الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / الحوار الوطني .. استعادة التوازن المفقود
عارف الدوش

الحوار الوطني .. استعادة التوازن المفقود
السبت, 09 مارس, 2013 10:33:00 مساءً



· مرت اليمن بفقدان توازن سياسي وعسكري كبير منذ حرب صيف 94م بشكل واضح وطاغٍ في مختلف مناحي الحياة، فقبل ذلك كان التوازن إن اختل في أحد شطري اليمن يلجأ من يتأثرون من اختلال المعادلة السياسية أو يتعرضون للمطاردة والتضييق والتهميش أو الإقصاء إلى الشطر الآخر، فمنذ ثلاثينيات القرن العشرين الماضي عندما بدأت تكوينات الحركة الوطنية في النشاط والمطالبة بالإصلاح والتغيير تعرض الأحرار لصنوف القتل والمطادرة والتضييق، ففرمن صنعاء إلى عدن الزبيري والنعمان ومعهم ثلة من الأحرار وحتى من أفراد الأسرة الحاكمة وكذلك فر المناضلون ضد الاستعمار في عدن إلى تعز أمثال عبد الله عبد الرزاق باذيب وبعد الثورة اليمنية سبتمبر وأكتوبر عندما اندلع القتال بين الجبهتين القومية والتحرير في عدن فر قادة وأعضاء جبهة التحرير إلى الشمال « الحديدة وتعز وصنعاء « وبعد أحداث أغسطس 68م المشئومة فرت القوى اليسارية في الجيش والقطاع المدني بعد حرب شرسة في صنعاء إلى عدن، وبعد أحداث 86م الدامية في عدن فرت مجموعة الرئيس علي ناصر بجيشها وكوادرها إلى الشمال.

· هذه مقدمة مختصرة جداً توضح أن التوازن السياسي كان كلما اختل في شطر من اليمن تم معادلته في الشطر الآخر، ولكن بعد تحقيق الوحدة اليمنية أصبحت اليمن واحدة براً وبحراً كما يصدح بذلك بلبل اليمن أيوب طارش العبسي فجاءت حرب صيف 94م لتحدث خللاً في التوازن السياسي والعسكري وهو ما لم تستوعبه حتى اليوم الكثير من مراكز القوى الحاكمة في البلاد ولازالت تغطي عيونها « بغربال» وتتناسى عن عمد أن هناك ميزان قوى وتوازناً يجب أن يسود في اليمن، ولم تستقر أي دولة في اليمن إلا تلك التي كانت تحافز على ذلك التوازن حتى من قبل احتلال بريطانيا لعدن وسيطرة الدولة العثمانية على الشمال ومن ينظر للخارطة السياسية والجغرافية لليمن سيجد نظام « المخاليف « في إطار دولة اتحادية ثم الدويلات المستقلة وشبه المستقلة المتحاربة ولنا في إرسال الرسول الكريم صلى الله عليه وآله وسلم أسوة حسنة « أربعة ولاة وأربعة مخاليف «.

· ونحن على أبواب الحوار الوطني الذي سيدشن في 18 مارس الحالي بدار الرئاسة بصنعاء نتمنى من كل قلوبنا أن يعيد الحوار الوطني التوازن الذي فقدته اليمن في حرب صيف 94م المشئومة لتتجنب اليمن التمزق والتشتت الذي يخاف منه الشعب، بل ويرفض العودة إلى الدويلات، والصراعات والحروب التي سئم منها أبناء اليمن بل وتعبوا وذاقوا الويلات وهذه المرة نريده توازناً سياسياً اجتماعياً ثقافياً يحدث شراكة في الحكم والسلطة والثروة والتساوي أمام القانون بدون تعول عسكري ومليشياتي وفكري واقتصادي، ومن يستطيع أن ينكر أن حرب صيف 94م قضت على التوازن السياسي والعسكري في البلاد وأحدثت خلالاً ينذر اليوم بأن يتحول إلى صراع وانقسام وربما تفكك إن لم تحل معضلات التوازن على مستوى الحكم والسلطة والثروة بطريقة جديدة مبدعة.


· والحوار الوطني الذي نحن على أبوابه وسيلة لإعادة صياغة يمن جديد بعد أن أدرك العالم من حولنا على مستوى الإقليم والعالم أن فقدان التوازن السياسي والعسكري والمالي في اليمن سيؤدي إلى تشرذمها وتمزقها مما ينذر بكارثة لليمن واليمنيين وللمجتمع المحيط وسيؤثر على الإقليم ومصالح العالم وهذا هو سبب توافق العالم كله على عدم السماح لليمن بالانفجار والتشظي، ومن هنا أصبح الوصول إلى صياغة عقد اجتماعي جديد وبناء نظام سياسي مغاير نسبياً أو كلياً أهم نقطة في الحوار الوطني، ومن هنا فإن الحوار الوطني هو حوار قضايا ومشاريع سياسية وليس حوار جهات أو مذاهب أو مناطق نفوذ تعتمد على عوامل قوة عسكرية ومليشياتية ومالية وجهوية مسنودة بالمال والسلاح والأطراف الخارجية.


· فقد جرب اليمنيون خلال الحقب التاريخية السابقة استدعاء عوامل القوة الخارجية والارتهان في أحضان حلفاء اقليميين ودوليين منذ عهد ذو يزن وهو ما اصطلح على تسميته « العقدة اليزنية» التي استدعت الفرس وما لحقها من استدعاءات للخارج في العصر الحديث تمثلت بمصر والسعودية في الستينيات ومن خلفهما السوفييت والأمريكان، واليوم يتمظهر الاستدعاء الخارجي في» إيران والخليج « ومن ورائهما أمريكا وروسيا والصين وأياً كان عدد أطراف الحوار الوطني وانتماءاتها وتوجهاتها فتواجدها على طاولات الحوار هو موافقة علنية على ضرورة معالجة اختلال التوازن الذي كاد يفجر اليمن، والبحث عن كيفية التعايش والشراكة بعيداً عن الاحتراب أو الهيمنة وفرض المشاريع السياسية والاقتصادية وأنماط الحياة بالقوة العسكرية والمالية والأهم هو الإقرار بالتنوع واحترامه وتمكينه من الحياة والعيش بدون التضييق عليه، بل وإشراك هذا التنوع في الحكم والسلطة والثروة وفق آليات يتفق عليها الجميع بعيداً عن الإقصاء والتهميش والتضييق الذي يؤدي إلى الاحتقان واشتعال النار تحت الرماد كما هو حاصل منذ حرب صيف 94م حتى اليوم وما يحدث في الجنوب وفي أجزاء واسعة من الشمال « تعز وإب والحديدة ومأرب والجوف وصعدة»


· وأخيراً :في مؤتمر الحوار الوطني ستمتحن إرادة كل طرف حينما يعرض مشروعه السياسي ويعبر عن قناعاته بمقتضيات قبول الآخر واستعداده للتنازل من أجل المصلحة الوطنية العليا من أجل نيل شرف الإسهام في بناء اليمن الجديد سلمياً هذا هو جوهر الحوار الوطني ولابد أن يكون أطرافه على يقين بحتمية بناء جسور الثقة المتبادلة لإنجاح المؤتمر باعتباره المخرج الوحيد لليمن من التمزق والاحتراب.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
814

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2019 ©