الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / صَحِّ النّومَ عَهْدُ الفَوضَى وَلّى !!!
احمد محمد نعمان

صَحِّ النّومَ عَهْدُ الفَوضَى وَلّى !!!
السبت, 27 يوليو, 2013 02:40:00 مساءً

أثار الانقلاب المصري على شرعية الرئيس (محمد مرسي )ضجة إعلامية وسياسية لدى العالم وبالأخص بقايا الأنظمة المخلوعة في الأنظمة العربية وعلى الرغم من الاستياء الواسع الذي عمَّ الأوساط العربية والدولية التي خرجت بمظاهرات غاضبة في عواصم الدول منددة بالانقلاب العسكري برئاسة وزير الدفاع السيسي الذي قال عنه السفير الإسرائيلي في القاهرة (السيسي بطل قومي لكل اليهود) ولربما أن السيسي ولشدة عمالته كان لا يتوقع أن جمهور الشعب المصري سيملئ ساحات وميادين مصر منددة بالانقلاب ومطالبة بعودة الرئيس الشرعي مرسي إلى الحكم .

ونحن هنا لسنا بصدد الإيضاح عن ماهية ما حدث هل هو انقلاب أم ثورة فقد سبق أن أفردتُ مقالا بذلك لكني اضحك عجبا واستغرب ومعي غيري من الكتاب والسياسيين والمثقفين من الحالة التي أصابت بقايا الأنظمة المخلوعة وظهورها بمظهر الفرح والمسرور مما حدث . وبعضها يردد سقوط مرسي سقوطا للإسلاميين في مصر وفي غيرها ويتوعدون بعودة الأنظمة المخلوعة بل لربما يردد بعضهم القول بان مرشحهم في الانتخابات القادمة في اليمن هو ( احمد ) نجل الرئيس السابق وهذه اضغاث أحلام تنتابهم وتُمنِّيهم. فاليمنيون أقاموا ثورتهم فقد تميزت بانشقاق الجيش نصف منه انضم إلى الثورة بقيادة الجنرال علي محسن الذي تعهد بحماية الثورة والثوار والنصف الأخر ظل بقيادة عائلة صالح والمقربين منها ولان المذكور لا يملك أي رصيد في بناء الوطن ولان عهد نظامه اتسم بالفوضى والخراب والظلم والجور والاستبداد وعدم وجود الدولة واغتصاب الحكم بالقوة فقد استطاع الشعب إسقاطه ونظامه بثورة سلمية لاسيما وانه لم يكن يملك مشروعا لبناء الدولة بل كرس جهده في إيجاد مشروع توريث الحكم ولا ندري على ماذا يراهن بقايا النظام بالعودة إلى ما قبل الثورة فلعل (مساً) أصابهم وعليهم أن يعالجوا أنفسهم بالرقية الشرعية فالثورات قامت في مصر وتونس وليبيا وسوريا على الرغم من وجود مؤسسات فيها أما اليمن فلم تكن دولة مؤسسات بل كانت خراب في خراب لا دولة فيها ولا نظام ولا مؤسسات فعلى ماذا يراهنون ؟ فاللقاء المشترك بما فيهم الإسلاميون لم يمسكوا من الدولة إلى الآن سوى 5% تقريبا فرئيس الدولة عبده ربه منصور هو من المؤتمر كما أن اللقاء المشترك لا يملك في الحكومة سوى نصف الوزراء أما نوابهم والوكلاء ومدراء العموم والمحافظين ومدراء النواحي وغيرهم لا يزالون من النظام السابق فالمبادرة الخليجية لم تنفذ بالنسبة للمناصفة بين الجميع في مؤسسات الدولة ناهيك أن الوزارات التي هي نصيب المشترك لا يملك فيها إلا الوزراء وما عداهم من النظام السابق وحريا باللقاء المشترك المطالبة بتنفيذ المبادرة الخليجية وسرعة التساوي في اقتسام جميع المناصب للدولة لاسيما وان عائلة صالح ما تزال تطمح للعودة إلى سدة الحكم من جديد فالثورة الشبابية ما قامت إلا ضدهم ولن تعود عجلة التاريخ إلى الوراء قال الشهيد الزبيري :

كفى خداعا فعين الشعب صاحية
والناس قد سئموا الرؤية وقد يئسوا
فالثوار ما يزالون يطالبون بمحاكمة القتلة على جرائمهم المرتكبة ضد الشعب والإنسانية . فدماء الشهداء ستظل تطاردهم أينما كانوا في الداخل أو الخارج حتى يتم الاقتصاص من قاتليهم عبر القضاء وأخيرا فان الشعب ينصحهم بان يصحوا من نومهم لأنهم في اليمن وعليهم أن يعوا المقولة التاريخية التي قالها وزير الدفاع محمد ناصر احمد ( عهد الفوضى وافتعال الأزمات والارباكات ولى إلى غير رجعة )

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
919

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2019 ©