الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / الرقابة بمفهوم نصر طه مصطفى
علي السورقي

الرقابة بمفهوم نصر طه مصطفى
الجمعة, 10 مايو, 2013 09:40:00 صباحاً

الرقابة الحكومية ممثلة بالجهاز المركزي للرقابة والمحاسبة تعني إختيار الكفاءات البشرية لتولي هذه
المناصب من حيث أهميتها ومهامها وشفـــافية الدور والعمل المناط بالأفراد الموكل إليهم ذات المهمة
ومع الأسف الشديد جاءت قرارات الأخ الرئيس / عبد ربه منصور مخيبة للامآل وليس اللوم عليه في
هذه التعيينات السيئت الصيت بل يتوجه اللوم إلى السيد نصر طه مصطفى مدير مكتب رئيس الجمهورية
الموكل إليه عملية الترشيح . وهنا كانت رؤية الأستاذ نصر طه ومفهومه لتولي المناصب على أساس
القرابة أولاً والمحاصصة ثانياً .!!

بحق أنها رؤية عمياء ومفهوم أعرج لا يقبل تبريراته حتى الإنسان الغير سوي ؟ لستُ هنا بصدد إعادة ذكر الأسماء التي تم تعيينها في أقدس مركز حكومي وقداسة المهمة
نتسأل هنا ما هى المعايير العلمية التي يمتلكها هؤلائي النفر ؟ وماهى المعايير العملية التي تؤهلهم إلى
شغل مثل هذه المناصب الحساسة ؟ أعتقد جازماً أن مفهوم الأستاذ نصــر إنطلق من
الأقربون أولى بالمعروف .. والجار الجُنب " وكأن الأستاذ يريد أن يقول نحن أولى بها ممن صنع التغيير
وعلى عينك يا وطن ..!؟ فما هكذا تورد الحرية بالصهر والنسب والجار الجُنب ؟ يا سيدي كفى تلاعب
بالحرية وقفز على تضحيات الشهداء ممن أوصلوك عبر وأرواحهم ودمائهم الزكية إلى حيث أنت موقعاً
ولتعلم أنك بهذا العمل اللا سوي إنما تجسد عملية تدوير الفساد وترفد أهم أجهزة الدولة الرقابية بشلة عُرفت
بهوامير الفساد , وصنفت من الغير مرغوب بهم في تولي مناصب حكومية بل هى لا تمت للكفاءة العلمية
بصلة اللهم صلت القرابة . فهل تعتقد عكس إعتقادنا بأن الفاسدين سوف يكون لهم دور في كشف الفساد !؟


إن كان ذلك فهم أول من سيمثل أمام محكمة الأموال العامة ولا يحتاجون إلى أدلة أو مرافعات بل هم ممن
لا ينطبق عليهم " المتهم برئ حتى تثبت إدانته " فهم مدانون بموجب قرار التعيين !! ومن سينفذ الحكم ثائر
حكمه نافذ وغير قابل للطعن من قبل محامي الأسرة والشاهد هنا في هذه القرارات العرجاء أن المعيين في
هذه المناصب الحساسة " زنجبيل بغبـــاره " ولتعلم يا سيدي أن موقعك ليس ملكاً للرغبات . او عِصاء نصر
يتوكئ عليها وله فيها مغانم جم , ومن منطلق العبارة الشهيرة " تجربة الفاسدين خطاء , وتجربة المجربين
خطاء مرتين " لك أن تفيدنا وتوضح لنا سر هذه التعيينات التي أزكمت الأنوف وتفشت رائحتها السياسية
في كثير من المجالس وصارت حديث الأسواق وفُكاهة العامة ونكت الباعة المتجولون حتى وصلت رائحتها
الــ ....؟ إلى بلدان المهجر أي أنها أصبحت عابرة للحدود الجغرافية ومتجاوزة للحدود الثورية بل والمهمة
الوطنية .!؟ عزيزي نصر طه مصطفى مازلت رائحة قرارات التعيين تنتشر بسرعة الفضيحة السياسية في
أرجاء الوطن , ولستُ معك فيما ذهبت إلية بأنها زوبعة إعلامية فالحالة معلومة ومن حق وسائل الإعلام
المختلفة تناولها بكل الطرق والوسائل والتعليل أو ليست سلطة رابعة مهمتها الرقابة عن بُعـــد لكل ما هو غير
سوي ومخالف للقانون ومستهتراً بأهداف ثورة التغيير ودماء شبابها الذي ساهم بعض من شملهم قرار التعيين
في سفكها بطريقة مباشرة أو غير مباشرة .؟

يا سيدي أياً الوسيط النجل الجديد !! أو ذاك الذي يوصي بالقريب الوظيفة العامة حق عام لكل أبناء الوطن والتعيين بالمناصب الحساسة ذات العلاقة بالعمل المحاسبي تخضع لعدة
شروط ومعايير تأتي النزاهة المشهود لها بالمقدمة بعيداً عن علاقة مجالس القات الضخمة والمزركشة بالصداقة
والقرابة , هناك ثروة بشرية مؤهلة يختزلها الوطن تنتظر الفرصة لكي تُعطي وتغير واقع الحال في مؤسسات
"الدولة المسكونة بالفاسدين من الأباء والأبناء وبقايا الأبناء " وصاحبته وأخيه والمنتمي إليه والمضاف والمجرور
فلنترك لهم الفرصة للتغيير في ظل القانون والمفاضلة بين الخبـــرات والكفاءات المؤهلة وطنياً وعلمياً وعملياً
ولنصصح المفاهيم بما يرتقي ومستوى التغيير ومحاسبة الضمير أثناء ممارسات المهام الوطنية تكريماً لدمــاء
الشهداء في ثورات اليمن المتعاقبة والتي تجسد أهداف التغيير إلى الأفضل وليس العكس .. إنتهى زمن الفوضى
وتكريس ثقافة الماضي ليس من قيم من كان يوماً منادياً بالتغيير ,, فلندع أبناء الوطن يبنون اليمن بمفاهيم وطنية
" تجسد الإنتماء للهوية وتعمل على بروز الضمائر الحية بعيداً مفهوم عن المحابات والمحاصصة " وهات وخد
سيظل الإعلام صوت الجماهير ولسان حال الحقيقة في ملاحقة كل عمل غير سوي فقط من أجل الوطن ..!؟

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
989

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2019 ©