الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / الى المتباكين من قرار الرئيس في اعادة هيكلة الجيش
أنور معزب

الى المتباكين من قرار الرئيس في اعادة هيكلة الجيش
الجمعة, 21 ديسمبر, 2012 07:40:00 مساءً

اعادة هيكلة القوات المسلحة والامن وتوحيد الجيش تحت قيادة موحده بند من بنود المبادرة الخليجية والتي وقعت عليها جميع الاطراف السياسية المتنازعة في اليمن وقد تم العمل والبداء في هذا البند بالفعل نحو انهاء الانقسام الحاصل في الجيش واعادة هيكلة الجيش والقوات المسلحة والامن منذ ان تسلم رئيس الجمهورية اليمنية المشير عبدربه منصور هادي مقاليد الحكم في البلد وهنا استغرب واتعجب من الدهشة والانزاعاج الذي ابداه البعض بمجرد ان سمع عن القرار الذي اتخذه الرئيس هادي فيما يخص اعادة هيكلة القوات المسلحة وتوحيد الجيش متناسيا هذا المندهش او ذاك المنزعج وقد يكون هذا المندهش او ذاك المنزعج من القرار متجاهلا المبادرة الخليجية التي علم بها الانس والجن على حد سواء بانها تحمل ضمن بنودها نقطه هامه بل هي غاية في الاهمية وهي اعادة هيكلة القوات المسلحة وتوحيد الجيش لذلك نقول لمن اندهش او انزعج من هذا القرار سواء كان هذا الاندهاش او الانزاعاج نتيجة انه قد نسي او تناسى او تجاهل بنود المبادرة الخليجية نقول له اعلم اخي هداك الله بان الاحزاب السياسية المتنازعة في البلد قد وقعت على مبادرة خليجية واصبحت بعد التوقيع خارطة طريق الجميع ملتزم بها وان هناك بند ضمن بنود المبادرة الخليجية يتعلق بموضوع اعادة هيكلة الجيش والامن وعندما اصدر الرئيس هادي قراره في اعادة هيكلة القوات المسلحة والذي بموجبه تم الغاء الحرس الجمهوري والفرقة الاولى مدرع كان هذا القرار تطبيقا لبند المبادرة الخليجية الخاص باعادة هيكلة القوات المسلحة والامن .

ومانريد ان نوضح هنا ان انقسام الجيش اليمني كان خطرا كبيرا على اليمن له انعكاسات سلبية خطيره على عدم الامن والاستقرار والتنمية وان اعادة هيكلة القوات المسلحة وتوحيد قيادتها وانهاء الانقسام الحاصل في الجيش كان امرا غاية في الاهمية لابد من تحقيقه كما ان توحد الجيش وانها الانقسام الحاصل في صفوفه يعتبر انتصارا لليمن واليمنيين جميعا بدون استثناء وليس كما يعتقد اويروج له البعض بانه نصر لحزب على حزب اخر او نصر لجماعة على جماعة اخرى او انه نصر لااشخاص وهزيمة لااشخاص اخرين ومن يعتقد او يؤمن او يفكر بهكذا تفكير فهو وعلى اقل تقدير مريض وغير سوي وهو بحاجة الى طبيب امراض نفسيه ومن باب الواجب ان ندعوا له بالشفاء العاجل ونقول ( اللهم اشفه وعافه من مرضه ) لذلك اعود واؤكد ما ذهبت اليه واقول ان اصدار الرئيس هادي لقرار اعادة هيكلة القوات المسلحة لهو نصرا كبير للوطن ولليمنيين جميعا والخاسر الوحيد من انهاء انقسام الجيش وتوحيده تحت قيادة موحدة هو عدوا اليمن الذي لايريد لها الامن والاستقرار والازدهار فارجوا من المنزعجين والمتاكيين من قرار اعادة الهيكلة ان يعلموا بانهم اذا ما اصروا على ذلك قد يكونوا ضمن اعداء الوطن وحتى ولو كان ذلك بدون قصد منهم .

ومع اعلان القادة العسكريين والامنيين الذين شملهم القرار تأييدهم وموافقتهم والتزامهم ومباركتهم القرار الذي اصدره الرئيس هادي مع انه وحسب النظام والقانون لايوجد شئ اسمه ان هذا القائد او ذاك موافق او غير موافق على قرار الرئيس وليس هناك من داعي لاعلان موافقتهم وتأييدهم ذلك انهم ملزمون قانونا ودستورا بتطبيق القرارات الصادرة من الرئيس وعدم الانقلاب عليها او مخالفتها لكن اعلان موافقة هؤلاء القادة على قرار الرئيس تندرج في اطار المناكفات السياسية ليس اكثر من ذلك الا انه ومع مباركة هؤلاء والتزامهم لما جاء في قرار الرئيس ومع تأييد جميع الاحزاب السياسية لهذا القرار وبما جاء فيه ومع الالتفاف الشعبي والجماهيري حول هذا القرار وخروج المسيرات المؤيدة لهذا القرار نكون قد تعدينا مرحلة خطر الانقلاب على قرار الرئيس او مخالفته.

ومع اصدار الرئيس هادي لقرار اعادة هيكلة الجيش وتوحيده ومع كل هذه التفاعلات الايجابية التي شهدناها من قبل القادة العسكريين والامنيين والاحزاب السياسية والمنظمات الجماهيرية والشباب ندرك حقيقة اننا في اليمن مع هذا التفاعل والانسجام شعب الحكمة بالفعل واننا وبعد صدور هذا القرار الذي كان شرطا للبداء بالحوار الوطني نستطيع ان نقول ونحن على ثقه كاملة باننا قد تخطينا العقبات الصعبه في المبادرة الخليجية ولم يتبقى امامنا منها الا الحوار الوطني وهو الامر الذي يتطلب من جميع اليمنيين بمختلف توجهاتهم وشرائحهم التفاعل الايجابي معه والعمل على تهيئة الاجواء امامه وبما من شأنه انجاح الحوار الوطني وحل جميع القضاياء العالقة واعادة الحقوق الى اهلها وانصاف كل من له قضية عادله ونحن بهذا نعيد ترتيب البيت اليمني ليتسع اليمنيين جميعا بمختلف توجهاتهم وشرائحهم فاليمن يمن الجميع والوطن يتسع للجميع والجميع شركاء في البناء والتنمية والاعمار والجميع شركاء في بناء اليمن الجديد يمن الدولة المدنية الحديثة يمن الامن والاستقرار يمن العدل والمساواة يمن الحرية والرأي والرأي الآخر يمن المحبة والسلام يمن التصالح والتصافح يمن التعاون والاخاء انه يمن كل اليمنيين يمن الايمان والحكمة .

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
949

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
2  تعليق



2
كفاكم نفاق
Friday, 21 December, 2012 09:05:04 PM





1
رائع
Friday, 21 December, 2012 08:28:44 PM








أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©