الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / أشك وأقطع 5 .. رؤوسنا لم تتغير والشقيقة أيضاً !!
اسكندر شاهر

أشك وأقطع 5 .. رؤوسنا لم تتغير والشقيقة أيضاً !!
السبت, 30 مارس, 2013 09:16:00 مساءً



اسكندر شاهر
أشك في أن قوى التغيير الحقيقية في اليمن قد وعت الدروس من ثورتها وحراكها والثورة المضادة وماترتب عليها ذلك لأني أقطع بأن المشاركة في المرفوض والممنوع هو تبرير وتسويغ لمروره بالرغم من كل التضحيات ومن أجل هدف لن يتحقق على أيدي القتلة والفاسدين بل كان عليه أن يتخلق بالحوار بين قوى التغيير نفسها وهو ما دعوت إليه في وقت مبكر دون جدوى ...
وأشك في أن ما يتم طرحه من تحذيرات تصل إلى أصحاب القرار في قيادات قوى التغيير الحقيقية ذلك لأني أقطع بأن هذه القوى جميعاً -ودون استثناء هذه المرة- قد تعرضت للاختراق بشكل أو بآخر ، وما يحدث من حوار مزعوم ومايرافقه وسيرافقه من أحداث وتطورات ليس إلا تجسيداً لليقين الذي قطعت وأقطع به مجدداً .. فمن الواضح أن قوى التغيير التي لم تقم بالحوار فيما بينها ولم تنتقل من حالة الانفعال إلى حالة الفعل ليس في حسبانها الاستحقاقات الماثلة و القادمة ولا تتهيأ لها عملانياً مثلما لم يقم رئيس الجمهورية والحكومة بتنفيذ النقاط العشرين حتى الآن فضلا عن توحيد الجيش وتوفير أبسط مناخ لما يسمى الحوار الوطني الشامل ..
وأشك .. بأن قوى التغيير الحقيقية تدرك تماماً أهمية استحقاقات 2014م من الدستور إلى الانتخابات إلى غير ذلك فضلاً عن مخرجات الحوار الذي أجدد القطع بأنه لن ينجح على هذه الشاكلة ، كما أنها لا تدرك أيضاً ما تُعد القوى التقليدية العدة له بمافيها الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح ( الأحمر ) لمواجهة تلك الاستحقاقات ، ذلك لأني أقطع بأن قوى التغيير لها سابقة في هذا المضمار حينما مر من بين ظهرانيها انتخاب رئيس توافقي وهي ترفضه وفقاً لرفض المبادرة الخليجية ثم اعترفت به وبالمبادلة والمبادرة والحوار وحتى الاغتيالات الفائتة واللاحقة التي طالتها .. .
لكزة
يقوم النظام السعودي بأعمال محمومة في الآونة الأخيرة ضد المواطنين اليمنيين داخل المملكة وعلى الحدود والأراضي المنهوبة باتفاقية مرفوضة قانونياً ، وتتزامن هذه الانتهاكات ضد مواطنينا مع تدشين مؤتمر الحوار بين قوى تقليدية متصارعة ومتهالكة مع كومبارس من الحشود المشاركة ، وتقوم الرياض بدعم هذا المؤتمر فيما تقمع المواطن اليمني وتحاربه وهو تكرار لسياساتها المعتمدة منذ عقود .. دعم قوى التخلف ومحاربة الشعب اليمني وقوى التمدن ، وأخشى ما أخشاه أن تنتهج دول وقوى أخرى نفس الأسلوب!!
بالنتيجة .. رؤوسنا لم تتغير ، وكذلك )الشقيقة( / وجع الرأس !!! .
[email protected]

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
700

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2019 ©