الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / ثوار (17)
د. وليد العليمي

ثوار (17)
الجمعة, 16 أغسطس, 2013 11:40:00 صباحاً

*عمل المخابرات الداخلية حرام شرعا ومجرم قانونا ...3:-

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على إمام الأولين والأخرين وعلى اله وصحبه وسلم ، قال الله تعالى القابض الباسط "يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَخُونُوا اللَّهَ وَالرَّسُولَ وَتَخُونُوا أَمَانَاتِكُمْ وَأَنْتُمْ تَعْلَمُونَ" الأنفال 27 ، حَدَّثَنَا أَبُو الْقَاسِمِ بْنُ أَبِي ضَمْرَةَ نَصْرُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ سُلَيْمَانَ الْحِمْصِيُّ حَدَّثَنَا أَبِي حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ أَبِي قَيْسٍ النَّصْرِيُّ حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ عُمَرَ قَالَ -:رَأَيْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَطُوفُ بِالْكَعْبَةِ وَيَقُولُ(مَا أَطْيَبَكِ وَأَطْيَبَ رِيحَكِ مَا أَعْظَمَكِ وَأَعْظَمَ حُرْمَتَكِ وَالَّذِي نَفْسُ مُحَمَّدٍ بِيَدِهِ لَحُرْمَةُ الْمُؤْمِنِ أَعْظَمُ عِنْدَ اللَّهِ حُرْمَةً مِنْكِ مَالِهِ وَدَمِهِ وَأَنْ نَظُنَّ بِهِ إِلَّا خَيْرًا ) رواه ابن ماجه ،وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال أبو القاسم صلى الله عليه وسلم: ( لو أن امرأً اطلع عليك بغير إذنٍ فحذفته بحصاةٍ ففقأت عينه لم يكن عليك جناح )متفقٌ عليه، أيها المؤمن المسلم خالقك وموجدك ومن ستقف بين يديه يوم الحساب يناديك بأن لا تخون أمانتك ومن يخون الأمانة فقد خان الله وخان رسوله ،والمسلم دمه وعرضه وعورته ومصالحه أمانة في عنقك ،يا من تعمل في أجهزة المخابرات الداخلية أين ما كان موقعك أو مسماك الوظيفي ألم تحن اللحظة التي تعود بها الي الله تقدس في علاه ، أما ان لك أن تدرك فداحة الأخطاء التي ترتكبها في حق نفسك وحق الأخرين ،إن باغتك الموت فجأة والذي سيأتي لا محالة ماذا ستقول لربك ،وأنت تعلم تمام العلم وتدرك تمام الإدراك أن ما تقوم به حرام شرعا ،وقد وضعت نصب عينيك أدلة وبراهين من السنة المطهرة والقران العظيم ،فماذا تنتظر،لاتؤجل توبتك وعودتك الي الله فالموت سيطرق بابك في أي لحظة ،ولن ينفعك أي مكسب حصلت عليه ماديا أو معنويا ولن ينفعك منصب ولا جاه ،ولن ينفعك قريب أو صديق ،ولن ينفعك جهاز المخابرات التي تنتسب إليه ،ستقف وحدك عاريا ذليلا منكسرا أمام الله عزوجل يوم الفزع الأكبروهو يقول عزمن قائل عن ذلك اليوم( يَوْمَ تَرَوْنَهَا تَذْهَلُ كُلُّ مُرْضِعَةٍ عَمَّا أَرْضَعَتْ وَتَضَعُ كُلُّ ذَاتِ حَمْلٍ حَمْلَهَا وَتَرَى النَّاسَ سُكَارَىٰ وَمَا هُمْ بِسُكَارَىٰ وَلَٰكِنَّ عَذَابَ اللَّهِ شَدِيدٌ )الحج : 2

* أراكان ......5:-
وتستمرالمعاناة ويستمرنزيف الجراح في بورما ،وسائل الإعلام البورمية تمارس تعتيم إعلامي رهيب ،لتخفي معالم الجريمة الشنعاء التي تقوم بها سلطات بورما النازية ،ودائما تقدم سلطات بورما تبريرات واهية ومفبركة للمجتمع الدولي لتخفي ما تقوم به من فظائع وجرائم ضد مسلمي أراكان،
وتشيرالإحصائيات خلال العام المنصرم و التي أمكن الحصول عليها ،والواقع أكثر من ذلك بكثير ،إلي سقوط أكثرمن 10000شهيد ، وغرق 4000أثناء محاولتهم الهرب الي الدول المجاورة ، ويحتجز في السجون البورمية 5330من مسلمى أراكان بدون أي تهمة موجة إليهم سوى أنهم يؤمنون بالله الواحد القهار وبنبيه محمد المصطفى المختار ، وفي تصرف همجي ومشين عاد بالإنسانية الي عصور العبيد والرق والإستعباد هناك أكثر من 1200من مسلمى بورما تم المتجارة بهم و بيعهم في أسواق النخاسة كعبيد يعملون بالسخرة القهرية ويستعبدون ويسخرون في الأعمال الشاقة ،وقامت سلطات بورما بتدمير320مسجدا ،وبغلق 1223مسجداأخر، ودمرت سلطات بورما المستبدة 243مدرسة تابعة لمسلمي أراكان ، وأغلقت أكثر من 640مدرسة أخرى ،وشردت حكومة بورما الظالمة 220000مسلم يعيشون في مخيمات الإيواء ومعسكرات اللاجئين في ظروف إنسانية صعبة وقاسية ، إن ما يحدث في بورما لمسلمى أراكان وصمة عار في جبين الأنسانية ،وفي جبين المسلمين في كل مكان .

*السراج المنير...5:-

- في حلف الفضول كان ركنا
أودى بالجورالي البترِ

- ينصربه كل مظلوم
من قلب ظالم كالحجرِ

- من سلبته الأقدار عزا
وكان قليل النفرِ

- فكان للمستضعفين عمدا
أزاح عن كاهلهم الضرِ

- يعلى به الغريب
وتأتيه الفضائل بلاحصرِ

- فلا يضيع حقه
بين المد والجزرِ


- واختارته بنت خويلد
لصدقه رفيع الذكرِ

- متاجرا بمالها عرفا
إلي الشام في نظرِ

- من حسن خلقه وأمانته
الخسرسكن القبرِ

- وازتانت بصرى بمقدمه
حبا ذائع النشرِ


- واظلته شجرة تظل
الانبياء في شدة الحرِ


- كان قول نسطور
لميسرة في زجرِ


- وأظله عن يمينه ملكا
وعن يساره في كل مصرِ


- وربح البيع ربحا
متضاعفا بلا إصرِ


- فأضعفت كوثر الخلق
له ضعف ما تمنح الغيرِ

- وأرسلت له نفيسة
تعرض الزواج في نثرِ


- واستعصت على الأشراف
واثرته كالنظم والشعرِ

- الطاهرة بنت الأكرمين
واسته وشدت الأزرِ

- أم الزهراء والقاسم
عاشت همومه في كثرِ

- أعانته بكل ما ملكت
ولم تدع ذراعا ولا شبرِ


- إنه العاقب بلا معقب
وكان الجساس والنمرِ

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
866

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2019 ©