الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / ثورة البصاق القادمة
وليد تاج الدين

ثورة البصاق القادمة
الجمعة, 04 يناير, 2013 01:40:00 مساءً

لن يأتي الحل إلا من الداخل وبأيدينا نحن الذين نعرف أين تكمن مشكلاتنا بالضبط، لن ننتظر جمال بن عمر أو غيره لأنهم لا يفهمون مشاكلنا، هم يفهمون فقط المشاكل التي تخصهم وتخص مصالح الدول والأقاليم والتحالفات الدولية التي لا تعرف أوجاعنا ولا تشعر بها، نحن أدرى بها سنحلها ونطهر مرافقنا ليس بقرارات أو مبادرات تقسم بين طرفين احدهم فرضت عليه المتغيرات أن يحتفظ بدور النظام الساقط (الجلاد) والآخر مارس دور (الضحية) بالنيابة عنا وباسم الانضمام أو الانشقاق لا أفهم كيف حدث هذا التزاوج، هذه المرة سنقسم نحن بخبرتنا وبمعرفتنا، سنطبق المثل القديم القائل "من تفلوه سبعه أجذموه"، سنجعل لبصاقنا دورا جديدا، أنا المواطن صاحب السلطة الحقيقية سأفاجئ من يطلب مني حق القات من شحاتي ولصوص الوظيفة العامة ببصقه على جبينه وسيشاركني من حولي ببصاقهم الذي سيغرقه وربما يقضي عليه كالسم، سأعلمه كيف يحترم آدميتي وإن كنت أشفق على حاله وقلة راتبه لكننا جميعا بحاجة لمن يشفق علينا وعلى حالنا المزري الذي وصلنا إليه وصار من اللازم إصلاحه، والمسئول الشكلي العاجز عن تأدية مهامه عندما يماطلني وغيري سأفاجئه ببصقه ساخنة في أعلى الرأس أو مقدمة الجبين يتبعها عدة بصقات ممن حولي من الناس المتطلعين للحياة الكريمة العادلة لنجعله يتذكر انه جاء ليؤدي مهام غير الكسب والتبجح وتخدير الناس بالأوامر المطاطة والروتينية وبناء الكروش على حساب أوجاع الناس.
كمواطن سأفرض سلطتي التي عجز أعضاء البرلمان عن منحي إياها وهي أحد أهم حقوقي، وسأفرض القانون الذي سيكون تطبيقه بيدي ولن انتظر جندي جائع أو قاضي متثعلب أو مدير ابن حرام لينفذه لي لأن ذلك سيقضي على سنين حياتي قبل أن يقضي على أي شئ آخر.

سيكون كل مواطن مطالب ببصقه على جبهة المسئول الذي يعجز عن القيام بدوره تجاهه سواء بالمماطلة أو الرشوة أو بعدم الفهم أو بالاستهتار أو أو أو، ومن يخجل أو يخشى القيام بذلك عليه البصق داخل مظروف وإرسالها إليه وللخائفين أكثر سيتم تعليق صور المفسدين في الأماكن العامة ليتمكنوا من البصق فيها حتى لا يفوتهم شرف المشاركة في التطهير، اعتقد لن نرى بعدها أي فاسد أو وبش لأنهم سيغرقون في بحر من بصاقنا.

لن نترك لهم مجالا للعيب على بصقنا في وجوههم فهم يفعلون بنا ما هو أقذر من بصقنا، هم أقذر وأقبح لأنهم يفعلون ما يشوه وينجس حياتنا ويغرقها ظلما وكفرا، بينما نحن نبصق في وجوههم لنخرجهم من مستنقعهم ولنطهر الوطن لنا ولهم ولأبنائنا ولأبنائهم، ألم يكونوا يصيحون من الفساد كما نصيح، نقول لهم لا فساد بعد اليوم أعينونا فقط بالتزامكم.
سنجعل غاية المسئولين ومنتهى آمالهم هو احترامنا لهم والتعامل معهم بأدب فقط مقابل أن يخدمونا بمسئولية وانجاز وكفاءة، تلك ثورة سنلمس خيراتها اليوم وغدا وحتى يوم القيامة وستظل حسنة جارية ننال أجرها إلى يوم يبعثون لأن المستفيد منها لن يكون زعطان أو فلتان ولن يكون الحزب الفلاني أو التيار العلاني، جميعهم سيخسرون فرص التسابق على ابتزازنا وجميعهم سيتسابقون على إرضائنا كأفراد لا كنخب أو كقيادات يسهل شراؤها، سيجد المغلوبين والمقهورين والضعفاء حيزا على هذا البلد وسيكون لأنينهم قيمة ولأوجاعهم ثمن، ستكون الثورة العالمية الأولى التي تنطلق بالبصاق في بلد نخر فيه الفساد وأوغل، وفي وقت تتاجر فيه الأحزاب والقيادات بأحلامنا.

