الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / الإرادة السياسية في الإصلاح والتطوير .....
عبدالحميد جريد

الإرادة السياسية في الإصلاح والتطوير .....
السبت, 12 يناير, 2013 03:40:00 مساءً

الإرادة السياسية في الإصلاح والتطوير لدى الحاكم العربي مقارنة بالخليفة الخامس عمر بن عبد العزيز
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


الإرادة السياسية في الإصلاح والتطوير تنطلق من نية صادقة وإخلاص متفاني من قبل صانع القرار السياسي ولهذا نضع خامس الخلفاء الراشدين عمر بن عبد العزيز كنموذج يحتذي به في الإصلاح ولما كان يريد للدولة في عهده أن تكون رحمة وحنانا؛ ووعاء تحتضن فيه كل مواطنيها وتمنحهم المواطنة المتساوية من دون تمييز بين كبير وصغير ولا غني وفقير ولا شيخ ولا فلاح فقد راح يمزق عنها كل أقنعة الصلف والكبر والتمايز.

وأيضا, بدأ بنفسه, فمنع الحراس أن يسيروا بين يديه. بل منعهم كما منع الناس جميعا أن يقوموا له حين يطلع عليهم, وقال لهم: قول الله تعالى "إنما يقوم الناس لرب العالمين " !! فما أحوجنا اليوم لمثل هكذا شخصية تحكمنا في ظل حكام يصدرون العديد من القرارات التي تخدم بقاءهم وزبانيتهم على الحكم متناسين مايعيشه المواطن الممتهن كرامته في هذه المعمورة وقد ركز الخليفة الخامس جل اهتمامه في عملية بناء وإصلاح الدولة من خلال الرقابة على الولاة والقضاة والأمناء على الأموال العامة – أولئك الذين ينعتهم بأنهم والخليفة معهم يشكلون أركان الدولة فالولاة؛ بحكم كونهم نوابه في حكم الأقاليم. والذي يقابلهم اليوم المحافظين وأمناء عموم المجالس المحلي في المحافظات والمديريات والقضاة؛ بوصفهم أهل الفصل في مصائر الناس بما يملكون من كلمة الشريعة والقانون. وما يقابلهم اليوم هم رجال القضاء سواء كانوا قضاة أو نواب عموم أو محامون وأمناء بيوت المال؛ بما لهم من سيطرة مباشرة على الأموال العامة وأرزاق الناس. والمتمثلين اليوم بوزراء المالية فقد كان يرى في هذه المناصب أخطر مناصب الدولة وأكثرها ثقلا وحساسية.

كما كان يرى في استقامة أمرها العامل الأول والأهم لتمكين الخليفة من حمل مسئولياته على أكمل وجه فشتان شتان مايقوم به حكامنا اليوم مقارنة بما قام به الخليفة الخامس وبالنسبة لتعيين الولاة فقد سارع, فعزل جميع الولاة السابقين الذين عملوا في خدمة المظالم السابقة, ثم ولى مكانهم من اصطفاهم للمهمة الجليلة, وكان أول ما أوصاهم به, هذه الوصية الجامعة الرائعة:" كونوا في العدل والإصلاح والإحسان بقدر من كانوا قبلكم في الظلم والفجور والعدوان " . .ولم يكتفي بهذه الأوامر والقرارات للولاة الجدد بعيدا عن المواطنين فكانت كل تعييناته و قوانينه تلتزم الشفافية والنزاهة بالتوضيح للمحكومين وكان شفافيته للناس هذه الكلمات الامينه المختصرة والعميقة التعبير :"إني قد وليت عليكم رجالا . . لا أقول: إنهم خياركم, ولكني أقول: إنهم خير ممن هم شر منهم " !! بخلاف مايحدث اليوم من قبل الحكام الذين يختارون أعوانهم بعيدا عن معرفة العامة ( المحكومين ) والعمل على وضع الحصانات والأوسمة للولاة السابقين فحكام مداهنون يعملون من اجل ترضية وترغيب خصومهم لكسب تأييدهم للبقاء في الحكم فترات أطول ولهذا اكرر وأقول أن الإرادة السياسية في التطوير والإصلاح تبدءا بنية صادقة من القيادات والسلطات العليا لا بالعمل على تشريع وتنفيذ نصوص قانونية تكسبهم الحصانة وتبعدهم عن المساءلة والمحاسبة مثلما يعمل به حكامنا من اجل مصالحهم الشخصية الحماية داخليا من المقاضاة والمحاكمة والتلميع خارجيا أي العمل من اجل إرضاء الأطراف الدولية من خلال إقرار كثير من القوانين والمشاريع التي تطرح دوليا وفي النهاية الضحية هم المحكومين . فتبا لكم أيها المحكومين متى ستصحوا من سباتكم العميق.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
545

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
 آخر أخبار يمن برس
قتلى وجرحى من المليشيا الانقلابية في غارات استهدفت مواقعهم بصرواح غرب مارب
الحوثيون يخطفون رئيس حزب «صالح» في مديرية همدان ونجله شمال صنعاء
مقتل 20 من ميليشيات الحوثي وصالح في عملية للتحالف العربي على الحدود السعودية الجنوبية
مقتل ثمانية جنود يمنيين جراء غارة جوية «خاطئة» للتحالف بصعدة
الخارجية الأمريكية تأمر باستئناف إصدار تأشيرات لرعايا سبع دول بينها اليمن
الحكومة الصينية تعفي اليمن من الديون المقدرة بأكثر من 700 مليون يوان
 
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2014 ©