الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / نفر سحاوق !!!

يمن برس - عبد الرزاق الجمل


كل يوم يفاجأنا السوق بأسعار جديدة
لا أدري لماذا يتقبلها المواطنون بصدر رحب وبروح رياضية عالية؟
لكن مالذي نتوقع من المواطنيين فعله؟
ايام الجرعة الاولى تعاملت حكومة الصالح مع المتظاهرين بالرصاص
الحيئ وقتلت عددا كبيرا من المتظاهرين وتوزعت دباباتها ومصفحاتها
في كل منافذ العاصمة وفي المداخل المؤدية لمبنى الرئياسة
لم يكن ذلك اكثر من اعطاء درس للاخوة المواطنيين بان الجرع مستمرة
وإن استمريتم في المظاهرت فالرصاص الحيئ والدبابات مستمرة ايضا(جرع ودبابات)
قبل الانتخابات كان سعر البيضة 15ريالا
وبعدها بشهر وبعد مليون وعد بتحسن الوضع وبعد 5مليار دولار شحت وبعد انتظار
المانحين تحسنا للوضع في اليمن وبعد المدة التي قال الرئيس ان الوضع في اليمن
سيتحسن خلالها المقدرة بستة اشهر ومضي ثلاثة منها يرتفع سعر البيضة من 15ريالا الى
30ريالا اي انه بعد ستة اشهر ربما يصل الى 60ريالا
دعونا من البيض ومن امراضه وتأثيره على الذين يعانون من امراض الحساسية ونقص
الكالسيوم وامور اخرى
عند ان ندخل مطعما في صنعاء لنأكل واحدا من فول الجرة مثلا نطلب صحن سحاوق مجاني
لغرض سد الفراغ الذي لايسده فول الجرة وفي الحقيقة ان النفر السحاوق المجاني يكون اكثر
بكثير من نفر الفول الجرة
كخبير بامور المطاعم قيمة الكيلو الفول لايصل الى 220ريالا وتستطيع ان تعمل منه 30نفرا
كحد ادنى, في هذا الشهر وصل سعر الكيلو الطماط الى ثلاث مئة ريال طبعا الكيلو لايمكن ان
يوزع على اكثر من 15نفر اي ان النفر السحاوق يجب ان يكون في المطاعم اكثر من سعر
النفر الفول والفاصوليا مرتين
الخضار بشكل عام ارتفعت ثلاثة اضعاف سعرها في هذا الشهر الا الباذنجان لعد الطلب
ماهو الحل؟
لماذا لا ناكل غير الوعود؟
لماذا تتجه عكسا كل وعودهم؟
ماسر علاقة هذا المواطن حد الجنون بحكومته؟
انا محتار جدا
سيادة الرئيس لماذا تلاحقنا حتى الى السحاوق؟


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
1297

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2019 ©