الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / التحالف المشئوم
صالح احمد كعوات

التحالف المشئوم
الخميس, 04 يوليو, 2013 12:40:00 مساءً

أشرقت شمس الحرية على سماء الكثير من العواصم العربية بعد غياب طويل وكانت مخرجاتها واقعية إلى حد كبير صحيح أن الإسلاميين هم من تصدّر المشهد بانتخابات نزيهة وشفّافة وهذا ليس مفاجئا ولا غريبا لمن يدرك طبيعة الشعوب العربية التي مهما نامت لكنها لا تموت ، تغنى الجميع بالديمقراطية إبّان الثورات، الإسلاميين كما القوميين والليبراليين وغيرهم من كافة المشارب والاتجاهات، وتحقق لهم ما أرادوا بعد تضحيات عزيزة ، لكن المفاجأة حين مضت التجربة وأصبحت حقيقة أثمرت بنتائج واقعية كانت على ما يبدوا ضربة قويّة لبعض التوجهات لم تستطع الإفاقة منها إلا بردّة فعلٍ خاطئة ، جعلتهم كالمجانين يتصرفون بحمق ولا مسئولية ، وصل بهم الحال إلى التحالف مع الأنظمة السابقة أو بقاياها ، وكأنَّ الشعارات التي كانت ترددها سراباً تبخّر ، تدرك هذه القوى أنها لا تملك رصيدا شعبيا يمكّنها من تحقيق مكاسب ولذا هي تلجأ لمثل هذه التصرفات التي تخالف كل مبادئ الديمقراطية في العالم ، تحالفت هذه القوى مع البقايا ليس توافقا على برنامج أو أهداف لصالح الشعوب ـ فهي قد حكمت عقود طويلة ولم تحقق شيئا ـ وإنما كرهاً في أن ينجح الإسلاميين ويحققوا للشعوب ما يصبون إليه ، وإن أهم وسيلة لديهم هي نشر الفوضى والعنف لعرقلة المسيرة وإظهار الحكومات بأنها فاشلة وغير قادرة على تحقيق شيء وهذا مردود عليهم للأسباب التالية : أن حكم الإسلاميين لم يمضي عليه سوا عام تقريبا ، ولا يمكن لعاقل أن يصدق انه خلال مثل هذه المدة يمكن تحقيق كل المخطط له والمعلن عنه في البرامج الانتخابية خاصة وان الإسلاميين جاءوا عقب حكومات فاشلة خلّفت الكثير من الأزمات والفساد في كل المجالات، وثانيا : انه حين توضع المشكلات والعراقيل لا يمكن تحقيق شيء وهذا ما ينجح فيه الهادمون دائما ، عدد المظاهرات والإعتصامات والاقتحامات بعد فوز الرئيس مرسي تجاوز المعقول فكيف يريدون لمسيرة التنمية أن تمضي في ظل هذه الأجواء ، لماذا لا تكون المعارضة بالبرامج وتقديم البدائل بدلاً من هذه الوسائل المتّبعة في كل بلدان الربيع العربي وكأنها تخرج من غرفة عمليات واحدة ، بل وصل الحال إلى مشاركة بعض بقايا النظام في اليمن في مظاهرات مصر،وهذا مثالاً كافٍ لمعرفة حقيقة ما يجري ، ولكن دعونا نتحدث بمنطق آخر لو سلّمنا جدلاً أن الإسلاميين لا يستطيعون تحقيق شيء فلماذا لا تدعوهم يظهرون على حقيقتهم أمام الرأي العام افتحوا لهم الطريق وابتعدوا عن وضع المشكلات واتركوهم يفشلون إن كنتم مقتنعون بعدم قدرتهم ، ولكن ثمّة حقيقة أخرى أن على الإسلاميين إعادة النظر فيها وهي أنهم تركوا لهؤلاء الحرية في العبث ونشر الفوضى دون تطبيق القانون ودون المحاسبة وهو ما يسمونه هؤلاء ضعف الرئيس ولعل هذا هو السبب في تمادي البعض في طريق التخريب وتهديد الأمن القومي للدول عبر تحالفات مضرّةٌ بالأوطان والشعوب ومعرقلة لمسيرة التنمية .

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
781

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2019 ©