الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / ايها الناس لاتتركوا الرئيس بمفرده
عبدالوهاب الشرفي

ايها الناس لاتتركوا الرئيس بمفرده
الإثنين, 17 يونيو, 2013 12:40:00 مساءً

تسأل الدكتور ياسين سعيد نعمان في تعليقه على قرارات التعيينات التي تتم مستغربا , لماذا لا يخرج الناس للشوارع ؟! هذا التساؤل السهل يحوي في طياته واحده من اهم سلبياتنا كمجتمع و التي تسمح للقوى العصابية ان تشكل الواقع كما تريده هي بعيدا عما يجب .

كثير مما يحصل هو غير سليم , ويؤثر سلبا على استقرار المجتمع وتعايشه , وعلى استعداد القوى في البلد للاقتصار على " الحوار الوطني " كآلية وحيدة لها للتأثير في المشهد الوطني .

الدولة يتم تشكيلها بشكل نفوذي وحزبي , فعشرات الالاف يتم توظيفهم ممن يحملون ولاء نفوذيا او حزبيا معين , والتعيينات في الوظائف القيادية في الدولة وفي الحكومة أيضا تأتي تبعا للولاء النفوذي والحزبي ذاته الا فيما ندر .

هذا التوظيف وهذه التعيينات تكرّس القوة الرسمية في يد نافذين وفي يد فصيل او فصيلين سياسيين دون غيرها , وهذا التكريس يؤثر على مفهوم الدولة نتيجة لتعاظم قوة هؤلاء النافذين والمتفردين على حسابها , ونتيجة للإخلال بتوزيع المكوّن الانساني في الدولة الذي يفترض تمثيل كل مكونات المجتمع فيه .

وهما ايضا يؤديا الى اعادة انتاج لحال عانينا منه طويلا من تحوّل الدولة الى ذراع للنافذين والمتفردين يوجهونها كيفما ارادوا , ويفرضون بها مصالحهم ورغباتهم , ويصبح النافذين والمتفردين فوق الدولة والقانون , وغيرهم تحت " دولتهم " و" قانونهم " لا تحت دولة وقانون .

منطق غريب لما يحصل ! , تتشكّل الدولة بشكل نفوذي وتفردي ويطالب " الجميع " بالتسليم لشرعيتها والخضوع لها ؟! , نبني الدولة بشكل عصابي ويتّهم من تضرر من ذلك واتخذ موقف تجاهه بالانفصال او بالتمرد .

شكلنا الجيش واستوعبنا رغبات نافذين ولم نستوعب كل مكونات البلد ! . اين الاشتراكيين والبعثيين والناصريين والحراكيين والحوثيين من التعيينات في مواقع قيادية في الدولة وفي الحكومة ؟! . كيف لهذا التشكيل وهذا البناء للدولة ان يخلق حالة الثقة التي نحتاجها بين كل مكونات البلد كحتمية لإنجاح الحوار الوطني الذي يعوّل عليه في حل مشكلات البلد . اي استقرار وتعايش سيفرضه مؤتمر الحوار وقد تم " كلفتة " الدولة ( قوة الجميع الرسمية ) في " زغّن " نافذين ومتفردين .

. لدينا رئيس جديد , وهذا الرئيس يتعرض لضغوطات هائلة من قوى التسلط سعيا منها لحمايه مصالحها , واستمرار نفوذها ,وتكريس تفردها . وقرارات فخامة الرئيس عندما نتركه لوحده بين يدي هؤلاء " العتاولة " لابد ان يكون لضغوطاتهم اثره فيها , ليس شرطا لرغبته او لقناعته بها او لخضوعه لها , وانما لأنه سيضع ضمن اعتباراته في اتخاذ القرار قدرة قوى التسلط هذه على اثاره مشكلات "ستزيد طين الوطن بلّه " مالم يستجب لقدر من رغباتها , وهذا هو الحال الذي يتخذ فيه فخامة الرئيس قراراته.

هذا الحال لن يكون نفسه عندما يكون الناس رقما فيما يدور , اعلان الناس لرغباتهم ورفضهم للقوى التي تتصرف بعقلية نفوذية وتفرديه سيعين فخامة الرئيس على اتخاذ القرارات المطلوبة لهذا الضرف الجديد الذي يكون الناس فيه رقما يحسب حسابه . فقوى التسلّط نفسها تعلم ان استمرار ضغوطها وممارساته العصابية سيقلب عليها الشارع , وهو امر تخشاه وتعدل ممارساتها اتقاء له , وحينها سيكون فخامته مطمئنا بان قدرة القوى المتسلطة على اثارة المشاكل سيكون في ادنى مستوى له وسيتخذ القرار بناء على هذا الحال الجديد .

ادعوا الجميع من القيادات الى تفهم اثر الممارسات العصابية التي تفرض حاليا بليّ الذراع وذلك على استقرار البلد و على تعايش المجتمع , وان يحذوا حذو الدكتور ياسين سعيد نعمان ويدفعوا بالناس الى الشارع بسلمية وبنظام لإعلان رغبتهم في بناء دولة يتشارك فيها الجميع , واعلان رفضهم لممارسات الفساد التي لاتزال كما كانت في مؤسسات الدولة , ورفضهم للتوظيف والتعيين النفوّذي والتفرّدي . مالم فليس لاحد ان يلوم فخامة الرئيس وقد ترك بين يديّ هولاء " العتاولة " بمفرده .

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
1158

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2019 ©