الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / وقفة عدل وليست بلطجة ظلمة
ماجد عبدالله القطني

وقفة عدل وليست بلطجة ظلمة
الاربعاء, 27 فبراير, 2013 09:02:00 مساءً


شكرا لكم ايها الحراكييييييييييييين حققتم الانتصارات تلو الانتصارات انتم من انتصرتم بحرق المحلات ومهاجمة الاسر وترويع الناس وقتل النفس المحرمة وهتك كل معاني القيم والاخلاق لا لشي انما لانهم من محافظات اطارها الجغرافي في شمال الوطن وانتم ليس لكم علاقة باي وطن مدعيين انكم تحبوا وتناضلون من اجل وطن تعتقدون بانه خطف منكم وانتم ليس لكم علاقة بالقضية الجنوبية العادلة ليس لكم علاقة بهموم ابناء وطننا في الجنوب لا علاقة لكم فقط وفقط الا بالمال الذي ياتيكم من بلاد فارس عبر ذلك البيض الذي يقبع في بيروت يتاجر بكم كما تتاجرون بهموم الناس وتستمر المهاجمة نظير هذا المال تتناسون اخلاقكم وترمون بقيمكم ولكن فاقد الشي لا يعطيه جعلتم من هذا الطريق مساركم طريق كل موت وقتل ودم وظلم وترويع وقطع طرقات وحرابة ى
تاكدوا بان عنفكم لن يزيدنا الا قوة وصلابة ومحبه للحياة ولن يثنينا جميعا ابناء الجنوب قبل ابناء الشمال عن التالف والمحبة سيظل نعيش في عدن والمكلا وغيل باوزير وبكل مكان كما سيظل ابن الجنوب في تعز وصنعاء واب والحديدة لان تلك المناطق ببساطة هي مناطق يمنية من حق اي يمني ان يعيش بها لطلب الرزق او العلم او حتى العيش الكريم
لن تستطيعون ثني الناس عن تنفس الحياة والتواصل الانساني دون اي حواجز لن تسطيعوا بكل هذا ان تضيعوا على اهل الجنوب قضيتهم فبكل هذا تتامرون انتم على قضية الجنوب العادلة لتخرجوها من مسارها الصحيح تنفيذا لاجندات متامرة وتاكدوا جميعا ايها الاحرار ان قضية الجنوب وقضية الوحدة الوحدة العادلة التي تمنح الحقوق وتساوي فيها وتقوم على مبدا العدل والمساوة هي الحق الساطع وجميعا سنقف معها وقفة عدل لانها ليست بلطجة ظلمة

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
766

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2019 ©