الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / أشهد أن حُضورك موت وأن غيابك موتان
جلال غانم

أشهد أن حُضورك موت وأن غيابك موتان
السبت, 15 ديسمبر, 2012 08:40:00 صباحاً

في تعاستك هُنالك من يمنحك كذب يومي وجُرعات متتالية من الطمأنينة والأمل , وهُنالك من ينسج حكايات الانتصار حولك حينها تدرك أنك لا تعرف كيفية التنفس وهُنالك من يصنع منك شهوته اليومية كي يتنصر لذاته فيك ويضرب عدوة فيك وتُقتل أنت بمواجهة عدوة .

لا تعرف أنك مشروع للقتل يوما ما ! , لا تعرف أنك مُجرد حُلم إضافي ليقطف سعادتك غيرك

وأنت تُفكر لا تعرف أن هُنالك من يستبق تخميناتك , من يُعيد تاريخك ومجدك كي يرفعه في معركة زائفة أو وهمية أبطالها مُحاربون من ورق .

تستشهد بقوة الحُب أحيانا وقصص أبطالها أحيانا أخرى , لا تعرف بأنك مُعلق على قدر حُب زائف تُقلب زواياه فلا تجد غير ظلك .

تتمتع فقط بالسخرية من قماءة الأوضاع والتذمر فيمن حولك وتتهمهم بقوة الرجعية والهزيمة لأنك لم تقرءا ذاتك جيدا .

قراءة ذاتك لا تخلو من قراءة رجس من حولك , هزائمك وانتصاراتك لا تخلو من ردة فعل من وقائعك الداخلية .

وأنت تشهد بقوة الفراغ والموت , بقوة الحب والخديعة , وأن تروي ضماء حبيبتك بحُروفك , بقصائدك وعباراتك التي تزهنقها بُضعف ساعدك الأيمن لا تنسى أن تُناضل برئتك اليسرى أيضا , أن تُقاوم الفشل لأجل قوة الحياة , أن تُوافق على منح ذاتك ابتسامة عابرة كي تُجدد ما في جوهرك من قوة النُبل والكرامة .
مُثيرة للجدل نقيضا الحُب والكراهية فكم من مُؤلفات صيغت بالدموع وكمن سخريات كُتبت للترفع عن حالات القُبح وأنت تُعيد الشريط من أوله , ذاكرتك من أولها لست من المُنجمين كي تعرف أي حظ منحك ربك به , أي قوة عليك أن تمتلكها كي تعرف وقائعك وما يجول في ذاتك .

لا تقل شيء لكن بوسعك أن تتحمل كثيرا كما تعودت بك في ذلك , لا تبتسم إن شئت ولكن لأجل الإنسانية والأمل عليك أن تنطق ولو بشفاهك بعض الحُروف .

قضيتك هي قضيتي , إنسانيتك تجول في خاطري , انكساراتك هي انكساراتي , لا وقت كي نُبرر كل مُحددات الموت والحياة فقط عليك أن تمضي وأن تعطي جلدك ضريبة حتمية لموت افتقدنا في أقرب شوارع الحياة .

أشهد أنك الموت في حضرتي وُجودي وغيابي معا وأشهد أننا ننتمي إلى ذاكرة فقدناها في زمن الفجيعة
وأذكرك فقط بما قاله الشاعر الفلسطيني الراحل محمود درويش :

((أشهد أن حُضورك موت وأن غيابك موتان ))

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
794

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2019 ©