الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / hليَوْم ُ حِوْارٌ وانْتِصَار !!
احمد محمد نعمان

hليَوْم ُ حِوْارٌ وانْتِصَار !!
الإثنين, 18 مارس, 2013 11:51:00 مساءً


في هذا اليوم التاريخي العظيم 18/ مارس / 2013م يصنع اليمنيون مجدهم ويخلدون تاريخهم حيث تحتضن العاصمة صنعاء أول جلسة يفتتحها مؤتمر الحوار الوطني بحضور محلي وعربي وإقليمي ودولي يلتقي الفرقاء هذا اليوم والسياسيون من جميع الأطياف و المنضمات الجماهيرية و الأحزاب والشباب وغيرهم فيجلسون سويا ليثبتوا للعالم اجمع أنهم قادرون على حل مشاكلهم بأنفسهم عن طريق الحوار البناء المفيد الذي لا جدل فيه و لا مراء ولا أنانية ولا مصلحة شخصية واضعين مصلحة اليمن فوق كل اعتبار مستخدمين لغة سلسة قوية هي لغة المحاورة وبأسلوب امثل لإقناع الآخر بالرأي السديد البناء حول الفكرة المطروحة على الطاولة. وذلك يتطلب من الجميع وضوح في الألفاظ وترتيب جميل للأفكار وتسلسل للمقدمات وصولا إلى نتائج ايجابية مرجوة. وفي هذه الحالة فان المتحاورين اليوم بحاجة ماسة إلى ضرورة استخدام أجمل الكلمات المعدة إعدادا دقيقا للتعبير عن الفكرة المطروحة محل النقاش وبيان الحقيقة حولها كما أن من الضرورة اصطفاء أفضل الألفاظ وأكثرها وقعا في النفس وتأثيرا في الإقناع كما أن على المحاور أن لا ينطلق اليوم من الوجهة الضيقة التي ربما قد يكون موجها بها من قبل حزبه أو من يمثله بقصد وئد الحوار وإرباكه وإخراجه عن هدفه ومساره .فالمتحاورون اليوم بحاجة إلى استخدام لغة واضحة كي تصل بمؤتمرهم إلى بر الأمان والى حل المشاكل وحصول الاطمئنان لان الكلام المثمر يخدم الحقيقة دون لبس أو غموض لاسيما وان العلماء قد أوصوا بان لا ينطق الإنسان إلا بما يثمر ويفيد في المحاورة مع الآخرين وإلا فالصمت أجمل من الكلام الذي لا ثمرة فيه ونوصي المتحاورين بإتباع هذه الحِكَمِ والأخذ بها (من كثر كلامه كثر سقطه ومن كثر سقطه قل حيائه ومن قل حيائه قل ورعه ومن قل ورعه مات قلبه) وقيل: صد اللسان إلا من أربعة مواطن ( في الحق توضحه وفي الباطل تدحضه وفي النعمة تشكرها وفي الحكمة تظهرها .

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
709

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2019 ©