الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / المذيع والأكاديمي والبلطجي
د . عبدالله محمد الجعري

المذيع والأكاديمي والبلطجي
الجمعة, 04 يناير, 2013 09:40:00 صباحاً

المؤسف الذي يندى له الجبين هو حينما يتحول الإعلام إلى ممارسة الفتن وايقاضها من سباتها متلذذ ومتفنن في نكأ جراحات طواها الزمن بقصد الإفساد في الأرض، وعليه فأن من يمارسون هذه الهواية ممن يدّعون أنهم إعلاميون هم في حقيقة الأمر لا يختلفون عن الدور الذي يقوم به البلطجي مدفوع الأجر مقدماً، فيصدق عليهم وصف بلاطجة إعلام وهم كُثر هذه الأيام ولكني أضرب لكم مثلاً واحداً على ذلك وهو ما يقوم به مذيع قناة اليمن اليوم الفضائية والذي يقدم أحد البرامج المباشرة التي تبثها تلك القناة، إذ يحاول ذلك المذيع بذل كل ما في وسعه بهدف أثارة الفتنة بين صفوف أبناء الجنوب من ذلك تذكيره للمتصلين من أبناء الجنوب بحرب 86م وما قبلها في الجنوب وكيف كان يعامل أحد الأطراف الطرف الآخر بالبطاقة الشخصية وغيرها من الأمور التي عفى عليها الزمن وتجاوزها أبناء الجنوب وتساموا عليها وعلى جراحاتها بيوم التصالح والتسامح الذي سنحتفل به بعد أيام قليلة في 13/يناير/2013م وهذا ولا شك يغضب هذا المذيع وأمثاله، ويا ليته "المذيع" توقف عند هذا الحد فحسب بل استمر في غيه وعناده المتعمد فوصف حراك أبناء الجنوب السلمي بالتمرد وأن من يقوم به هم مجاميع قليلة تكاد لا تذكر، وهنا أقول لهذا المذيع وغيره من المنكرين لقوة الحراك السلمي الجنوبي أنكم مدعوون لحضور احتفالية يوم التصالح والتسامح لترون الحقيقة بأم أعينكم شريطة أن تنقلوا الصورة كما هي وكما رأيتموها من غير زيادة أو نقصان سواء كانت الحشود مليونية كما نقول نحن أو مجرد عشرات الأشخاص كما تعودتم مغالطة أنفسكم وأهليكم وكما تتوهمون وفي الأخير نترك لكم الحكم في ما رأيتم وشاهدتم مع أني أعلم يقيناً أنهم يدركون تلك الحقيقة المرة بأن أغلبية أبناء الجنوب مع فك الارتباط واستعادة الدولة ومع هذا يكابرون، وهنا أوجه سؤالاً لذلك المذيع وأقول له كيف لك أن تنكر قوة الحراك أيها المذيع الهمام؟ وأسيادك الذين تعمل في قناتهم يتمنون رضا الحراك السلمي الجنوبي ليشارك في مؤتمر حواركم، فهل وصل الخبل والسفه بأسيادك إلى هذا الحد ليتوددوا لمن تسميهم أنت بالمجاميع القليلة؟ فعجباً لك ولما تقول.

ولا أخفيكم القول أنه قد أصابني قوله ذاك بالاشمئزاز لدرجة قلت في نفسي هل وصل الانحطاط الخلقي وعدم المهنية إلى هذا الحد من التبجح والوقاحة؟ لدرجة أنه ساورني الشك أن يكون هذا المذيع خريج أو درس صحافة وإعلام، لأن لا شيء فيه يوحي بأنه قد مر من إحدى كليات الإعلام فهو أقرب إلى البلطجي منه إلى رجل الإعلام، وعلى فرض التسليم أنه خريج إعلام فقطعاً أنه من الدخلاء الذين تسوروا الإعلام من النوافذ الخلفية، ولكن ومع هذا كله أرجع وأقول لنفسي ولما العجب من قول هذا المذيع "المستجد" وقد سبقه الفقيه من جامعة صنعاء بالأمس القريب وذهب إلى أبعد من ذلك القول والنكران والجحود حتى عُميّ عليه الأمر فلم يبصر وحين أبصر وأعيته الحقيقة بثقلها نطق بهتاناً وزوراً فقال: إن مليونية نوفمبر الجنوب أنتاج فتشوبي، حاله كحال صاحب قريش حينما أعيته حقيقة القرآن الواضحة قال:"إن هذا إلّا سحرٌ يؤثر" تكبراً منه واستعلاءً، فيا عجباً لمثل هؤلاء أوما علم هؤلاء وأمثالهم أن ترهاتهم وتفاهاتهم تلك لن تُثني أبناء الجنوب وثورتهم السلمية؟ ولن تفت في عضدها أو تنال من عزيمة أبناء الجنوب في شيء؟ وأن لو كانت فتنهم وألاعيبهم تؤثر في شعبنا الجنوبي لما خرج في مليونية 30 نوفمبر الماضي مجسداً أروع صور التلاحم ومسمعاً هؤلاء وغيرهم هدير صوته كخير رد على وساويسهم الشيطانية والذي قطعاً أزعجهم وأزعج فقيه صنعاء ومذيعها حتى فقدا صوابهما فلم يقويا على التفرقة بين أصوات الملايين وأصوات العشرات، فالأول "الفقيه" أصابه حولٌ في عينيه فقال عن المسيرات المليونية فوتشوب والثاني أصم الهدير أذنيه فلم يسمع منها إلّا أصوات العشرات بحد زعمه وحالهما في ذلك أشبه بالسكران و كالذي يتخبطه الشيطان من المس.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
841

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 




سقطرى بوست
جامعة الملكة أروى
 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©