الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / الطعن من الخلف
صادق الفائشي

الطعن من الخلف
الإثنين, 25 مارس, 2013 03:51:00 مساءً


ليس هناك اسوء من ان تعيش في بلد متخم بالثروات و يقاسمك الفتات ويعيد الاتجار بالبشر مغلفة بغلاف القانون بعد ان خلصنا منها سيد الانام ، والاسوء من ذالك انها جعلت من الفضيلة نيشان تتقلده ، وألبست نفسها ملابس ألفضيلة ثم عرت ذاتها من الفضائل ، فتجد اسوء التعامل مع المقيم بحجة انه اجنبي ، وتناسوا انه يجمعنا الاسلام والعربية والعادات والجوار .

من حق أي دولة ان تراعي ابنائها وتقدمهم على من سواهم ، لكن لا يعني هذا ان تمتهن كرامة الغريب وان تأكل حقوقه ، كلنا يعرف ان هناك مخالفات وتجاوزات كانت قد غضت الطرف عنها الشقيقة مراعاة للمقيم وابن البلد قبل المقيم ، ، فما الذي حدث الان ..؟ ولماذا في هذا التوقيت ؟ ان ما تم اقراره مؤخر سيؤدي الى ترحيل اعداد مهولة من المقيمين وخاصة ابناء الجالية اليمنية ، مهما تكن الحجة لا بد من الانذار . وترك مهلة حتى يصلحون اوضاعهم ولنا في تحريم الخمر عبرة كل شيء بتدرج فلا يمكن قلب الكأس مرة واحدة لأنه سيتضرر الكثير ..

اتمنى ان تحذوا السعودية حذو ايران فهي تعمل على بسط نفوذها ونشر الفكر الشيعي ومحاربة الحكومات السنة بالقوة وتسعى الى استقطاب الشعوب بالمال وبكل الاغراءت وهذا من حقها فهي وكر الشيعة والقول الفصل لن يمتطي ظهرك احد اذا لم يكن مشرعا للركوب . وبالمقابل كنا نأمل من السعودية التي تعتبر منبع السنة ان تحذوا حذوها وتنشر فكر السنة والجماعة عملا لا قولا

لها القدرة في تقوية شوكة السنة في انحاء العالم وان تبني لها كيان ضاغط في ايران بدعم السنة نصرة لهم اولا ويتغير استراتجية الدفاع بالهجوم فهو خير وسيلة ، لكن للأسف لم نرى منها لا ما تذروه الرياح فهي لم تدعم الحكومات السنية المنتخبة بعد الربيع العربي ولم تدعها في حالها ، بل عمدت الى محاربة شعوب تلك الدول والتضييق على باب ارزاقهم كي تحرج حكوماتهم الجديدة و في هذا الوقت بذات التي تمر فيها الحكومات السنية الجديدة بمرحلة ألم المخاض الثوري .

وهذا ما يسمى الطعن بالظهر ،وتتحجج بالقانون ومصلحة ابن البلد ، هل يرضي ابن البلد ان يأكل من عرق الاخرين ومن فتات العامل المسكين ؟ ، لم يقدم احد خدمة للفكر الشيعي كما تقدمة السعودية الان هي تسلم الشعوب لإيران على طبق من ذهب لنشر الفكر الرافضي البغيض وذالك بخلق صورة سيئة عن اهل السنة والجماعة وعن تعاملهم مع بعضهم فقد جعلت الشعوب تشخص ابصارها اتجاه ايران طلبا لما تجود به عليهم من لعاع الدنيا بعد ان ضيقة الخناق عليهم في ارزاقهم وهي تعلم علم اليقين ان ايران لا تدفع شيء الا وتطلب مقابل وتوقن ايضا ان ايران لا تستهدف غيرها في المنطقة .

ما اتنشر مؤخر من زوبعة حول الافارقة في جنوب السعودية كان مجرد بروفات لما سيكون في المستقبل اذا تم ترحيل الكثير من اليمنيين الى اين سيذهبون بل هي تضطرهم اضطرارا الى البحث عن الرزق بطرق غير مشروعة وقديما قالوا قطع الراس ولا قطع المعاش ..

كل ما اتنمى من الحكومة اليمنية لا من غيرها ان تنظر الى احوال ابنائها في الخارج بعين المسؤولية ، وهي دعوة لكل المتحاورين ان يراعوا الله فينا وان يقدموا مصلحة هذا البلد على كل مصلحة فنحن ننظر اليكم والى الحوار كالترياق الذي سيعيد الحياة الينا ، والى البلد الذي مُدت اليه يد اغتالت نظارته وجعلته يترنح المسير كالعجوز الثكلى تركها بنوها تقاسى قسوة الدهر فكانت في آخر الركب عرضة للهلاك ..

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
1053

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2019 ©