الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / وقفة
جلال غانم

وقفة
الإثنين, 14 يناير, 2013 01:40:00 مساءً

لفت انتباهي وأنا أُطالع بعض مواقع الصحافة العالمية خبر أفقر رئيس في العالم ((خوسيه مونيكا)) رئيس دولة الأورغواي نتيجة تبرعه بنحو 90% من راتبه البالغ 12 ألف دولار شهريا للفقراء فاستغربت ماذا تعني السُلطة لدى بعض الشعوب من غيرها وعرفت سر وقوعنا في طائلة عُنف وكُره بغيض نتيجة سياسات الاقتلاع التي نُمارسها في مواقعنا الوظيفية .

السُلطة لدى بعض الشُعوب لا تعني أكثر من برنامج سياسي كخلاصه تجربة عُقود من العُنف والقتل والانقلابات .

وتعنِ في بُلدان أخرى غنيمة وتاريخ طري يُكتب بـــ أبخس الأثمان نتيجة سياسات الارتزاق والتخلف في المُنتجات السياسية المقرونة دائما برأس قبيلي ولص أمتهن السياسة ومارس عبثها كي يخلق مناخ أكثر قُدرة على الانسجام مع تخلفه وهذا المناخ دائما ما يجد له باعة ومُشترون وأقلام حادة تسن حبرها وتكرسه لصالح هذا الفرد الحاكم - ((والخارج لتوه من معارك إنسانيه قضاها من أجل أن يقدم للإنسانية نظريات جديدة وتاريخ نضالي آخر )) .

إن أيدلوجيا السُلطة في بُلداننا دائما ما يتم ربطها بالأساطير والمُعسكرات والقضاء على الأعداء وقمع الناس وتشويه تاريخهم وركل المُعارضين ورميهم في أقبية السُجون .
وشيء طبيعي أن العُنف المُمارس من أجل السُلطة دائما ما يولد سياسات جوفاء واحتقانات كبيرة في مركز القرار السياسي ودائما ما تكون مُخرجات السُلطة المركزية ضعيفة ونتيجة أعمالها باهته .

حتى الثورات في بُلدان تعني حالة فكرية ونظريات جديدة وفي بُلدان أخرى لا تعنى إلا الخلاص من سياسة الفرد الواحد بطموح أقل على الحُكم لتعود بسُلالات حاكمة جديدة يتم التمجيد لها وطبطبة أخطائها وهكذا تستمر حالة التناقضات في الحُكم .
أن تجد حاكم لا يملك أكثر من مُذكرات سياسية بعد انتهاء ولايته وبيت بالإيجار وقلما توجد هذه الحالات في بُلداننا حتى ولو بعد مائة عام من التضحيات .

وأن تجد حاكم آخر يُقضي عليه ويمسح تاريخه في يوم وليله لكنك لن ترى بعد سُقوط هذا الحاكم إلا أفعالة السيئة والمشينة وتجاوزاته بالجُملة في الحُقوق والحُريات وسوف تجد ثروته تتعدى شراء أكثر من خمسين جزيرة على ساحل البحر الأبيض المتوسط .

إن الثورات التي نصنعها دائما ما تولد مُعاقة ومُصابة بفراسة القفز والنط على حبال المُخاطرة ليس كــــ نُشدان للحياة بقدر ما تكون مربوطة ومُكبله بعادات وتقاليد تمنعنا من مُمارسة جُنون وأفعال هذه الثورات .

أكثر من وقفة وأكثر من محطة يجب النظر إليها بتمعن خارج فراغات الحُكم , خارج التمجيد لسياسات حزب قمعي , جماعة مُستفزة .

أكثر من وقفة يجب النظر إليها أمام الوزير ورئيس المحكمة ومدير العلاقات العامة , رئيس محكمة ابتدائية , مُدير مدرسة , حارس قناة تلفزيونية .

كُل هؤلاء يُمارسون العبث بقوة القانون وبسُلطة دم , ورياح الثورات التي جلبت لهم مزيدا من العطاء ولو فكرنا يوما أن نرى سجل لتاريخهم سوف نراه معبأ بقبح خارج عادات الدين والإسلام والأنظمة البشرية التي ثار الإنسان لتطبيقها وهذا السجل مُرصع بالوساطات والتسلق ومُمارسة المراوغات السياسية على أقبية الحزب الواحد كي نعرف أننا أغبياء وضحايا في يوما ما نتيجة تعاطفنا معهم .

ولن نرى في كُل وقفة نسردها إلا حالة تعاطف أو غضب لنستمر في تقليب صفحات تاريخ كل هؤلاء وفي كل وقفة دائما ما نصاب بالإعياء والمرض والحيرة .

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
560

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2019 ©