الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / القيادي الحوثي ابو حمزة-والقيادي السلفي شبيبة-والنائب جدبان في عراك صعده الشامخ
محمد عامر

القيادي الحوثي ابو حمزة-والقيادي السلفي شبيبة-والنائب جدبان في عراك صعده الشامخ
الجمعة, 29 مارس, 2013 05:32:00 مساءً


ابوحمزة: الفتوحات الاسلامية ستستمر حتى تصل اميركا ومن يريد العودة الى صعدة علية ان يقدم للمحاكمة
وشبيبة : سنفاجئ الحوثيون بحراك صعداوي كبير ومدوي ولكنه سيكون حراكا مسلحا وليس سلميا
والنائب جدبان: "انت يا شبيبه من جنيت على نفسك " في وقت كانت الرؤوس تختبي من الفتنة التي لعن من يوقظها
................

الحوثيون هم انفسهم (المكبرون - المجاهدون- انصار الله ) سميهم ماشئت فهم انفسهم من قسموا ان يلعنوا اميركا وداخل الجروف قبلوا بالبقاء يدعون الله النصر ويطلبون الشهادة امام قوات الفرقة التي يعتقدون انها سبب تسلسل الحرب اذ ان قائدها ينتمي الى مذهب يضمرون وعلانية لها العداوة فالوهابية التي يعتقدها قائد الفرقة الاولى مدرع لعبت دورا اساسيا في اذكا الحرب واستمرارها،،،

من هنا من ارض صعده حيث دارت معارك ضاريه اثر فتنة اتت على الاخضر واليابس فتنة لم تبقي ولم تذر حصدت الارواح واجتثت النباتات ودمرت المنازل ،حرب يتمت اطفال ورملت نساء ، حرب جعلت من اعزة اهلها اذله، ظرف بائس استغلها ضعاف النفوس فاختلطت الاوراق ودارت الحروب المتعاقبة ولم تخلوا منها الحروب النفسية والمعنوية مع كلا الطرفين الا ان الفرق كان في مفهوم الحرب ومعانيها لدى قادة الطرفين قبل المقاتلين انفسهم فبينما كان قادة الفرقة الاولى مدرع يرونها لعبة من ورائها يتم تحقيق الثراء وزيادة الرتب والانقضاض على المناصب الحساسة كان الجندي حينها يفتقر لابسط فنون القتال كما يفتقر التوجيه المعنوي بالفرقة المقاتلة بصعده لما يوازي معنويات خصومهم في ست جولات متكررة الجندي لم يلقى اكثر من كلمات مواجهة الروافض وزجه في حروب الامام علي مع معاوية حرب انتهت بانتصار الامام علي واستعادة جزء من حكمه بعد مرور اكثر من 1430 عاما ...يالها من سخرية،،،

خلافا لمن كان يحمل عقيدة قتالية مستعد بها ان ينسف الجبال ويبدد السماوات انتصارا لمعتقد حاولت ابواق الفتنة بترها فوجدت نفسها عارية وشبه مبتوره فالمكبر او المجاهد او الحوثي كان تحت يعيش مع طقوس تكره اميركا وتلعن اسرائيل ومن هنا نستعرض ومن خلال ابيات شعرية اجواء الفرقه في الحرب بذخ واستغلال ومهانة واذلال للمواطن وابتزازه تحت مسمى حوثي وان لم يكن حوثيا لتحقيق مارب ادخلت الوطن في دوامات كان من الممكن تلافيها وبخاصه بعد انتهاء الحرب الاولى فيما كان الحوثيون يواجهون الفرقة الاولى مدرع بشحن جهادي فوري وبابيات شعرية نستعرض منها الابيات التالية:

