الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / لِلْحِوَارِ آدَابٌ وَأخْلَاقٌ 2-2
احمد محمد نعمان

لِلْحِوَارِ آدَابٌ وَأخْلَاقٌ 2-2
الأحد, 12 مايو, 2013 10:40:00 صباحاً

لكي يكون المتحاورون ناجحين في مؤتمرهم الشامل ولكي يكون الحوار هادفا وناجحا يحقق الفوائد المرجوة منه – لا بد أن يكون متسما بعدد من المزايا والآداب والأخلاق ومنها احترام شخصية المحاور وان يكون الحوار بمودة واحترام وهدوء ورَوِيِّة وتواضع وحسن صمت وإصغاء وعفة لسان وقلم فاحترام شخصية المحاور شيء ضروري وهام هذا بالإضافة إلى الانتباه والاهتمام به وعدم الشرود والانشغال عنه أو اللجوء إلى تجاهله فيجب فتح المجال أمام المحاور للدفاع عن وجهة نظره ومنحه وقتا كافيا لعرض فكرته وبيانها .

فآدمية الإنسان وإنسانيته يجب أن تُحترم أثناء الحوار بغض النظر عن الاختلاف في وجهات النظر أو التباين في الفكرة أو الاختلاف في الرأي. ففشل المحاور لا يكون إلا عند الانفعال والتوتر النفسي وهنا فان ضرر الحوار في هذه الحالة يكون أكثر من نفعه. فالمرونة والتسامح صفتان متلازمتان لإنجاح الحوار وقد يخطئ المحاور في المعلومة والفكرة التي يطرحها ولكن الهدوء والمرونة يعملان على استمرار الحوار واستكمال طرح وقائعه وموضوعاته بَيْدَ أن التعصب والتوتر لا يخدم الحوار ولا يحقق أهدافه بل يكون مصيره الفشل والإخفاق لكن هدوء الصوت دون صراخ أو ارتفاع يجعل الحوار ناجحا لخلوه من المهاترات الكلامية

.فمن آداب الحوار أن يستقر في يقين المحاور انه قد حضر لينفع أو ينتفع وان يكون حواره باسم اليمن ومصالحها وحقوقها والحفاظ على وحدتها ومكاسبها لا باسم المناطقية والحزبية والتعصب الأعمى وليكبرْ المتحاورون لدى أنفسهم وشعبهم وليكونوا كما ينظر إليهم العالم فقد كتبت الصحف والمجلات وتحدث العباقرة والعظماء عن نجاح اليمنيين في حوارهم فقد كتبت صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية قائلة (اليمنيون في حوار وطني سلمي فريد من نوعه في المنطقة ) فلا للاعتداء والاحتراب مع الآخر وكلما ابدى المحاور مودة أكثر واحتراما أعمق كلما استمر الحوار ونتج عنه النفع والفائدة فالرسول صلى الله وعليه وسلم يقول :(الكلمة الطيبه صدقه ) ويقول :( لا تحقرن من المعروف شيئا ولو أن تلقى آخاك بوجه طلق ) فللحوار ضوابط تقوم على الاحترام وحسن المودة والأخلاق لأنها تحجب صاحبها عن الاستهزاء وتبعده عن السخرية فالحوار مهنة الأدباء والعلماء والعظماء والمحاور بحاجة إلى التواضع الذي يفتح الطريق لإبداء الرأي والفكرة ويتحقق التواضع بالزهد والقناعة وعدم الثناء على النفس قال تعالى :( فَلَا تُزَكُّوا أَنْفُسَكُمْ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنِ اتَّقَى) فمن الحكمة تجنب المحاور الحديث عن نفسه وعن أعماله وانجازاته فان فعل فانه يكون شر المتحدثين ويفقد شرط الحوار الناجح كما أن الإصغاء والصمت من خصائص المحاور الناجح فالإصغاء هو الاستماع أما الصمت فهو السكوت بعد الكلام ولكي يتحققان معا فلا بد من الانتباه وعدم المقاطعة والتأمل. فالصمت غالبا ما يكون طريقا إلى العلم والحلم فلا يتكلم الإنسان إلا متى كان كلامه سيثمر ويفيد فان من جميل الأدب أن لا تغالب أحدا على كلام وإذا حدَّث حديثا فلا تقاطعه أو تنتقص من قيمته وإذا سُئِل غيرك فلا تجب عنه وبهذه السمات والآداب وحسن الخلق سيصل المتحاورون باليمن إلى بر الأمان وذلك ما يأمله الشعب اليمني من فرق الحوار التسع المكلفة بحلحلة المشاكل وحلها نهائيا بحسب تخصص كل فرقة منها بكل ما أوكل إليها من مهام وستحضى كل فرقة أنجزت مهامها وحلت المشاكل الموكلة إليها باحترام الدولة والشعب معا وسيُخلد لها التاريخ أسمى آيات الذكريات وعظيم الشكر والامتنانات في كل لحظة وفي جميع الساعات.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
762

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2019 ©