الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / الهندسة السياسية للثورة اليمنية!!!
د . عبد الملك الضرعي

الهندسة السياسية للثورة اليمنية!!!
الجمعة, 12 أبريل, 2013 04:19:00 مساءً


مذهل عندما نتذكر الثورات التي تعاقبت في اليمن شماله وجنوبه منذ ما يقرب من نصف قرن وآخرها ثورة الشباب الشعبية السلمية ، كل تلك الثورات غايتها واحدة وهي تلبية مطالب الشعب في مكافحة الفساد بصوره السياسية والاجتماعية والاقتصادية والثقافية ، ولكن النتيجة للثورات السابقة سبتمبر وأكتوبر والحركات التصحيحية التالية لها بما فيها الوحدة اليمنية لم تحقق طموحات الشعب اليمني شماله وجنوبه وشرقه وغربه.
وفي بداية2011م خرج الشعب اليمني بمختلف أطيافه في مسيرات تقدر على مستوى الوطن بالملايين لهدف رئيسي واحد عام هو رفض الفساد ويشارك في تلك الغاية حتى أعضاء الحزب الحاكم آنذاك المؤتمر الشعبي العام لذا كنا نسمعهم يشكون الفساد ويقولون نحن مع التغيير ولكن كيف؟؟؟ وبعد مرور عامين على انطلاق ثورة التغيير تتبادر إلى أذهاننا أسئلة عديد حول نتائج تلك الثورة العارمة التي أخرجت الرئيس السابق وبعض أفراد عائلته من السلطة وأبقت على شبكة الفساد تحكم قبضتها على مفاصل الإدارة الحكومية ، وكأن المشكلة كانت على عبد الله صالح وعائلته فقط.
في كل مرة يثور الشعب اليمني ويخرج بعد ثورته يقلب كفيه يضربها أخماس في أسداس لماذا ثرنا ولماذا ضحينا ، فإن ثرنا ضد حكم العائلة جاءتنا عوائل وإن ثرنا ضد الفساد زدنا فساداً وإن ثرنا ضد المناطقية والتقسيم زدنا تقسيماً ، تلك الأسئلة المحيرة يكتشفها المتابع بذهول من خلال تطورات المشهد السياسي لأحدث ثورة شعبية هي ثورة 2011م.
البداية خروج الشباب رفضاً للفساد ، تصاعد الأمر إلى المطالبة بإسقاط السلطة ، خرجت المسيرات وسقط المئات من الشهداء والجرحى والمعتقلين...إلخ ، تبدأ الماكينة السياسية الداخلية والخارجية في السيطرة على مجريات الأوضاع وتوجيه دفتها إلى حيث ترسم لها...تحول الخطاب من أسقاط الفساد إلى إسقاط الأشخاص وتجاوب المهندسون السياسيون مع هذا المطلب وبرزت المبادرة الخليجية في جولاتها الماراثونية ومهندسها الأول عبد اللطيف الزياني الذي تمكن من توجيه مسار المشهد السياسي في اتجاه القضية الشخصية التي تهم القادة السياسيين قبل الشعب ، ووقعت المبادرة الخليجية التي تشمل مراحل نظرية لم تطبق غالبيتها حتى الآن .
على المستوى الدولي جاء مهندس السياسة الدولية جمال بن عمر الذي واصل مشوار الزياني مستخدما العصى الغليضة لمجلس الأمن ، وكما هو الحال بالنسبة للزياني استبعدت قضية الفساد وإن اشير إليها ضمنياً في قرارات وتوصيات مجلس الأمن ، واستمرت الهندسة السياسية في التعامل المباشر مع مراكز القوى السياسية شمالاً وجنوباً وفعلاً تمكنت من جمع غالبية القوى المتصارعة في قاعة واحدة بفندق موفمبيك وبدأت جلسات الحوار وأسهب كل شخص من المشاركين الذين يمثلون مراكز القوى بقول ما يريده دون حواجز وممنوعات ثم شكلت لجان الحوار...إلخ.
أخيراً لقد نجحت الهندسة السياسية في سحب الأيادي من الزناد مؤقتاً ولكنها فشلت في إشراك الشعب في طرح قضاياه الملحة وفي مقدمتها الفساد بمختلف أشكاله وصوره ، ونعتقد بشكل يقيني أن كبح جماح الثورة بخطة هندسية تستجيب لمراكز القوى وتتجاهل حق الشعب في العدالة الاجتماعية ومكافحة الفساد لن يكتب لها النجاح على المدى المتوسط والبعيد ، لأن تلك مسكنات ستدفع بالمواطن البسيط المنهك بقيود الفساد والمحسوبية إلى دورة جديدة من المواجهة والعنف مع رموز السلطة بما فيهم المحسوبون على الثورة ، لذا يمكننا القول أن فريق الهندسة السياسية من القادة السياسيين في الداخل والقوى الخارجية إقليميا ودولياً ، نجحت في نزع فتيل الأزمة ولكنها فشلت في تفكيكها لذا فمخاطر الفشل تكمن في بقاء الفساد بأدواته الممتدة أفقياً ورأسياً ، أما الأشخاص فسنة الله في الخلق تقضي بزوالهم مهما تعمروا والتاريخ خير شاهد ، بينما الفساد مرض اجتماعي تتوارثه الأجيال ومن الصعب إزالته إلا بفريق هندسي وطني ماهر يشمل السياسي والجغرافي والاقتصادي والأديب والفيلسوف ويشمل الريفي والحضري وغيرهم بحيث تكون الشراكة الوطنية الواسعة في رسم المستقبل وتنفيذه هي الطريق الأسلم للنجاح.
د/عبد الملك الضرعي

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
701

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
2  تعليق



2
Friday, 12 April, 2013 11:10:29 PM




1
ولاكنها ثورة فاشلة
Friday, 12 April, 2013 04:43:17 PM








أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2019 ©