الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / البلابل لا تغرد في جهنم
وهيبة فارع

البلابل لا تغرد في جهنم
الإثنين, 10 أكتوبر, 2011 10:10:00 صباحاً

لم استطع منع نفسي من الدموع وانأ أرى صورة أنس ذي العشرة اشهر مضرجا بدمائه الزكية بيد مصاص دماء لم يحترم النفس البشرية ولم يقم لها حسابا لا خشية ولا خوفا من الله, فلم تمنعه رغبته الدموية عن ذلك الفعل الجبان, فهكذا تصطاد العصافير وكل شيء جميل وكل طفولة بريئة في هذه الفوضى في بلادنا, وهكذا تسحق مدننا الجميلة ويهجر أطفالنا مدارسهم قسرا ومن اجل ماذا؟ ومن اجل من ؟؟

تتوقف الكلمات وتتجمد المعاني والحروف فلا نستطيع ان نعزي في شهيد ولا نبكي مع أم ثكلى ولكننا نحتسبهم الى الله وحده, بالأمس انس واليوم مرام في عمر البرعم وقبلهم عوض وايمن وناصر في عمر الزهر نودعهم رحمة الباري على عجالة , فلم يترك المجرمون خلفهم غير ساحات مدراس مقفرة وحارات يتلصص فيها الغرباء على أبنائها استعدادا للقنص إذا أطلت الرؤوس أو عبروا عن فضول فيمنعون الناس حتى من توديعهم, ولم يكن هولا أول الضحايا ولن يكونوا آخرهم مادامت المدافع والقذائف لن تصمت فسيظل القتل مستمرا.

لقد احترق الوطن كمدا ممن لم يراعوه فعاثوا بالأرض فسادا لا يريدون غير وجه الكرسي على جثث الأحياء أو الأموات لا فرق, يمشون عليها تيها كأنهم يريدون إن يقولوا هذا من فعلنا حتى نطاع , بدعم الخارج وبأدواته التي جمعها المال الحرام وأعد لها في يوم أسود لليمن ما يكفي ويزيد لإحراق مدننا- وتعز مثالا والحصبة اخر_ ولانتهاك كل حقوق إنسان فيها, فذهبت القذائف بهيبة الدولة وبشرف الأحزاب وهي تتساقط من الجانبين وسط تجمعات مأهولة بالسكان, وهو لعمري خطاء فادح لأي طرف فكر بالحسم عسكريا فوق رؤؤس الأبرياء وتمترس خلفهم, فكم خسرنا من الكوادر وكم خسرنا من المؤسسات وكم يلزمنا من الوقت لاستبدالها, أين هو الوطن الذي عرفناه وأين عزته وأين كرامته وماذا أبقينا له؟ كيف يسمح هولاء لقوتهم في هزيمة وطن ؟؟؟؟؟ ويريدون ان يحكموه ايضا؟؟؟؟

يقولون الحاكم ومثقفوه يريدونها سلمية حتى يبقوا, ونحن نريدها دماء حتى نسرع بالحسم , ولم يعوا بان الشباب يريدونه تغييرا للواقع كي يحيوا معه بكرامة, وإننا نريدها يمنا آمنا وطنا وسكنا وعزة, وعندما نجمع ونطرح ونقسم فلم يكن لنا حل لنا إلا أن نلتقي وان نتحاور لان الشعب لابد أن يكون في صورة ما يجري لكنهم يرفضون ويكذبون الكل بدون استثناء كلاهم يعتقد بان الأمور أصبحت في يده, ولان التغيير هو مستقبل اليمن وأي تغيير إن لم يكن لأجل أبناء اليمن فلا نريده, إلا إذا أردنا إن نبقى معا ّ!
لقد ترك اتصال بعض الشباب المعتصمين والمنسحبين أثره في نفسي وإنا اقرأ كلماتهم الغاضبة والمحبطة مما عانوه في الساحات بعد زحف المسلحين واختطافهم للمنصات للوصول بالساحات إلى غاياتهم, فتركت بعدما طافوا "بسلميتهم" حول المنصة كمن يطوف على الحجر الأسود فلا يطال, ولسان حالهم يسأل هل سيغيرون في مستقبل قد استحكمت عليه في حاضره الوجوه المستأسدة واشرأبت أمامه الأعناق التواقة للمزيد من الدماء وأي مستقبل سيصنعونه وأي تغيير إن كان القابضون على المنصات يريدونه تغيير أشخاص بأشخاص

يقول بعضهم ان قذائفه بخورا وبركة وقتلاه في الجنة, وقد كذبوا والله لان القاتل والمقتول يمنيان وكلاهما في النار, ولان اليمن لليمينين الفقراء والمكافحين من اجل لقمة العيش ونحن منهم, وإذا كنا نريد الحياة مع أبنائنا وغيرنا يريدون المال والسلطة فسنكون مع الفقراء ضد الفاسدين وضد القتلة والبغاة , لأننا جزء من اليمن ولان ثورتها ليست أرثا لأحد يدعي الوصاية عليه , ولان رجال الجيش من أبنائنا وليسوا من اجل نصرة طرف على طرف.

الآن, وقد صمتنا وسئمنا وقتلنا في بيوتنا ورأينا تبادل القذائف والاختطافات والانتهاكات التي ترعبنا, نقول من كان منا من لا يريد التغيير بعد اليوم فلترجموه بحجر, قضي الأمر الذي فيه تتخاصمان, الشعب يريد التغيير ولكن تغييركم جميعا سواء كنتم موالين أم كنتم معارضين ويدعو الله أن تستجاب دعواته قريبا.

اذهبوا واتركوا اليمن فالشعب يريد حقن الدماء ما عادت اليمن تتسع لنا ولكم إما ترحلوا جميعكم وإما أن نرحل, شعبنا يريد السلام ومعارضة وحكومة تريد استمرا الحرب وأين ؟ فوق روؤس العباد ؟؟ من وجهة نظري صحيح اليمن لم تعد تصلح للجميع فالبلابل لا تغرد في جهنم.... ارحلوووووووا

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
826

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
2  تعليق



2
شكرا
Tuesday, 11 October, 2011 12:51:57 PM





1
الى قاتلة السعيدي
Tuesday, 11 October, 2011 10:50:49 AM








أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 




الخبر بوست
 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©