الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / الموت بقرار أمريـ إيراني : العراق أولاً , صدام ثانياً والبقية تستعد

يمن برس - هشام السامعي


ليس صدام من اُعدم ضحية عيد الأضحى المبارك ولم يكن شبيه له أيضاً , ربما يكون مشهد الإعدام عبارة عن مشهد درامي أجادته السينما الأمريكيا إيرانية والتي تمتلك مخرجين محترفين من أمثال آية الله مقتدى الصدر أو كما يحلو لأبي أن يسميه ( بآية الشيطان مقتدى الرِجل ) لم يكن الإعدام خاص بصدام حسين بوصفه زعيم تجبر على شعبه وطغى على جيرانه بل كان الإعدام توجيه رسالة طائفية تفوح منها رائحة الحقد والكراهية لــ3 مليون حاج يؤدون مناسك الحج في مكة المكرمة ولـبقية العرب السُنة الذين لم تصلهم بعد مفاتيح الجنة من مرشد الثورة الإسلامية في " إيران الإسلامية " أيضاً آية الله الُُخميني , لم أكن مقتنع حتى وقت قريب بأن ماقام به صدام من حروب ضد إيران " الإسلامية " في صالح الأمة العربية لأن إيران دولة " إسلامية " وحكومتها المُسلمة تمنع مواطنيها المُسلمين من السفور وشرب الخُمور بل وتشدد على حجاب المرأة حتى في قنواتها الفضائية في مقابل عشرات الفتاوى من آياتها " المُسلمين طبعاً " والتي تحلل كثير مما حرم الله وحتى لا أرى نفسي فقيهاً وأبدأ بالتحليل والتحريم كما يفعل آيات الثورة الإسلامية وحكمائهم وصدورهم في العراق سأتجه إلى جبل يعصمني من غول الثورة الإسلامية القادمة من إيران على ظهر دبابات التحرير الأمريكية " الكافرة " كما نسمع من فتاوى شيوخنا الأجلاء وآيات إيران العظمى .
لم يؤثر في نفسي منظر إعدام صدام كوني أدرك أن إعدامه بتلك الطريقة وذلك التوقيت الهدف منه إيصال رسالة هزيمة للعرب الذين يؤثر في نفوسهم مشهد القتل العُنصري والتصفية بالهوية , حاولت أن أتجاهل الحدث مقابل التأكيد على ضرورة أن نهتم بالقضية المركزية " قضية العراق شعب وأمة " حتى أني أمتنعت من مشاهدة التلفزيون ربما لإمتناعي عن مشاهدة الصورة بتلك الطريقة , لكني لم أتمكن من متابعة التسجيل الذي بثته قنوات التلفزيون للتصوير الذي ألتقطه بعض " المُسلمين " أثناء تنفيذ حُكم الإعدام بحق الرئيس العراقي صدام حُسين وماتخللها من كلمات تفوح منها رائحة العُنصرية الصفوية .
لم أندم على صدام لأنه مات أو اُعدم لكني حتماً أدركت مؤخراً أن صدام لم يكن بتلك الصورة التي صورتها لنا أجهزة الإعلام وأجهزة الإستخبارات الأمريكية وحلفائها في إيران " الإسلامية " وأذيالها في العراق , ربما يكون صدام قد قتل الكثيرين من الشعب العراقي وربما يكون مصيره الموت بالإعدام أو الإغتيال ولكنه حتماً كان شرف للعراقيين أن يُعدموه بإرادتهم وقوتهم لا بإرادة إيران والصفويين في العراق , لم يكن صدام حالة شاذة في مجتمع عربي أدمن حياة العبودية والتسلط فجميع الأقطار العربية وقتها كانت تعاني نفس الظروف التي كان يعانيها الشعب العراقي من تضييق على الحريات وتعذيب لكثير من المعارضين لسياسة الدولة لكن الإعلام الأمريكي قد أجاد تصوير صدام بأنه الخطر الأكبر الذي يهدد الأمة العربية مقابل مساندة غير محدودة من قبل كثير من الأشقاء العرب لهذا الخطاب وترويج هذا الإعلام ودعمه بكل الإمكانيات مقابل غض الطرف عن ممارسات إيران الطائفية في كثير من البلدان العربية ودعمها لكثير من الجماعات الإرهابية في الوطن العربي والتي تهدد أمن المجتمعات وتقديم الولاء لإيران أولاً وآياتها المُباركين ثانياً.
صدقوني لست آسفاً على إعدام صدام فأنا الذي تربيت على سماع خطاباته من الوالد يحفظه الله قد أصابتني فكرة القومية العربية مرحلة من العمر قبل أن أمارس تحولات من اليمين إلى اليسار والليبرالية لكني طوال تلك الفترة كنت أمتلك وجهة نظر خاصة بي عن صدام مخالفة إلى حد بعيد عن وجهة نظر الوالد حفظه الله , ولأني أؤمن أن الإحتلال الأجنبي لايختلف كثيراً عن إحتلال الأشقاء كنت أنتقد غزو صدام للكويت وأحتلالها مثلما أنتقد الآن إحتلال إيران " الإسلامية " لكثير من الجزر العربية والأهواز , ومثلما كنت أنتقد ماقام به صدام من تخريب في الكويت يحق لي الآن أن أنتقد ماتقوم به إيرن " الإسلامية دوماً " من تخريب وقتل العراقيين وهدم البنية التحتية للدولة العراقية والتصفية المذهبية التي تقوم بها فرق الموت المدعومة من إيران وجيش بدر , رغم أن معلومات ظهرت مؤخراً تكشف خبايا الغزو العراقي للكويت وأسبابه ونتائجه .
ربما يكون من العقل أن يكف الليبراليين واليساريين من التشفي بالزعيم الذي أنتهى كزعيم وأصبح في عداد الموتى " وربما الشهداء " ونهتم بالخطر القادم من الدولة الفارسية " إيران " الإسلامية وآياتها ( الشرفاء والأتقياء ) لأن ماتمثله إيران الآن لايقل خطورة على السلم الإجتماعي والتعايش السلمي في المجتمعات العربية لايفرق كثيراً عن خطر مثل إسرائيل وأمريكا مع فارق أن إيران " إسلامية " وأولى تلك الأخطار قد أنكشفت في لبنان عبر الوكيل المعتمد لديها سماحة السيد " حسن نصر الله " .
نقطة أخيرة أعتقد أنه سيكون من اللائق بخطباء المساجد الآن أن يعدلوا من لهجة الدعاء في المساجد فبدلاً من الدعاء على اليهود والنصارى والكفار والفجرة والملحدين وما إلى ذلك من تسميات , سيكون مناسب جداً أن يكون الدعاء ( اللهم أهلكنا وأهلكهم , أو أهدينا و أهديهم , إنك قادر على كل شيء ) لأن العالم لم تعد تنقصه الحروب ولم يعد يحتمل نشر الكراهية أكثر من ذلك , وقوموا إلى صلاتكم يرحمكم الله .

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
809

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2019 ©