الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / ثوار (13)
د. وليد العليمي

ثوار (13)
الاربعاء, 17 يوليو, 2013 07:40:00 مساءً

* مراجعة فكرية :-
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على خاتم الأنبياء والمرسلين وعلى اله وصحبه وسلم ، يقول الإمام أبو زكريا يحى بن شرف النووي في كتابه "رياض الصالحين" (قال العلماء :- التوبة واجبة من كل ذنب ،فإن كانت المعصية بين العبد وبين الله تعالى لا تتعلق بحق أدمي ، فلها ثلاثة شروط :- الأول :- أن يقلع عن المعصية الثاني :- أن يندم على فعلها ،الثالث :- أن يعزم أن لا يعود إليها أبدا ،فإن فقد أحد الثلاثة لم تصح توبته .وإن كانت المعصية تتعلق بأدمي فشروطها أربعة :- هذه الثلاثة ، والرابع :- أن يبرأ من حق صاحبها ،فإن كانت مالا أو نحوه رده إليه ،وإن كانت حد قذف ونحوه مكنه منه أو طلب عفوه ،وإن كانت غيبة إستحله منها ،ويجب أن يتوب من جميع الذنوب ،وقد تظاهرت دلائل الكتاب والسنة وإجماع الإمة على وجوب التوبة .)وقال التواب المنتقم (وتوبوا الي الله جميعا أيه المؤمنون لعلكم تفلحون ) النور:31وعن أبي هريرة رضى الله عنه قال :- سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول :- (والله إني لأستغفر الله وأتوب إليه في اليوم أكثر من سبعين مرة ) رواه البخاري .إن خرقت السفينة لتغرقها ستغرق أنت أيظا ،لا زالت عناية الله عزوجل تعطيك فرصة للإختيار والتراجع ،لا زالت رحمته تمهلك لتتوب وتسير في طريق الخيروالحرية والأمانة ،وهبك القادر المقتدر العزة والكرامة وحرية الإختيار، تأكد إن الحساب سيكون عسيرا في دار الإختبار ودارالقرارعن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال ( من كانت عنده مظلمة لأخيه ، من عرضه أو من شئ ،فليتحلله منه اليوم قبل أن لا يكون دينار ولا درهم ،إن كان له عمل صالح أخذ منه بقدر مظلمته ،وإن لم يكن له حسنات أخذ من سيئات صاحبه فحمل عليه ) رواه البخاري . وقال الضار النافع (وسيعلم الذين ظلموا أى منقلب ينقلبون ) الشعراء :227 ، رحمة الله ومغفرته لمن يستحق ،لمن بادر بالتوبة وبشروطها الأربعة ، قبل أن يسلم الروح ،الزمن هوالفيصل والأهم والركيزة الأساسية إن لم تدركه بمراجعة فكرية شاملة وفورية تعود بها من الخطيئة وتتوب الي الله تقدس في علاه،فقدت كل شيئ والله الرشيد الصبور يمهل ولا يهمل.

* أراكان -1 :-
منطقة في شمال دولة بورما على حدود دولة بنجلاديش،تقطن فيها قومية مسلمة صغيرة عددها800ألف تسمى "الروهينجا" أصلها من بنجلاديش ، تزعم حكومة بورما أنهم نازحون من بنجلاديش ،في ذات الوقت بنجلاديش تتبرأ منهم ،الأمم المتحدة ترى أنهم من الأقليات الأكثر تعرضا للإضطهاد في العالم .وبسبب ان النظام البورمي قررمنح "بطاقة هوية" للمسلمين في أراكان ،لم يرق ذلك للطائفة البوذية ذات الإغلبية العددية في البلاد ، لأنهاتخشى أن ينتشر الإسلام في بورما ،فقامت بإرتكاب مجازر دموية وإبادة جماعية للمسلمين راح ضحيتها الألاف ،وتشرد عشرات الألاف من الأبرياء ،
وخلال لقائه بالمفوض الأعلى للأمم المتحدة دعا رئيس بورما المجرم "ثين سين " الى جمع الأقلية المسلمة "الروهينجا" في معسكرات إيواء لحين طردهم من بورما حيث قال"هم ليسوا من أثنيتنا" ثم أردف "إنهم يشكلون خطرا على الأمن القومي ".

* السراج المنير-1:-
- وأينعت بشراه في فرح
فرح الصحراء بالمطرِ

- وأعلنه إنجيل المسيح
نبيا وهاديا للبشرِ

- من نسل إبراهيم الشهاب
نسل البهاء والطهرِ

- إفتداه الرحمن الرحيم
كما إفتدى أباه بالشكرِ

- تعلق عبد المطلب ضارعا
بالكعبة وأوفى بالنذرِ


- فكان رزقه تسعا
من الذكور والبدرِ

- وعمد الي السوائم
وبالقداح كان النحرِ

- وبلغ أعلى مراتب اليتم
جنينا وسبعا من الشهرِ

- زهرة قريش اوته أحشائها
وغذائه من دمها العطرِ

- أمنة بنت وهب
سيدة الأمهات ومصنع الفخرِ

- يا أبنة الأحرار
ذوو الشأن العظيم كالبحرِ

- ولد النور طودا
فأرتجف إيوان الكفرِ

- وتساقطت في الكعبة الأصنام
وسبقتها نجوم الشرِ

- وحجبت كهانة مذمومة
فأستبان أهل العلم السرِ

- وأنثال في السموات العلى
الروح وملائكة الفجرِ

- وحول العرش تعاظم ذ كره
وصلى عليه الله في وترِ

- وفي الأفق الأعلى سرى
سره المكنون فلايسرِ

- وغشى سدرة المنتهى أمر
وتخبط الشيطان في قهرِ

- وزاغ بصره من خوف
وأكتظت السماء حراسا في مكرِ


- ومن يسترق السمع رجما
بالنار يحرق بلا سترِ

- في السماء يحمد علما
وفي الأرض محمود الخصال كالنهر


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
885

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2019 ©