طبلة الحرب دقت دقدقي يا دفوف داعي الحق ومنادي الجهاد ابرقا
وحد الصف سيري وازحفي ياصفوف الشرف والمعالي من بغاها رقى
اخرجوا في سبيل الله شم الانوف من غزى الكفر دينه من دمها استقى
ويش هي ذ الحياة احنا عليها ضيوف والضيافة ثلاثه ايام ماهي بقاء
الضيافة ثلاثه ايام ماهي بقاء
طبلة الحرب دقت دقدقي يادفوف داعي الحق ومنادي الجهاد ابرقا
وحد الصف سيري وازحفي ياصفوف الشرف والمعالي من بغاها رقى
ماخلقنا لغير الرمح والا السيوف والفرس والمهند لي خيار اصدقاء
بندقي في يميني والجعب في الكتوف و الكفن فوق راسي موت والا نقاء
و الكفن فوق راسي موت والا نقاء

طبلة الحرب دقت دقدقي يا دفوف داعي الحق ومنادي الجهاد ابرقا
وحد الصف سيري وازحفي ياصفوف الشرف والمعالي من بغاها رقى
ان سرينا الليالي ماعرفنا اي خوف وان بدى الصبح فينا مانهاب اللقاء
من بغانى لقينا حول داره نطوف ومن غزانا يعود وكلمته لا سقى
ومن غزانا يعود وكلمته لا سقى
طبلة الحرب دقت دقدقي يادفوف داعي الحق ومنادي الجهاد ابرقا
وحد الصف سيري وازحفي ياصفوف الشرف والمعالي من بغاها رقى
نغرف الدرب من كاس المنايا غروف كل واسي غزانا مندفع للنقاء
واحنا مع الله ارحبي ياحدوف وا سقاي الموت كاسي وان سقاني سقى
واسقي الموت كاسي وان سقاني سقى
طبلة الحرب دقت دقدقي يادفوف داعي الحق ومنادي الجهاد ابرقا
وحد الصف سيري وازحفي ياصفوف الشرف والمعالي من بغاها رقى
والله ان المنايا يامن حسبنا قعود من بغينا يجينا ومن جهلنا التقى
بانشوف ابدعي يامعركة بانشوف من هو الحق ومن اللي غدا يزهقا
ماخلقنا لغير الرمح والا السيوف والفرس والمهند لي خيار اصدقاء
والفرس والمهند لي خيار اصدقاء
طبلة الحرب دقت دقدقي يادفوف داعي الحق ومنادي الجهاد ابرقا
وحد الصف سيري وازحفي ياصفوف الشرف والمعالي من بغاها رقى

ابو حمزة: قائد ضحيان وال حميدان يتحدى اميركا واسرائيل
خلال زيارتنا الى صعده وفي ال حميدان حيث وجدنا عدة مراكز فتحها انصار الله لعابر السبيل فيها يطعم الجائع ويسكن المسافر ومقصد لكل ذي حاجه وفي المركز الذي بتنا في لثلاث ليال فاجئنا بقوله هل تعلمون هذا المركز الذي نحن فيه الان والذي اقمتم فيه ثلاث ليال هو في الاصل معسكر كبير تابع للفرقة الاولى مدرع انسحبت متقهقرة ولكن اعلموا بان كل الحروب التي خضناها لم نكن نصدق اننا نستطيع ان نعمل ماعملناه من " فتوحات"حسب قوله مؤكدا بان مااسماها الفتحوات الاسلامية لل"المسيرة القرانية" سوف تستمر حتى تصل اميركا شاء من شاء وابى من ابى ، ولم يكتفي بذلك بل حذر ال سعود من مغبة التطاول والاستمرار في خدمة اميركا واسرائيل والاسهام عبر اموالها في قتال الشعوب المسلمة ،واضاف " ان حربنا ليست فكرية ضد اخواننا المسلمين من اي تيار او مذهب او عقيدة بل نحن اناس نؤمن بالقران الكريم ونلتزم بمفاهيمه ولو التزم اخواننا بمفاهيم القران الكريم لعلموا بان عدوهم ليس نحن وليست كلمة سنة وشيعة سوى تفرقة بين المسلمين "وبدا بتلاوة ايات من القران الكريم يدل فيها على ان اليهود والنصارى "اميركا واسرائيل" هم اعداء المسلمين جميعا بينما المسلم اخو المسلم مستنكرا من يتخذ من اليهود والنصارى اصدقاء"وكانت هذه الكلمة تحت مسمى الدول الصديقة او سفير الدولة الصديقة بخاصة لاميركا تزعجه جدا" بينما بقية المسلمين الذين لايعتقدون بعقائدهم اعداء اشد على الاسلام من الكفر نفسه مستشهدا بات كثيرة بين الله فيها للمسلم عدوه الحقيقي.

