الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / متعرططون
عبدالوهاب الشرفي

متعرططون
السبت, 10 أغسطس, 2013 03:40:00 مساءً

دعا مجموعة من الشباب الى مسيرة " عرططه " صباح يوم العيد , ويوم العيد هو اليوم الذي " يكذب " فيه المواطنون على انفسهم بلبس الجديد بينما هم مواطنون من شعب " عرطوط " , و بالفعل نظمت تلك المجموعة من الشباب صباح يوم عيد الفطر المبارك مسيرتهم وهم " عراطيط " . لم يكن مجموعة الشباب هولاء يشكون من " حمى الجو " , او يكرهون " الشمّزان والفنايل " , او في استعراض عضلاتهم , او يرغبون في عرض فتوتهم , وانما كانوا يجسّدون حالة " العري ّ " التي يعيشها هذا الشعب الذي لا يوجد ما يستره واقعا , وفي يوم يكون فيه التعرّي اشد ما يكون لفّت للنظر واثارة للانتباه .

شعب سيادته تنّتهك , فالطيران الامريكي يحلق في اجواء مدنه وبما فيها عاصمته بطريقه لو حلقت فيها طائرات يمنية لما كان وضعا مقبولا . وفي كل يوم تقصف تلك الطائرات في مكان و يأتي الخبر الرسمي ان الغارة قتلت عدد كذا من المواطنين اليمنيين " يشتبه " في انتمائهم للقاعدة . وبذلك هو شعب يقتل الاجنبي مواطنين منه على ارضهم , وما يقوم به هو قتل خارج القانون فمن يعرف طريقه الى المواطنين الذين قتلوا هي الطائرات الامريكية وليس القانون ولا بأسمه , وفوق كل ذلك هو يقتل " بالشبهه " فيمكن يكونوا قاعده " ويستاهلوا " القتل ؟!!! ويمكن يكونوا " ابرياء " وقتلوا بالخطاء , وهو امر سيتضح بعد قتلهم " بالتاكيد " ! فلا قلق . اظف الى ذلك التدخلات الخارجية في كل شان من شئون هذا البلد , وانتهاك حدوده برا وبحرا ,وقيام دول اجنبية بعتقال لمواطنيه من داخل ارضيهم او مياههم " اليمنية " .

شعب سلطته مغتصبه من " عتاولة " هم ذاتهم من اغتصبها منذ عقود وهذه المرّة باسم " الثورة " ! او باسم " الوفاق " , و لازالوا هم اهل " الحل والعقد " وان لم يحتلوا المواقع الرسمية التي تمنحهم ذلك , , اما من هم في الواجهة فهم عباره " عن " كوز مركوز " يبيعون لنا الزيف و يوهموننا ان الحوار هو ما سيحل مشاكلنا , مع انهم عجزوا عن ان يجلبوا اليه من بأيديهم " القوى الفعلية " في البلد ليكونوا ضمن المتحاورين كحد ادنى , وبذلك لن يكون مصير مخرجات مؤتمر الحوار الا كحال النقط العشرين والنقاط الأحد عشر , والتي تم الاتفاق عليها بين " المتحاورين " ولم تنفذ حتى اليوم ,فقط لأنها لا تناسب من بأيديهم " القوى الفعلية " .

شعب دولته فاشله لا تقدم لمواطنيها قدر من الخدمات التي تقدمها اي دولة لمواطنيها ولو بالحدود الدنيا , فما يبدوا انه قدر من الخدمات تقدمه الدولة للمواطن ليس دافع تقديمه هو خدمه المواطن , وانما " تمصّلح " المعنيين من وراء القيام به هو الدافع , فحتى العسكري في هذا البلد " ما يدّي نطه " مع " مشتكي " الا ليتحصّل منه على " حق القات " . وهي دولة لها رئيس وحكومة ووزارات وموظفين والّوية ومعسكرات و " عسكر " و " طقوم " ودبابات ورشاشات وعجزت عن ان توقف " كلفوت " عن قطع الكهرباء عن كل مدنها لمئات او الالاف المرات . وهي دوله " يتراجمّ " جرحاها و طلابها و مغتربيها في ناصيات شوارع اكثر من مدينه في العالم دون حتى ان " تستحي " فضلا عن ان تفعل لهم شيئا .

شعب ثرواته منهوبه يستأثر بها مجموعه من " العتاولة " , سواء كانوا في طرف " الثورة " ! او في طرف " البوّرة " , ويجني هولاء " العتاولة " المليارات عن طريق شركات تستثمر في ثروات هذا الشعب , وهي شركات أنشئت وشغّلت بطرق كلها نفوذيّة وتسلّطية , وحتى ما يدخل من النزر اليسير من عوائد هذه الثروات الى الدولة " يلحقه " هولاء " العتاوله " لينهبوه بطرق اخرى , عن طريق شركات مقاولات او خدمات او تجارية وحالها حال شركات استثمار الثروات انّشئت وشغّلت بطرق نفوذيّة وتسلّطية , وهذا غير ما يصرف عليهم في المواقع التي يشغلونها ,وغير تعيين اقاربهم ومن يتحالفون معهم او يحسبون عليهم حيث " الدسمّ " , بل وحتى الوظيفة الصغيرة " عسكرة " " يستخدمونها " نهبا " بعسكره اقاربهم وهم في منازلهم او عسكرة - اوتوظيف - من يخدمونهم او يوالونهم .

هذا الشعب بالفعل هو شعب " عرطوط ّ " " مخلّس " , ولا يوجد ما يغطيّه او يستره لا من سياده ولا من سلطة و لا من دولة و لا من ثروة . بل انه " عرطوط " اكثر من ذلك , فلم يترك " العتاولة " لهذا الشعب حتى ما يستر له " العورة " , فلا مواطنه محترمه و لا نظام وقانون مطبق شكلا ولا مؤسسات تحترم رسميّتها ظاهرا " ولا نخب وقيادات جيده , والمضحك المبكي هو انه حتى لا " سرق " و لا فاسدون يبتكرون حيل محيّرة للنهب وللفساد , " فكله بالمكشوف " و " ومن ابوه " يعترض او يتكلم . ان هذا الشعب ليس بعض " عرطوط " , وانما هو شعب " عرطوط " بالكامل , شعب " بدون حتى " ملابس داخليه " .

مجموعه الشباب التي عرّت صدورها صباح يوم العيد , كانت مجموعة من الشباب الصادق مع نفسه , حملوا رسالة واقعية , وجسدوا حال الشعب الذي هم من مواطنية بطريقة إبتكارية تمكنت من لفّت النظر الى حقيقة معاشه , وهي حقيقة كلما جاء من يلفت اليها النظر بطريقة اخرى كان " العتاولة " له بالمرصاد , فيسرقوا منه حتى طريقته التي يتبعها للفت النظر الى حقيقة الواقع الذي يعيشه هذا الشعب , فعندما ضاق هذا الشعب مما يفعله به هولاء " العتاولة " وخرج في محاولة للقيام بلثورة ضد تلك الافعال , كان " العتاولة " في مقدمة " الثوار " وفي طليعة منتقدي الفساد والنهب والنفوذ والرشوات والتمصلح , وكأن الشعب " العرطوط " هو من يمارس كل تلك " الآفات " وليس اولئك " العتاولة " هم من يقومون بها . مجموعة الشباب تلك خرجت " لتتعرطط " لأنها من مواطني شعب " يتشحطط " , و هذه هي رسالتها .

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
1191

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2019 ©