الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / البطنين...و مصير الثورتين اليمنية والسورية
عبدالسلام راجح

البطنين...و مصير الثورتين اليمنية والسورية
الخميس, 31 يناير, 2013 08:40:00 صباحاً

قامت ثورة 26 سبتمبر المجيدة في اليمن لإنقاذ شعب كادت أن تفتك به سلطة الحكم الكهنوتي وتحيله شبه أطلال تخيم عليه طلاسم الأئمة وتستحوذ على ما تبقى للشعب من خيرات لتصبح خاصة لسادات القوم وأصحاب البطون المنتفخة ذات القطب الأحادي المنحدرة من شجرة خبيثة لا علاقة لها بالرسول بل علاقة مع الحاكم الفارسي أو من نسل أبو لهب الهاشمي فهما تخرجا من بطن واحدة.

وجاءت ثورة 11 فباير الشبابية لتجدد روح الثورة السبتمبرية وتحيي فيها صور البطولة وروعة التضحية بعد أن كادت تكون مجرد شماعة يعلق عليها العفاشنة توريث حكمهم البغيض الذي ينطلق من سلالة واحدة وتصب في بحر متلاطمة أمواجه ,تعصف بها رياح الشتاء وتغرقها أمطار المصيف والخريف.

لكن الذاكرة لاتنسى أن حكم الأئمة كان أسوأ حكم عرفته اليمن على مدى التأريخ,ويظهر مدى حقد هذا الفئة التي جعلت من نفسها الحاكم الذي لايقهر ولايمكن أن تتناز عن حكم هو في الأصل حق لهم بالنص والتدليس والتجهيل,وبعد أن كادت تتوارى نيارانها وتأفل أحقادها, تحاول الضهور من جديد, لأنها الذات المتعالية التي تكره أن تكون كبقية الخلق, فهي سيادية ونازية ورأسمالية لا تقبل إلا الحكم والتوجيه وشفط خيرات البلاد وتذليل العباد ,ولذا قامت فلولوها بإدخال اليمن في صراع دام لأكثر من ست سنوات إبان الثورة السبتمبرية, أكلت فيها الأخضر واليابس ودمرت اليمن الفقير لولا مشيئة الله ولطفه فهو العادل الرحيم الذي لم يجمع عليهم حقد الأئمة ونار الحرب,وتحاول الان جاهدة اعودة الى الماضي البغيض بنشر الفوضى والزج باليمن في أتون صراع تكون هي الوحيدة المستفيدة.

ونفس الحكاية في سوريا فعائلة البطنيين تصدر الموت بالمئات عبر الطائرات والدبابات والصواريخ منها المحرمة دوليا,كل ذلك لإشباع رغبتها في تولي الحكم والإنتقام من خصومها بأي وسيلة كانت ,حتى يرتدع كل من تسول له نفسه التفكير في الحكم الذي هو من صميم مملكة الأسد ذات البطن المنتفخ بميكروبات الحقد وفيروسات الإنتقام,فهي لاترضى بالحلول لأن الكرسي بعثه الله وأرسله خصيصا لعائلة الأسد وجمعته لها حمالة الحطب بمساعدة أبو لهب ومساندة فارس اللات وكسروان الشيطان.

ان الشيعة إذا حكمت أوغلت في الظلم وسددت سهامها نحو الشعب ورفضت تسليم الحكم لغيرها إلا بعد أن يسيل الدم الى الركب أي بعد أن تصل إلى حد الثمالة من السكر والعربدة ومص دماء البشرية بعد أكل خيراتها,وتتشابه بدايات شرنقتها وحتى في أطوارها المبكرة تثير الشقاق بين البشر معتمدة على وسائل النفاق القديم والحديث.

لا منقذ للثورة اليمن إلا بتخليصها من بقايا الحكم الكهنوتي الإمامي والحذر من مكرها وشيطنتها وغرورها فهي الان تحاول جاهدة الوصول الى الحكم على أشلاء اليمنيين في حجة والجوف وصعدة وغيرها لأنها تتقن فن التسلق على جثث المسلمين,فدروس أياتها تحتم عليها أن تجعل من قتلى المسلمين سلما تصعد به نحو مملكتها المنتظرة داخل سرادبها الغامض الذي لا توقضه حر الشمس بل سيل من دماء البشرية.

وفي سوريا قد تطول الحرب لأن الحقد الفارسي العلوي لايملك غير سكين ومقصلة ودم بارد, فهو محارب منذ القدم يعرف أن لغة الحوار هي لغة المهزوم ,لذا يجب أن يتظاهر دائما بأنه المنتصر حتى لايفقد بعضا من معنويات جنوده التي تفتك بالبشرية وتسلخ سوريا من عالمها الجميل لتدخلها عنوة في غياهب الجب علّ العالم يتحرك ولو بشق طلعة جوية تكون بداية عهد جديد تخرج فيه سوريا من نار الحرب الى سدة الحكم القائم على الحرية والعدالة والديموقراطية.

هذه إجابة على سؤال إبن اخي الصغير الذي سألني متى تنتهي الحرب في سوريا؟ بعد أن أقض مضجعه صراخ الأطفال وأشلاءها المتناثرة في كل بقعة على أرض سوريا الجريحة"ألا إن نصرالله قريب"

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
817

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
 آخر أخبار يمن برس
محافظ حضرموت يتمرد على الرئيس هادي ويوقف تصدير النفط
أول رد من التحالف على مبادرة الحوثيين
شاهد بالصور .. مخترع يمني يبتكر منظومة لضخ المياه ورفعها دون الحاجة لطاقة كهربائية
وزيرا الخارجية والمالية يؤديان اليمين الدستورية أمام فخامة رئيس الجمهورية
السعودية تكشف عن عدد الصواريخ التي أطلقتها مليشيات الحوثي على منشآتها وتتعهد بإثبات استهداف إيران لأرامكو
عاجل : سقوط ضحايا إثر إنفجار قذيفة في أحد المحلات التجارية بمحافظة أبين
 
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
4  تعليق



4
لولاكي لولولو
Friday, 01 February, 2013 10:07:10 PM
sdnajdnkaj




3
القافله تسير والكلاب تنبح
Thursday, 31 January, 2013 10:27:26 PM





2
يكذب محررو هذه الوسائل
Thursday, 31 January, 2013 08:35:49 PM





1
شوكة
Thursday, 31 January, 2013 03:26:49 PM








أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2019 ©