ومع كثرة لقاءات علي محسن وقادة حزب الاصلاح بالسفير الاميركي كان ابو حمزة قد استنكر لقاء مسؤولين يمنين للسفير بشكل دائم ومستمر فيه يقدمون المزيد من التنازلات والعمالة لاميركا ضد ابناء اليمن قاطبة.
شبية:توعد الحوثيون ووعد بمفاجاءات تصفية
ليست الا ايام قلائل منذ ان انتهت رحلتنا الى صعده التي خلا منها كل من اسهم في الحروب السابقة او لحق به الضرر فر نجاة ببدنه ونفسه واهله من جميع المتخاصمين
وبعيدا عن اجواء ملئت بالتحديات والنكبات والكابه، محمد عيضة شبيبه من مديرية دماج يسكن بمديرية صعده تخرج بعد الثانوية من المعهد العالي للمعلمين دبلوم نظام سنتين احد المنتمين للسلفية الوهابيه تربطه علاقة كبيرة بقائد الفرقة الاولى مدرع اثر حروب صعده فقد مثل احد ابرز اجنحة الفرقة في الخطابة ومن منبر جامع "الذهب" حيث كان يحل دماء المقاتلين في وجه قائد الفرقة الاولى مدرع تحت فتوى سب الصحابة رضوان الله عليهم .

من داخل قاعة الحوار الوطني تحدث بان هناك حراك مسلح سيفاجئ صعده ولكنه سيكون حراكا مسلحا وليس سلميا ،كلامه يعبر عن نوايا ساخنة تصنع منه فاتحا لصعده بعد ان غادرها بعد الحرب السادسة وقبل ان تخرج صعده عن سيطرة الدولة حيث كان اغلب الحزام الامني الذي يطوق المحافظة للفرقة الاولى الدرع ولها النفوذ والقوة والهيمنة والغلبة على المواطن وفجاة تم سحب عناصر الحزام الامني والسماح لمقاتلي الطرف الاخر بمداهمة صعده الانقضاض على احد ابرز مشائخ صعده والذي تركها بعد ان ادرك بان قائد الفرقة الاولى مدرع قد باعه اسوة بقية صعده .
وفيما يرى شبيبة بان الحوثيون يقفون في وجه عودته الى صعده كان ابو حمزة قد اكد بان حق جميع نازحي محافظة صعده العودة الا من ثبت تورطهم وتواطئهم في زج صعدة بالحرب وان الشريحة المتهمه تعرف نفسها واذا مارادت ان تعود فعليها ان تقدم نفسها للمحاكمة فان ثبت برائتها فلا احد يستطيع ان يضايق او يعتدي على الشريحة المتهمة والتي يبدوا ان شبيبة نفسه بنفسه يخاف العودة دون سابق انذار ولكن لسجلات الماضي حسب قول النائب عبدالكريم جدبان الذي اجاب على استياء شبيبة بعدم استطاعة العودة الى داره بصعده قائلا " انت يا شبيبه من جنيت على نفسك " في وقت كانت الرؤوس تختبي من الفتنة التي لعن من يوقظها...
في العدد القادم...
1- صعده...وحكاية دولتين
2- ثورة صعده تلعن ابناء الاحمر وقائد الفرقة
3- بعد رسالة شبيبة وابن عزيز ... والمؤتمر الاول لابناء صعده ... الحوار هل ينجح في تحييد السلاح جانبا بصعده؟
4- واخيرا، ماحكاية العميد اللواء؟ ما حقيقة تحالفات المشير واللواء للضغط على السعودية باسقاط صعده بعد الحرب السادسه واجهاض ثورة الاصلاح ودفع حماقات حميد الاحمر؟؟؟


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
1812

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
1  تعليق



1
اعجاب
Friday, 29 March, 2013 08:59:51 PM








أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2019 ©