الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / هل نحن مجتمع من المرتزقه ؟
عبدالوهاب الشرفي

هل نحن مجتمع من المرتزقه ؟
الاربعاء, 19 يونيو, 2013 01:40:00 مساءً

اينما وجد قتال قام البعض بالتغرير بعدد من شبابنا لسفر للقتال والموت هنا او هناك , من افغانستان الى صربيا الى الشيشان الى العراق ووصولا الى سوريا . فهل نحن مجتمع من المرتزقة ؟!

هل قيام البعض باستغلال حماس عدد من شبابنا وتجميعهم في معسكرات او مراكز وتعبيتهم فكريا والتسهيل لهم للسفر وتمويل ذلك , واقتيادهم الى محارق خارج البلد هو عمل في اطار الدستور اليمني و منسجم مع القوانيين النافذة في البلد ؟! .

هل من يقومون بالتغرير بعدد من شبابنا يفعلوا ذات الشيئي بأنفسهم او بأبنائهم . لماذا لم نسمع ان احد ممن نعرفهم من هولاء قد" استشهد " او" استشهد " احد ابناءه في المعارك خارج البلد التي يقتل فيها شباب يمنيون كانوا هم سببا في أخذهم اليها .

لماذا لا يتم التغرير بشبابنا تحت مسمى جهاد الا في الحروب المشبوهة , التي لا تخلوا من مصلحة لأمريكا , ومن افغانستان ووصولا الى سوريا . بينما لا يتم الدفع بهم للقتال في فلسطين المحتلة مثلا . ولا نصرة للمسلمين المضطهدين في الفلبين و في بنجلادش و في بورما .

هل يتم الحصول على موافقة اسر كل من يتم تسفيرهم للقتال هنا او هناك ؟ هل كل اسر الشباب الذين غرر بهم لتلك الحروب كان لديها علم بسفر ابنائها خارج البلد ؟ ومن علم منها بذلك , هل كان يعرف بحقيقة هذا السفر وانهم ذاهبون لخوض حروب خارج البلد .

لماذا يدفع بعدد من شبابنا الى حروب من لم يقتل فيها يصنّف ضمن الجماعات الارهابية , ويفقد بذلك وطنه بعد فقده لوطنيته . مع ان من يسوقون الشباب لهذه الحروب يعرفون سلفا ان من سيعود منها لن يعود مرفوع الناس , مفتخرا " بجهاده " ,متشرفا بتضحيته , ولكن سيعود مشبوها , و يصبح مراقبا ومطاردا في اي بلد بما فيها بلده . ومن ساقوه الى تلك الحروب هم اول من سيتخلى عنه - على الاقل علنا - كي لا يتهموا هم بالإرهاب او ان يتعرضوا للمضايقات او يفقدوا شيء من مصالحهم .

لماذا انتفض المجتمع التونسي على ظاهرة تسفير عدد من ابنائه للقتال في سوريا , و يقومون بملاحقة من تورطوا في التغرير بأبنائهم عبر القانون والقضاء , بينما يلتزم المجتمع اليمني الصمت تجاه هذا الامر , مع ان من تم تسفيرهم من شباب اليمن الى سوريا هم اكثر بكثير , ورغم ان هذا الامر يتم مع شباب اليمن منذ سنوات طوال وليس فقط الان مع سوريا ؟

لماذا لا تتخذ الدولة موقفا ضد هذه " الدهدهه " التي تتم في وضح النهار لعدد من الشباب الذين هم من مواطنيها , , بل لماذا تتساهل مع هذه الاعمال التي يدفع فيها بعدد من مواطنيها في مهمات ضاره بالبلد وبالمجتمع , ومن يقومون بها معروف اغلبهم , وضحاياها بالألاف , وانعكاساتها السلبية اجتماعيا وسياسيا وامنيا واقتصاديا تدركها جيدا .

الدفع او التسهيل او التحريض او التدريب او التمويل لقتال شبابنا في هذه الحروب , هو عمل غير وطني لا نه لوجود للوطن في هذه الحروب . وغير رسمي لان لا لدولة او ايا من مؤسساتها هي من يتبناه . وغير قانوني لأنه مخالف لدستور البلد ولقوانينها . وغير ديني لأنه غير واضح وكثيرا ما يتم مع مسلمين ضد مسلمين مثلهم . وغير اخلاقي لأنه تضحية من بعض يدفعهم اليها من لا يضحون هم اولا , إلم يكونوا يستثمرون تلك التضحيات من غيرهم , ولأنه يتم بصورة تامريه , يبدا بالتآمر على اسرة الفرد ذاتها ومرور بالتآمر على نظام الدولة وينتهي بالتآمر على الفرد نفسه . وغير قيمي لأنه لا ينطلق من قيم نصرة اخ مسلم مظلوم كما يصوّر, فهو لا يتم الا في اتجاه معارك مشبوهة , ذات ابعاد سياسية و من بينها سياسات معاديه , بينما لا تتم باتجاه مضلوميّات اخرى لإخوة مسلمين يحتاجون " النصرة " .

عمل كهذا هو عمل مجرم , ويجب ان يتم العمل على وقفه , وعلى معاقبة كل من له دور فيه . يجب ان يفتح هذا الملف امام المجتمع واما القانون , و يجب على الدولة ان تتحمل مسئولياتها تجاهه , ويجب على الاسر التي كانت ضحية له التحرك ضده اجتماعيا وقضائيا , ويجب على المنضمات الحقوقية والكيانات الوطنية العمل على مواجهته وتحريض المجتمع ضده و اعانة ضحاياه لأخذ حقهم ومعاقبة المتسببين قضائيا .

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
1144

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
1  تعليق



1
الحوثة نعم
Wednesday, 19 June, 2013 02:28:28 PM








أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2019 ©