الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / مِيْلادُ ثَوْرَةٍ شَعْبِيَّةٍ فِي العِرَاق
احمد محمد نعمان

مِيْلادُ ثَوْرَةٍ شَعْبِيَّةٍ فِي العِرَاق
الإثنين, 07 يناير, 2013 04:40:00 مساءً

لم تمضي سوى سنتين على اندلاع ثورات الربيع العربي في تونس ومصر وليبيا واليمن وسوريا حتى ظهرت ثورة عربية جديدة بدأت شرارتها من قرى ومدن محافظة الأنبار وتوهجت شعلتها في بقية المحافظات العراقية الأخرى حتى عمَّت جميع أرجاء الوطن العراقي الأبي الحر .ثورة عارمة ولكن من نوع خاص فإذا كانت ثورات الربيع العربي قد جاءت لاجتثاث أنظمة استبدادية بائدة عفا عليها الزمن كانت قد انتهجت طريق التأبيد والتوريث وتفاوت بقائها في الحكم بين 23 و 30 و 42و 33 و11عاما بَيْدَ أن هذه الثورة العملاقة الجديدة تختلف عن سابقاتها اختلافا كبيرا من حيث بعض المقومات وتتفق معها من حيث البعض الأخر فهي تختلف معها من حيث المدد الزمنية التي ظلت فيها حاكمة للشعوب العربية على نحو ما سلف بيانه إلا أنها تتفق مع جميع ثورات الربيع العربي في قاسم مشترك واحد وهو القضاء على القمع والظلم والاستبداد والتهميش والإقصاء أما من حيث المطالب الشعبية فتكاد أن تكون واحدة حيث أن الشعب العراقي الحر بدأ ثورته بمطالبته ( لنوري المالكي ) رئيس الوزراء بالإفراج عن المعتقلات وإلغاء المادة (4) من قانون الإرهاب حيث أن هذه المادة تطبق من قبل المالكي وحكومته على خصومه السياسيين وعلى المعارضة بمعنى أن أي شخص معارض له او لحكومته يعتبر إرهابيا في نظره ثم تطورت مطالب الشعب إلى المطالبة باستقالة المالكي أو الشروع في إسقاط أركان نظامه وانتهت بالمطالبة برحيله من السلطة وإسقاط نظام حكومته الفاسدة.

وهذه المطالب تُنبِئُ عن ما وصل إليه العراقيون من النضج الثوري الحضاري المتطور الذي سيرسم للشعب العراقي معالم إنسانية جديدة فهي ثورة شعبية سلمية أشبه بثورات الربيع العربي وأشبه أيضا بثورة الشعر والأدب والثقافة التي كانت في مدن العراق كالكوفة والبصرة والموصل وبغداد وسامراء وصلاح الدين والملاحظ أن الثورة العراقية تأثرت بثورات الربيع العربي على وجه العموم وبثورة الشعب السوري على وجه الخصوص لارتباطهما بعدد من المقومات الأيدلوجية كالثقافة والعادات والتقاليد وطابع الجوار وغير ذلك هذا فضلا عن الطابع الاستبدادي القمعي المشترك بين نظامي (المالكي والأسد) فالثورة السورية تعد بمثابة جرس إنذار لنظام المالكي الطائفي العنصري الخطير على الشعب العراقي خاصة وعلى الأمة العربية عامة كما أن إيران ذات النهج ألصفوي الشيعي الفارسي المتطرف ترى في الثورة السورية الأخطر عليها في مستقبل الأيام إذ سيكون النظام والحكم القادم في سوريا (سُنياً) بحكم الأكثرية الشعبية بعد سقوط الأسد ونظامه ألبعثي ألنصيري العميل حيث دأبت أخيرا على مد نفوذها وهيمنتها على دول الجوار من خلال الدعم اللوجستي اللا محدود لنظامي (المالكي والأسد) القائمين على النهج الطائفي الشيعي وأيضا دعمها لحركة (الحوثي) في شمال اليمن (صعده) بالمال والسلاح ولذلك فان بعض مرجعيات الشيعة يروِّجون هذه الأيام عقب اندلاع الثورة العراقية بان أسبابها طائفية . وحقيقة الأمر أنها ليست طائفية .كما أن الشعب العراقي لم يثور على نظام المالكي بسبب مذهبه ولكن لكونه ديكتاتوريا حوَّل العراق إلى ملكية خاصة يخدم بها مصالح وقوى خارجية . فالعراقيون اليوم ثاروا جميعا بمختلف مذاهبهم وطوائفهم على المالكي ونظامه وذلك على الرغم من أن (السنة) هم من وقَع عليهم الظلم الأكبر قياسا بمكونات الشعب العراقي وطوائفه غير أن الجميع يعانون من تدهور الوضع في ظل نظام المالكي على جميع الأصعدة الاقتصادية والاجتماعية والأمنية والأخلاقية وأصبح العراق يُحكم من داخل إيران .

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
1013

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2019 ©