في زمن الثورات السلمية فهل يفهم حاملوا البنادق والرشاشات و البنزين وأعواد الثقاب في تعز واليمن كلها أن ما في النفوس يبعث الأمل بالإنتصار وأن الثورة الشبابية ستتجدد ومن تعز وبتخطيط أبناء تعز بأشكال لم يألفوها ولن يفطنوا إليها.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
1099

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
1  تعليق



1
من تسمع
Wednesday, 12 December, 2012 11:33:32 AM








أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2019 ©