الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / دعوه لتنظيف قلوبنا قبل شوارعنا
أنور معزب

دعوه لتنظيف قلوبنا قبل شوارعنا
الخميس, 13 ديسمبر, 2012 02:40:00 مساءً

جميلة جدا تلك الحملة التي اطلقها امين العاصمة الاستاذ عبدالقادر هلال تحت عنوان شارك في نظافة بلدك وجميل جدا ايضا التفاعل الذي شهدناه من قبل المنظمات الحزبية والمدنية مع هذه الدعوه وكم هو اجمل عندما دعت تلك جميع الاحزاب والقوى السياسية اليمنية اعضائها للمشاركة في هذه الحملة والخروج الى الشوارع للمساهمة في تنظيفها انها دعوه جدا جميله وتستحق الاعجاب والثناء والشكر لمن اطلقها ولكل من تفاعل معها.

من خلال تفاعل المنظمات المدنية والشعبية وتفاعل جميع ابناء الشعب اليمني مع هذه الدعوه يبدوا واضحا بانها سوف تؤتي ثمارها وان حال شوارعنا وحاراتنا سوف يتغير الى الافضل وسوف نمشي الشوارع التي اعتدنا ان نرى القمامة والاوساخ متاثرة في كل مكان وقد تم تنظيفها من تلك القمامة.

دعوه كهذه كما قلت جميله وتفاعل الاحزاب والمنظمات المدنية معها جميل ايضا والتفاعل والارتياح والاقبال الشعبي الكبير والغير متوقع لهذه الدعوه هو الاجمل لكننا اليوم بامس الحاجه الى دعوه للنظافة لكنها ليست نظافة الشوارع والحارات انها نظافة مكان اهم واقدس من تلك الاماكان انه مكان اذا ماتم تنظيفه وقمنا باخراج جميع الاوساخ والادران منه فسوف يصلح واذا ماصلح سوف يصلح سائر الجسد كله بل سائر الحياة كلها ذلك المكان الذي نحن بحاجه ماسة الى تنظيفه هو القلب نعم فنحن اليوم بحاجة ماسه اكثر من اي وقت مضى لتنظيف قلوبنا من الاحقاد والضغائن والكراهية والانانية .

هذا المكان واذا مادعونا الى تنظيفه واذا مااحسنا تنظيفه ونظفناه بالفعل من الاوساخ فان تلك الدعوة وذلك التنظيف سوف يكون له الاثر البالغ في حياتنا وسوف تكون له انعكاسات ايجابية كبيره وسوف يكون لتلك النظافة مردودها على الوضع الشخصي وعلى وضع البلد بشكل عام اذا ماتنظفت قلوبنا من الاحقاد والكراهية فسينعكس ذلك على حياتنا وسلوكنا وسوف نرى شوارعنا جمليه ونظيفة وطاهره كنظافة وجمال وطاهرة قلوبنا واذا ما تنظفت قلوبنا من صراعات الماضي وخلافاته فاننا سوف ننطلق بدون ادنى شك الى المستقبل ذلك اننا حررنا نفوسنا وطهرنا قلوبنا من صراعات الماضي وخلافاته.

لن تقوم لنا قائمه ولن يصلح حال الوطن ولن تنظف شوارعنا ولن نصل الى الغد المنشود والمستقبل المشرق وقلوبنا مازالت شوارعها واحيائها وشرايينها مليئة وعامره بالاحقاد والكراهية والانانية واذا مااردنا بالفعل ان نصل الى الحلم الذي طالما حلمنا وتغنينا به جميعا فان علينا تنظيف قلوبنا واذا ما اردنا الوصول الى الغد المنشود والمستقبل المشرق فان علينا تنظيف قلوبنا واذا ما اردنا الوصول الى الدولة المدنية الحديثة واليمن الجديد فان علينا تنظيف قلوبنا واذا مااردنا الوصول الى دولة النظام والقانون فعلينا اولا تنظيف قلوبنا وبدون تنظيف قلوبنا سوف يظل حالنا كما هو حتى ولو قمنا بتنظيف شوارعنا فانها سوف تتسخ مره اخرى وسوف نجد القمامه مترامية بين جنباتها وعلى ارصفتها وبدون تنظيف قلوبنا سوف نظل نعيش حالة الفقر والبطالة والجهل والامية والتخلف التي نعيشها اليوم واذا مااردنا ثورة تغيير حقيقة فعلينا ان نقوم بثورة حقيقة في تغيير انفسنا من الداخل وتلك هي اكبر ثوره وذلك هو اكبر واعظم انجاز سوف نصنعه لانفسنا ولوطننا ولن يغير الله حالنا الا اذا تنظفت قلوبنا من الادران والاوساخ والكراهية ولن يصلح شاننا الا اذا صلحت نفوسنا " ان الله لايغير مابقوم حتى يغيروا ما بانفسهم".

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
908

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©