الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / اللي اختشوا ماتوا
هاني غيلان

اللي اختشوا ماتوا
السبت, 05 يناير, 2013 10:40:00 صباحاً



اللي اختشوا ماتوا: هو إسم فيلم الأكشن القديم الحديث الذي حصل على أعلى نسبة مبيعات في شباك التذاكر اليمنية! يحكي الفيلم قصة ناشطة وإعلامية تعاني من نرجسية وعدوانية مفرطة ناتجة عن مرورها بأزمات عاطفية متتابعة ولدت لديها إحساسا عميقا بالغيرة والغبن والإضطهاد والتهميش مما أثر على توازنها النفسي والإنفعالي بشكل كبير وجعلها بالمحصلة تنقاد لأحقادها وتسب الدين والديان، الخلق والخالق، وتضرب بكل القيم والأعراف عرض الحائط، بمبرر الحداثة والتحرر والعصرنة ومناهضة القوى الرجعية والظلامية!

ثم تتوالى الأحداث الدرامية وتتصاعد سخونة الفيلم، حيث يتصدى لها بالهجوم والتشهير إعلامي من نفس طينتها وتركيبتها السيكولوجية بل وأسوء بكثير! وتحت يافطة (الدفاع عن الذات الإلهية والذود عن حياض الإسلام والغيرة على المقدسات)! هب ذلك الشاب المتطرف الأخرق عديم الأخلاق المهووس بالأضواء والشهرة وحب الظهور، يحرضه ويسيطر عليه مركب النقص وإنفصام الشخصية الناتجين عن عوامل عدة: طفولة صعبة وحرجة وحياة عائلية غير مستقرة ولدا لديه إحساسا متفاقما بالغبن والظلم ودافعا ملحا للإنتقام والإساءة وشعورا عميقا بالإكتئاب الحاد والأنانية الموغلة!!

ليؤدي كلاهما دور البطولة في هذا الفيلم الرخيص والهزيل والفاشل بجميع المقاييس الفنية! وليتفاجئ المشاهد ويصعق الجميع في النهاية عندما يشتد الصراخ والجدل بين الأتباع والمريدين ويتبادل الطرفان أشد أنواع اللعن والقذف والسباب وينقسم (الغاوون) بين مؤيد ومعارض في صراع أعمى عقيم لا يسمن ولا يغني من جوع!

وهكذا يسدل الستار على يافطة سوداء كتب عليها بالبونت الأبيض العريض: هذا حال النخب دائما في عصور التيه والإنحطاط عندما تستبد بنا الحيرة وتحكمنا الأهواء ونفقد البوصلة وتشتد علينا ظلمة الليل وحلكته، وإذا كان هذا حال النخب فقس على ذلك حال بقية العوام!

أخيرا، أعيد التذكير باسم الفيلم مجددا، (أبطال الديجتال) و(اللي اختشوا ماتوا) مؤكدا على أنه يستحق المتابعة والرصد لا لقيمته الفنية أو لأثره الأخلاقي ولكن لكونه ظاهرة جديرة بالتحليل والنقد والدراسة وإمتدادا وإستمرارا لأفلام أخرى هابطة تشابهت في المضمون والنتيجة وتباينت في الدراما والشخوص أنتجتها الساحة الإعلامية مؤخرا..

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
712

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 




سقطرى بوست
جامعة الملكة أروى
 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©