لن تكون ثورة حكرا على أحد لأن وقودها متوفر لدى جميع الناس ذكر وأنثى غني وفقير أعمى وبصير أصم وأبكم، لن يكون الأمر مكلفا ولن يستغرق ثانية واحدة.

لن يستطيع الفاسدين البقاء وسط تهديدات البصاق ولن يتمكنوا من أخذ أي احتياطات وسيكون أمامهم خيارين إما تحمل المسئولية بجدارة وتلبية حاجات الناس وتحقيق مصالحهم وهو السبيل الوحيد للوقاية من البصاق أو البقاء بعيدا.

سنجعل شعار ثورتنا "ببصاقك تستعيد وطنك"، "ببصاقك تستعيد إنسانيتك"، "ببصاقك تستعيد كرامتك".

سيجد النافذين ممن يوزعون المناصب والتعيينات وكأنها من ورث أمهاتهم سيجدون أنفسهم على الرصيف كالشحاتين لا أحد يستجدي منهم شيئا ولا أحد يمنحهم شيئا، سيموتون كالسمك إذا خرج من الماء، لن يكون بإمكانهم الانضمام إلى ساحة ثورتنا لأنها اكبر من أن تحتاج لانضمامهم أو تأييدهم أو حمايتهم، ولن يكون لهذه الثورة رمز أو قائد أو عضو يمكن شرائه أو ترويضه بقناة تلفزيونية أو جائزة دولية أو مبالغ شهرية، ولن يستطيعوا حصر لجانها وتنظيم كشوفاتها لمنحهم خيمة وقطعة لحم وحفنة أرز وعلبة فول يوميا أو كيس قات كل ليلة أو ألف وخمسمائة ريال بصلي (يمني) كل صباح، سيكون خيارهم الأوحد محاربة هذه الثورة لأنها لن تمنحهم أي دور أو مكسب كسابقاتها من الثورات لكنهم لن يستطيعوا, فبصاقنا أكثر من طلقات مرافقيهم وأسلحتهم, وبصاقنا لن يكلفنا شيئا بينما هم سيدفعون ثمن مواجهتنا غاليا، سنكون أصحاب القرار لأن نفسنا سيكون أطول، وعندما تتقطع بهم السبل سيحاولون شق صفنا وتحريضنا ضد بعضنا لكن بصاقنا في وجوههم سيسكتهم إن لم يقتلهم.

سنجعلهم يهربون هذه المرة ويعبرون الحدود وخلفهم بحر بصاق الفقراء والمعوزين والشرفاء المدفونين في الوجع والحاجة والصمت، سنجعلهم يلامسون الحدود بمهانة كما يلامسها أبناؤنا كل يوم ويذوقون المذلة عند أربابهم كما يذوقها أبناؤنا كل يوم وما لم نستطع التخلص منهم فعلينا أن ندرك أن من أرسل صنوف العذاب لعاد وثمود قد أرسل هؤلاء لنا ليعذبونا ببطء ولا عزاء لنا حينها.

الناس كلهم أمل أن يأتي ذلك اليوم الذي يتساقط فيه المفسدين كما تتساقط الحشرات من أثر السم ويصعد نيابة عنهم الشرفاء من بسطاء الناس والأكفاء من أبناء الفقراء والمزارعين والحرفيين، وإن لم يكن لنا حق في الحياة كما نريد فليكن لنا على الأقل حق الحلم كما نريد.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
852

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 




الخبر بوست
 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©