الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / الحوار أو النار
احمد رناح

الحوار أو النار
الثلاثاء, 05 فبراير, 2013 08:40:00 صباحاً

الحوار مطلب إنساني، تتمثل فيه أهمية استخدام أساليب الحوار البناء لإشباع حاجة الإنسان للاندماج في جماعة والتواصل مع الآخرين، كما يعكس الحوار الواقع الحضاري و الثقافي للأمم والشعوب، حيث تعلو مرتبته وقيمته ، ويكون طريقة بناءة في معالجة المشاكل والاختلافات بين البشر . لذلك فإن الاختلاف بين البشر حقيقة فطرية ، وقضاء إلهي أزلي مرتبط بالابتلاء والتكليف الذي تقوم عليه خلافة الإنسان في الأرض قال تعالى :( وَلَوْ شَاءَ اللَّهُ لَجَعَلَكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَلَكِنْ لِيَبْلُوَكُمْ فِي مَا آتَاكُمْ فَاسْتَبِقُوا الْخَيْرَاتِ إِلَى اللَّهِ مَرْجِعُكُمْ جَمِيعًا فَيُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنتُمْ فِيهِ تَخْتَلِفُون )

فالاختلاف والتعددية بين البشر قضية واقعية ، وآلية تعامل الإنسان مع هذه القضية هي الحوار الذي يتم من خلاله توظيف الاختلاف وترشيده بحيث يقود أطرافه إلى فريضة الاتفاق ، ويجّنبهم مخاطر جريمة الشقاق والتفرق التي تقودهم الى التناحر وقتل بعضهم لبعض .

نحن كيمنيين نقف اليوم على أعتاب مرحلة مهمة وحساسة ، في ظل واقع استثنائي يتطلب منا جميعا أن نقدم مصلحة الوطن على مصالحنا الشخصية والحزبية والمناطقية . وان ندرك تماما أن الحوار لا مناص منه سواء الآن والقلوب لا زالت متقاربة أو غدا والدماء تسيل .

إذ أن الحوار يجب أن يعالج قضية الاختلاف من خلال كشفه عن مواطن الاتفاق ومثارات الاختلاف ؛ لتكون محل النقاش والجدل بالتي هي أحسن لمعرفة ما هو أقوم للجميع ؛ ولا بد أن يؤدي الحوار وظيفته كما يجب وأن ينضبط بمنهج يضمن عدم تحوله إلى مثار جديد للاختلاف ، لأنه لا بديل عن الحوار ونتائجه إلا الفوضى والخراب والحروب التي لا ترحم أحدا . ولأهمية الحوار فقد وضح القرآن في كثير من المواقف ، حوار الله عزوجل مع ملائكته ورسله وحتى مع ابليس ، كما أن دعوات الرسل محكومة بالحوار ، وهو ما فعله النبي صلى الله عليه وسلم مع كفار قريش واليهود والملوك وغيرهم .

ليدرك الجميع ان البديل عن الحوار هو نار الحرب والتشرذم واضعاف البلد وجعلها رهينة بيد أعدائها ، وأنه مهما طال بنا الزمن ومهما قدمنا من ضحايا ، وتحملنا من ألآم ، وعانينا من فقر وعوز ، وصرنا نتكفف هذا ونتوسل الى ذاك ، بغية ان تنتصر مشاريعنا الصغيرة الأنانية فلن تنتصر ، لأن الوطن أكبر والشعب هو صاحب القرار ، وعندها سنعود الى الحوار ، ولكن في الوقت الذي يكون الجميع فيه قد ندموا .
إن تجار السلاح ، وأمراء الحرب ، والمتربصون بهذا البلد العظيم ، يعملون جاهدين ليل نهار من أجل افشال الحوار ، وافشال العملية السياسية في اليمن برمتها ، ليمارسوا هواياتهم القذرة ، ويصنعوا ممالكهم الهشة على جثة هذا الوطن الكبير ، وأنى لهم ذلك .

ان الشعب اليمني الحكيم يدرك من يقف معه ومن يقف ضده ، وان سكوته على المخربين ودعاة الحرب والانفصال لن يستمر طويلا ، فهو يفكر في العلاج الناجع الذي ينهي ألآمه ، ولعل كي الشمال ينفع لمرض الجنوب .

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
584

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
1  تعليق



1
مقال رائع
Tuesday, 05 February, 2013 09:55:56 AM








أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2019 ©