الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / الأنانية طريق النهاية
صالح احمد كعوات

الأنانية طريق النهاية
الأحد, 10 فبراير, 2013 01:40:00 صباحاً

الأنانية مشتقة من (أنا) وتعني الإستعلاء والتكبر والغرور ، وتعني أيضا تصورأحقية التفرد بالحكم والتصرف وامتلاك القدرة على كل شيء ،واذا ما رجعنا الى التاريخ نلاحظ أن هذه الآفة ما مرت بأحد من الأقوام أو الأشخاص إلا كانت طريق النهاية والدمار والهلاك ،فبقدر ما كان يريد صاحبها إزالة الآخر والاستحواذ على كل شيء لا أنها تنقلب عليها ويصبح هو الهالك الأول والخاسر الأوحد، إننا بحاجة إلى تذكر الماضي وقراءة التاريخ بعمق حتى نعرف ما جرى ونسير على المسار الصحيح ، التاريخ يتكرر والسنن لا تتبدل ( ولن تجد لسنة الله تبديلا ولن تجد لسنة الله تحويلا ) ومن عبر التاريخ التي يمكن الوقوف عليها : إبليس افتخر بأصله فطرد من رحمة الله حين استعلى وتكبر على أمر الله ( قال أنا خير منه ) كلمة قالها حين خاطبه ربه تعالى وأمره بأن يسجد لآدم وهكذا سن سنة سيئة مدمرة ،يتبعه كل حاسد يريد زوال كل نعمة لأحد إلا هو، وكل متكبر لا يؤمن بحق لغيره في الحياة الكريمة، وكل ظالم يريد استعباد الآخرين وتسخيرهم لمصالحه، وكل مغرور يريد نسبة كل خير ونعمة وفضل إليه، (الأنا) تجعل المرء يعيش الوهم بكل صوره ومعانيه، (الأنا) تسبب رفض كل حق وتكذب بكل حقيقة سوى ما ينطق ويدعي صاحبها، (الأنا) قالها فرعون مستعليا فانتهى غريقا حين رأى نفسه فوق العباد (فحشر فنادا فقال أنا ربكم الأعلى فأخذه الله.. ) (الأنا) تغلق منافذ التفكير، وتصم العقل عن الوعي، (الأنا) تولد الاستعلاء الذي يصور البشر شيئا لا يستدعي الإهتمام، ومخلوقات لا تذكر، (الأنا) تجعل الإنسان شخصا مغلقا يدور حول نفسه ورأيه ومصلحته وإشباع رغباته وشهواته، هي كما أشار الدكتور سلمان العودة: - الأحادية بحيث يدور الشخص حول رأيه ووجهة نظره التي ليست شرعا منزلا من عند الله تعالى ولا قرآنا يتلى ولا حديثا ولا إجماعا- الأنانية ابتلي بها النمرود فتكبر وطغى فكانت نهايته بعوضة تدخل من أنفه فتستقر في دماغه فلا يرتاح حتى يضرب بالحذاء ، وابتلي بها أبا جهل حين أراد أن يلغي الآخر ويمحوه من الوجود فكانت نهايته صعود - رويع الغنم - على صدره يجز رأسه في نهاية مذلة ، وابتلي بها قارون فخرج على قومه في زينته ونسي نعمة الله عليه ونسب كل شيء إلى نفسه ( إنما أوتيته على علم عندي ) ( فخسفنا به وبداره الأرض وما كان له من فئة ينصرونه من دون الله وما كان منتصرا ) هذه هي الحقيقة أيها الظالمون المستكبرون لن ينتصر احد يحمل مشروعا أنانيا شخصيا لا يحمل للناس الخير والسلام ، لقد أوجعتنا الأنانية وجعلت بعضنا يتسلط على رقاب بعض ، ويصادر حق بعض جعلت البعض يتملك القصور والشركات من حق غيره دون شعور بالألم أو الذنب، وآخر يستحوذ على ثروات شعب بأكمله دون وازع من ضمير أن هذا الشعب يقاسي الأمرين الجوع والفقر ، وجعلت آخرين يزرعون الألغام تحت بيوتنا وأسواقنا وممرات عيشنا ويوزعون لنا نقاط الموت في طرقنا وتجمعاتنا حقدا على أننا نريد حقنا في العيش الكريم شأننا شأن غيرنا من البشر فلماذا ياقومنا هذا كله السنا شركاء في هذا الوطن ؟ أليس لكلٍ منا حق الحياة والمشاركة والرأي ؟ من الذي اصطفاكم بالحاكمية المؤبدة ؟ من ذا الذي ميزكم عن غيركم بالسيادة المطلقة على رقابنا وثرواتنا؟ ألا يكفي ما قد جرا ؟ تنبهوا رعاكم الله قبل أن تهلككم (الأنا) كما أهلكت من قبلكم ، فيا أيها المتحاورون انزعوا من قلوبكم حب الذات ومن نفوسكم كراهية الآخر وحب الاستحواذ وافتحوا عقولكم فعسى أن تجدوا ما ينفعكم عند غيركم فاليمن يحتاج الجميع والإقصاء لن يكون حلا ورفض الآخر ليس سبيلا للخروج مما نحن فيه.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
953

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2019 ©