الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / الحديدة أهل الجنة يعيشون وسط الجحيم
حميد منصور القطواني

الحديدة أهل الجنة يعيشون وسط الجحيم
الجمعة, 14 يونيو, 2013 10:40:00 صباحاً

اليوم و أثناء طريق عودتي من الحديدة في رحلة للبحث عن الديك الأبيض القادم من البيت الأبيض ، كنت أتأمل في أوضاع أهل الحديدة و أتذكر الصور التي رايتها واللحظات اللطيفة التي عشتها معهم ، فتشكلت أمامي عدة مشاهد أردت سردها لك أخي القارئ .

كان أول مشهد رأيته عند دخولي مشارف مدينة باجل الساعة الرابعة فجرا تقريبا ،رجل ينام في الشارع بمقربة من بيته ضننت انه نوع من الترف والرفاهية ولكن عندما تقدمنا أكثر داخل المدينة وجدت المشهد يتكرر وبشكل جماعي في الشارع العام وعلى مداخل الحارات فعرفت ا ن أهلي الحديدة يعيشون في المساء حالة من الهجرة القسرية من بيوتهم إلى الشوارع بسبب انقطاع الكهرباء بشكل شبه دائم والتي حولت بيوتهم إلى أشبه بفوهات بركانية ساخنة جدا.

وعند وصولي إلى المكان المحدد للإقامة المؤقتة في لحظات الشروق أخذت ارثي لحالهم من شدة الحمى ومعاناة صعوبة المعيشية التي رأيت بعض ملامحها فقط ، و من داخل سيارة صديقي التي سافرنا بها كنت أتأمل إلى تجمع شعبي لسيارات الأجرة والناس حولها وشدتني ابتسامة لطيفة من شخص في وجه صاحب سيارة أجرة _ يريد أن يتنقل إلى منطقة أخرى عبر إحدى تلك السيارات الأجرة التي تقدم خدمة التوصيل _ هذا المشهد ذلك رأيته يتكرر فيما بينهم ،تلك الابتسامات الجميلة رغم ألآم واقع الحال وصعوبة المعيشة وقيود الظروف الطبيعة إلا أنها أظهرت مدى جمال أرواحهم ورقة قلوبهم وصفاء وجدانهم ولطافت سلوكهم ومدى قوة رغبتهم في الحياة التي قهرت كل أسباب وظروف الهلاك واستطاعوا أن يجعلوا تلك الظروف الصعبة سجينة تلك الابتسامة .

في اليوم التالي أخذت أتجول في المدينة وبعض الحارات الشعبية المتواضعة في المنظر الرفيعة في المقام بسكانها و أخلاقهم السامية ، رأيت كثير من الصيدليات قد فسدت فيها الأدوية والعلاجات بسبب انعدام ظروف التخزين المناسبة نتيجة انقطاع الكهرباء كما توقفت العديد من ورش العمل والمحلات التي تقوم على الكهرباء والذي تسبب ذلك بتسريح وتعطيل الآلاف من الأيادي العاملة ،و رأيت كثير من المشاريع الاستثمارية العاثرة ومنها مصنع اسمنت باجل الذي توقف بسبب ابتزاز السلطات المحلية وصراعات العصابات المتنفذة ، كما رأيت أطفال صغار كثر ليسوا كباقي الأطفال في دول العالم لم أراهم يلعبوا وفق مرحلتهم العمرية بل رايتهم في موقع الرجال وتحمل المسؤولية بتوقيت لم يحددوه هم بل فُرض عليهم من قبل واقع صنع أبجدياته ولاة الأمر ابتداء من الأب وانتهاء بالحكومة وليت أمر غيرنا ، رأيت شعبا من المظلومين الذين ليس لهم خيارعندما تأخذ حقوقهم أو يُعتدا عليهم من قبل المتنفذين إلا أن يردوا شكواهم إلى الله و إذا احدهم اشتكى ظالمه إلى الجهات المختصة باللامن و اللاعدل يبح صوته قبل أن يسمع صداه ويموت قهرا قبل أن توثق شكواه فقط لأنه مسكين وعيشته مسكين ومنظره مسكين ، و رأيت شعباً من الفقراء في مدينة الكنوز الذي تسكن أجسادهم أرواحاً أجمل وأعظم من الملائكة و تحكمهم وتدير شئونهم الشياطين . رأيت مدينة العلم والعلماء والتقدم قد حولها ظلامها إلى أطلال للجهل والجهلاء والتخلف ،و رأيت الحكومة اللاوفية السابقة والفتية والمجالس المحلية يرفعون شعار إدارتهم للحديدة (الحديدة خيرها ليس لأهلها ) والذين قاموا بتدمير ثرواتها ومقدراتها وخيراتها (مينائها وأراضيها زراعية ومنافذها الحدودية وثروتها البحرية ومناظرها السياحة والتاريخية و مواطن الاستثمارات فيها ) مع سبق الإصرار والترصد وبشكل ممنهج ولا يغرك بقاء ملامح المدينة منتصبة من الظاهر فكلها دُمرت بشكل جنوني و جعلوها بلا فائدة قياساً بما تعطيه الآن وما يمكنها أن تعطيه والتي بإمكانها أن توفر مصادر دخل ممتازة وتامين مسكن فاخرة وسيارة فارهة وتامين صحي وخدمات تعليمية وظروف معيشية ممتازة لكل مواطن من مواطني الحديدة بل ويمتد خيرها إلى أكثر من محافظة يمنية .

