الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / والله لن يُحْكمَ اليمن بالإكراه والفساد والقتل
د . عبد الملك الضرعي

والله لن يُحْكمَ اليمن بالإكراه والفساد والقتل
الأحد, 25 سبتمبر, 2011 11:01:00 صباحاً

يقال أن حكام الشعوب إن طال أمدهم في الحكم ، أصبحت أنظمة الحكم كالمياة الراكدة التي تتجمع عليها الطحالب والأوساخ فيزيد عفنها ، والطحالب والعفن هو الفساد بمختلف إشكاله ، لذلك فقهت الدول الأوربية لتك الحقيقة فناضلت وضحت بالألاف من أبنائها وعلى وجه الخصوص الثورة الفرنسية ، حتى وصلت إلى قرار لايجيز للحاكم البقاء أكثر من دورة إلى دورتين إنتخابيتين ، وبذلك يتحول نظام الحكم إلى مايشبه المياه المتحركة والمتجددة التي تتصف بالحيوية والحركة .

إن بقاء حكوماتنا العربية لعقود في الحكم نتج عنه نمو شبكة من الفاسدين الذين استباحوا البلدان أرضاً وشعوب ، بل وصل بهم الأمر إلى الطمع في توريث الحكم لأولادهم ، وبذلك أصبحت الجمهوريات العربية أشبة بالأنظمة الملكية ، وبالنسبة للأنظمة الملكية تعفنت أيضاً نتيجة استحواذ الأسر الحاكمة على السلطة والموارد والقوة ، وبالتالي حتى الدول الملكية حولت الشعوب إلى إقطاعيات أسرية ، لذلك وجد الأروبيون الحل من خلال ما يعرف بالملكية الدستورية .

في بلدنا الحبيبة الجمهورية اليمنية بدأت السلطة الحاكمة بنظام حكم فردي ثم بدأ يتحول بالتدريج إلى النظام العائلي الجزئي من خلال سيطرة إخوة الرئيس على بعض المراكز السياسية والعسكرية ، ثم اتسع نفوذ العائلة بتلسيم بعض المراكز السياسية والعسكرية الهامة لأقرب المقربين وهم الأبناء وأبناء الأخ الشقيق ، وبالتالي مع تركز القوة العسكرية الرئيسية وموارد الدولة في يد العائلة بدأ التفكير بالإستمرا ر في السلطة وتوفير الشروط الملائمة لتوريثها ، ومن خلال الأساليب الديمقراطية المتمثلة في الإنتخابات ، يعينهم على ذلك شبكة من التحالفات التي نشأت من خلال تسخير موارد الدولة لأطراف معينة مثل صرف الاعتمادات الشهرية ونسب من الإنتاج النفطي والاعفاءات الجمركية والمناقصات الحكومية وغير ذلك من جوانب تسخير المال العام والإدارة الحكومية لصالح بعض الشخصيات النافذة ، ومن ثم أصبح هذا التحالف الإنتهازي ذو علاقة وطيدة بسلطة الأسرة الحاكمة ، وبدأ يعد العدة لمبدأ التوريث ليس حباً في الرئيس صالح وعائلته ، بل أملاً في في دوام منافعهم من فساد السلطة، لذلك وأمام ضخامة المصالح والمزايا التي يتلقاها النافذون ، فإنهم حريصون على بقاء الحكم الحالي ولو بإشعال الحروب وفرض الأمر الوقع ، وبمنطق نحكمكم أو نبيدكم فخياراتكم محدودة ، لذلك أعدت الجيوش الضاربة والمليشيات المسلحة واستوردت صفقات الأسلحة الفتاكة بحجة محاربة الإرهاب ، وهي في الحقيقة طعم صدقه الغرب أما الحقيقة فتلك القوة لقمع من يقول كفى استبداداً، ومن ثم أصبح الإكراه أحد خيارات البقاء في السلطة

أما الصورة الأخرى التي يريدون من الشعب قبولها ، أن يحكم الفاسدون بفسادهم ، فعلى الرغم من وجود مئات الملفات لكبار الفاسدين في هيئة مكافحة الفساد والجهاز المركزي للإحصاء إلاَّ أن هؤلاء لازالوا يديرون معظم مؤسسات الدولة ، وفسادهم أصبح يزكم الأنوف ، ومن ثم تجبرعلى أن تعمل في ظل إدارة الفاسدين وبالإكراه ، وما قضية أعضاء هيئة التدريس مع رئاسة جامعتهم ببعيد، فالإضربات التي دفع الوطن ثمنها غالياً لم تحقق أي نتائج إيجابية لصالح الوطن، فعلى الرغم من الإلتزام بنفيذ قانون الجامعات اليمنية في عدة محاضر، إلاَّ أن رئاسة الجامعة استمرت في إختراق قانون الجامعات إعتماداً على دعم قوى الفساد داخل السلطة، ومثل ذلك كثير في مختلف أجهزة الدولة ، فالمواطن والموظف مكره على قبول الفاسد بفساده ، حتى وإن ذهب المتضرر إلى القضاء وصدرت أحكام قضائية باته ضد الفاسدين فلا تجد طريقها للتنفيذ لأن القضاء أسير بيد قوى النفوذ والفساد

والصورة الثالثة التي يريدون تمريرها وبالقوة هي نحكمكم أونقتلكم ، وبالتالي إن خرج أحدهم للمطالبة السلمية بمحاربة الفاسدين ، أو مطالباً بحرية ومواطنة متساوية سلبت ، أو تطبيق عدالة ونظام وقانون ، وباستخدام المظاهرات السلمية ، قيل له بينك وبين حلمك ما بين المشرق والمغرب ، فوزعت الأسلحة واستبيحت الدماء والأنفس ، ولسان حالهم يقول السلطة أو الموت ، وفعلاً دفع شباب الثورة ومناصريهم الألاف من الشهداء والجرحى ثمناً لمطالبهم تلك

أخيراً نقول إن من يقرأ التاريخ وكتب الفكرالسياسي وغيرها يعلم أن الشعوب لايمكن أن تخسر معركتها مع الطغاة المستبدين ، ولا يمكن أن تحكم بالإكراه والفساد والقتل ،ولكنها يمكن أن تدفع الكثير والكثير من خيرة مواطنيها لنيل تلك الحقوق ، وماهو مؤكد أن إرادة الشعوب من إرادة الله ، فالنتيجة محسومة بمشيئة الله تعالى ، فالله عادل جبار منتقم ، فلا يعقل أبداً أن تذهب دماء الأبرياء وأرواحهم دون قصاص رباني ، وخاصة ذلك الجرم الذي تمثل بتقطيع الشباب العزل إلى أشلاء ، فالله نصير المستضفين وقاصم الجبارين وإن طال حكمهم وجورهم وظلمهم ، ومن يقرأ قصص الظلمة والطغاة ونهاياتهم يعلم أن الله يمهل ولا يهمل ،وقد تكون عودة صالح لأسباب ربانية لا يعلمها إلاَّ هو سبحانه ، وستكشف الأيام القادمة سر تلك العودة وحكمتها ، نرجوه تعالى أن يسلم شعبنا من جور الطغاة ، وأن يصرف عنا الأشرار والبغاة إنه على ما يشاء قدير

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
1023

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
2  تعليق



2
كلام ابوخالد صحيح
Sunday, 25 September, 2011 05:29:58 PM





1
 ان سلم اليمن من أمثالك
Sunday, 25 September, 2011 11:22:15 AM








أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2019 ©