الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / غد نتحرر معه من كُل الأوجاع ...
جلال غانم

غد نتحرر معه من كُل الأوجاع ...
الثلاثاء, 02 أبريل, 2013 12:14:00 صباحاً



بدون استثناء يظل الزمن الأخير في حياتنا أكثر حُرقة نبتلع غصته كُل يوم بـــ عذاب أشد وقعاُ وأقل قُدرة على المُقاومة , البُعد ودلالات الغياب , الحُضور بـــ كُم مقصور غير قادر على المُلامسة , فلا اشتهاء للقادم من وراء بوابه مخروقة نرى من خلفها كُل شطحات الناس وكُل عنجهيتهم .

للحُضور أكثر من شهية مذاقها يتجاوز مُداراة الأحلام ومُلامسة مشاعر الآخرين إلى حُضور في وُجدان مدينة لترميم كُل شروخات الذاكرة المُتعبة .

لم أستطع أن أُشبة بين شيطانين أحدهما يزور مُوسكو برواية حملت بصمة جيل يريد الخروج من تعقيدات واقع مليء بضوضاء الساسة وتبريرات أخطائهم وبين شيطان يزور صنعاء فالأخير يزورها كُل يوم دون أن يُقدم لنا عن أسباب زياراته سوى المُباركة بلعناته التي تحل علينا صباحا ومساء .

من جديد نبحث في كُل لحظة عن مُبررات لهذا البقاء , عن مُبررات لكل أصواتنا المخنوقة , نتشبث بكُل ما نكتب كي نظهر للآخرين أننا قادرين على الصمود , قادرين على إثارة أصنام البلد وتحريكهم في مُربعات وحراك سياسي جيد .
إيماننا كأفراد وجماعات أحيانا يتهاوى بسبب عدم استجابة الواقع لكُل التضحيات التي نُقدمها , فيتحول هذا الإيمان والإصرار إلى حالة تذمر تبدءا في نقد الوجوه والدُمى التي نصنعها في لحظات غضب ثوري وعاطفي لنركلها فيما بعد ودون سابق إنذار .

ركض وتبديل كُل اللغات التي نتعامل بها والتحالفات التي ننسجها والتي لا تتأتى بوقائع إيجابية , ولا نستطع أن نختصر بها كُل ما نريده في لحظة مُعينة .

وهذا الركض يتجاوز حالة التزاحم السياسي وحضور الأفراد والحاكمين في أوجاعنا اليومية إلى لعنات لا تنتهي .
إن التقدم في العُمر وفي مشاريع الحياة مُكلف جدا في بلد كاليمن فلا تجد بكُل ما تقدمه يوما بعد آخر إلا احتراق لمراحل نضالك بالتدريج فتشعر بعُجزك في لحظة مُعينة عن كتابة حتى حرف واحد .
يا إلهي ....!
ما كُل ذلك ..!

أين نقف وعلى أي بُهرج حياتي نضع تعليقات أحلامنا ...!
الكُل في حالة تناقض وتخبط , السياسي والمُثقف والعالم ورجل الدين , الناشط والطالب وحتى المُتطرف الكُل يعيش حالة مسخ يومية مطأطئين الرؤوس .

وطن يتقدم للخلف , وذاكرة تتقدم حقداُ للأمام , عاطفة تتهشم جداريتها للتشبث بالمقاعد الأمامية للفراغ , والكُل في حظيرة تتصادم ثيرانها وعلى الرؤوس الكُل يرى وقع الألم .
لم نكن لنعلم أن علينا أن نسير بـــ ديداً الحُظوظ اليومية , أن نروي كُل وقائع البائسين , أن نستفز كل القائمين على صناعة الغد بأوراق ذابلة تسقط بأول اختبار أمام شيخ قبيلة مُدرع بكُل قوته ليري نفسه أنه من أبطال الحرب والثورة وأن الوطن بدونه مُجرد بيدق ضائع في تُخوم ترعه ومساحة جافه من الأحلام .

لنمضي إلى الخلف وإلى الأمام , لنتخلى عن كُل التناقضات التي نحملها كي نعيش بما نؤمن به وبقناعات تأخذنا إلى تواجد ضمني ضن قائمة سياسية واجتماعية إن لم تكن متشابهة ليس أقل من أن لا تحمل أي عبئ وتراكم زماني لموروث الماضي اللعين .
وهذا التواجد الضمني يُذكرني في حديث عابر مع صديقي الرائع صدام أبو عاصم لنُقاوم معاُ خوف الحاضر بكلمة واحدة تختصر كُل أوجاعنا بقوله لي يا صديقي (سوف ننجو) .
فلنسترح قليلا من حرب الحياة والتعب فإن حبل النجاة كحبل العدم قاصر وغير قابل على الاكتمال إلا بلُغات تتشابه مع الفناء والهلاك نفسه .

لنمضي دون أن نلتفت للخلف أكثر , ولنبحث عن غد نتحرر معه من كُل الأوجاع


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
597

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2019 ©