فهل يوجد حل أيها القارئ الكريم في ظل استخدام قطاعات حكومية في تصفية الصراعات ضد المستثمرين والمواطنين وابتزازهم ونهب حقوقهم لصالح عصابات متنفذة …

ثم فكرت ملياً في تصور لحل ومعالجة لذلك الوضع الكارثي الذي يعيشه أهل الجنة الذين وصفهم النبي صلى الله عليه واله الأطهار وصحابته الأبرار بقوله (أهل اليمن ارق قلوبا واليا أفئدة ….الحديث) ووجدت أننا بحاجة إلى معجزتي عصى موسى وخاتم سليمان ..

أو موقف حازم وثورة صارمة من رجال صادقين وتغيير ممنهج ومنشود فلا أمل يرجى من عرش حكم قوائمه مدمرو الماضي ومفسدي الحاضر و المتآمرون الحاقدون على المستقبل .. ولا خير ينتظر من حكومة عهرا صارت دار للبغاء و العهرً والفحش وهل هناك عهرا وفحشا أكثر عارا من بيع الأوطان و تركيع الشعب للمحتل و رهن مصير الشعب إلى عدوه وتهتم بصراع النفوذ والحروب الباردة بين مؤسساتها لصالح أحزاب معينة على حساب مصالح الأمة والتي تشبه تلك الصراعات بصراع الزوجات داخل البيت الواحد.

عموما تركتهم اليوم وهم ينظرون إلى السماء بشموخ وصبر وهم يبتهلون بالدعاء على الظالمين ليس بالانتقام منهم بل بالهداية لهم ..

تركتهم ولسان حالهم سنكون خير حراس لأمانة الحياة واحرص قوما على البقاء وسننتظر الفرج فوق شاطئ الابتسامة في بحر الأمل ..


أقول خلاصة ما سبق في كلمات :
مألوفُ المشهدِ يحتججْ
وسماءُ الآلامِ
فيها ناراٌ تتأججْ.
يا ربي هذا المدخل
فأين المخرجْ
بلادي فيها إرهاباً
وفساداً باسمَ الكعبةِ والحجْ
وأشباهُ رجالٍ قوادون بدولة
هم مابين الأبكمَ والأعورَ و الاصنجْ
منهم كلُ قبيحةٍ تتقززْ
وسبابُ الدنيا منهم تتحرجْ
أصناماً ترجمُ شعباً
وشعبٌ فوق مظالمهِ يتفرجْ
قلمي اليوم على القلم الأعلى يحتجْ
وعلى وقع حروفي
قلب الظالم يرتج
يا ربي هذا الواقع
فمتى يا ربي تُفرجْ؟

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
929

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2019 ©