الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / أشك وأقطع 6 إذا قالت جذام فصدقوها
اسكندر شاهر

أشك وأقطع 6 إذا قالت جذام فصدقوها
الإثنين, 08 أبريل, 2013 03:40:00 مساءً

أشك في أن جولات الحوار الوطني المزعوم في اليمن ستنفذ جولاً واحداً في أي مرمى ، ذلك لأني أقطع بان ( للباطل جولة ثم يضمحل) ، و (مابني على باطل فهو باطل) ، فالحوار القائم أشبه بمريض الجذام الذي تتساقط أجزاؤه وأعضاؤه لفساد في بنيته وجيناته ، ولا يمكن لمريض الجذام إلا أن يتهالك حتى الموت ، بل إنه ينصح بعدم الاقتراب منه أو أن النفوس البشرية تتأفف منه ، ونحمده تعالى الذي عافانا مما ابتلى به كثير من الناس .

وأشك في أن جولات الحوار ستفضي إلى حل القضية الجنوبية ذلك لأني أقطع بأن صولات الحراك الجنوبي لاتزال تعتمل وستزداد وهجاً مع تساقط أجزاء الجذام رويداً رويداً ، ويغذي هذا التساقط عضوياً اقترابنا من حرارة الصيف الشديدة لا سيما في الجنوب ويضيف إلى الحرارة وهجاً انقطاع التيار الكهربائي فالبيوت لا تؤمن البرودة اللازمة والشوارع أولى للجماهير التي ليس لديها ما تخسره ..

كما أشك في أن قضية صعدة التي يسميها من حاربوا صعدة ( مشكلة ) سوف تُحل من خلال جولات الحوار الذي بدأ بفريق حرب لا فريق حل .. ذلك لأني أقطع بأن قضية صعدة لا يُراد حلها سعودياً ، كما لن تساعد على حلها أطراف يمنية تابعة للرياض و شاركت في الحروب الست ، وعليه فلا يمكن لمؤتمر (متسعود) أن يفضي إلى نهاية تسعدنا .

وأشك في أن يكون الرئيس عبده ربه منصور هادي الذي زار روسيا قبل أيام يدرك قوانين اللعبة الجديدة بين اللاعبين الدوليين في المنطقة وارتباطات بعضها ببعض ، ذلك لأني أقطع بأن أفق هادي لا يهديه إلى أكثر أو أبعد من الإرادة السعودية التي جاءت به إلى السلطة على ضوء مبادرتها المجحفة بحق الوطن والشعب والثورة ، وبطبيعة الحال فهو لا يدرك تداخل ملف الأزمة في سورية والثورة في اليمن وتأثيرات الملفين على دول مجلس التعاون التي عمدت إلى تحويل الثورة في اليمن إلى أزمة والأزمة في سورية إلى ثورة ، والثورة في البحرين إلى صفر في (دوار اللؤلؤة) ، وأرقام في المعتقل ، على أن الرئيس المرؤوس يدرك بأن إيران تصدر المشكلات إلى اليمن حسبما تحدث لقناة روسيا اليوم ، بقدر إدراكه لتصدير السعودية لليمنيين بالأكوام يومياً ترحيلاً قسرياً يضيف ألف مشكلة للواقع اليمني البائس .

لـكزة
الفرق بين (القضية) و(المشكلة) ليس بعيداً عن الفرق بين "الحوار" و "الخوار" !!! .

بالنتيجة .. قديماً قيل : " إذا قالت حُذام فصدقوها فإن القول ماقالت حذام "، وبحكمة اليمنيين تحولت حُذام إلى جُذام ..!!


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
556

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2019 ©