الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / ما فعله مش قليل
عبدالوهاب الشرفي

ما فعله مش قليل
الإثنين, 19 أغسطس, 2013 11:40:00 صباحاً

اخترت هذا العنوان لأنه يمكنني من طرح موضوعين لا وجود لعلاقة مباشرة بينهما , و ما يربط الموضوعين هو الشخص الذي سيكون الموضوع الاول عنه . وهو الاستاذ / ابراهيم الجهمي رئيس مجلس اعيان الجالية اليمنية بجمهورية مصر العربية ومستشار وزير المغتربين .

" رضى الناس غاية لا تدرك " .. هكذا قالوا في المثل العربي المشهور , و هو مثل تذكّرته كثيرا في ايام الاحداث التي تجري في الشقيقة مصر واثناء متابعتي لدور الذي يقوم به الاستاذ / ابراهيم الجهمي . فقد ادركت انه يقوم بجهد مرهق له ,و فوق الطاقة التي يتحملها اي انسان وهو انسان , فهو وعلى مدار الساعة يعمل ان يكون متواصلا مع ابناء الجالية في مصر ومتابعا ومعيّنا , ومقدما للإرشادات اللازم اتباعها ومحذرا من المحاذير الواجب اجتنابها في مثل هذه الظروف التي تمر بها مصر .

مع ذلك هناك من يوجّه اليه سهام التشويه لا " الانتقاد " و فضلا عن النقد , و كأن الرجل لا يقوم باي شيء على الاطلاق , وهذه الصورة المشوهة التي يسعى ناقدوه لترسيخها " خلف ظهره " هي امر متعمد , وتأتي على خلفية بعض آرائه ومواقفه التي لا ترّضي البعض تجاه ما يحدث في مصر , وليست على خلفية تقصيّر منه في قيامه بواجباته والتزاماته .

دليلي على ان التشويه المتعمّد له يأتي على خلفية آرائه ومواقفه لا على خلفية تقصير منه , ان كل ما ينشر ليس صادرا عن اي احد من ابناء الجالية اليمنية في مصر, ولكنه من بعض الاطراف هنا في اليمن , كما انه نقد يفّهم من يطلع عليه انه بقصد التشويه لا اكثر , لأنه لا يوّرد اي حادثة محدده او صورة معينه من التقصير , وانما عبارة عن كلام عام وكما يقول اخونّا في مصر " تهريج " , وهذا غير ان جهّد الرجل جليّ وواضح وبإمكان اي مهتم بهذا الامر ان يطّلع عليه عبر وسائل التواصل المختلفة .

اذا بالفعل " رضى الناس غاية لا تدرك " ليس لان هناك تقصير في الاعتناء الذي يتوجّب دائما , ولكن لان هناك من لا يتوقف رضاه على قدّر الاعتناء الذي يقدم , وانما يتوقف على حسابات اخرى بعيده عن الامر الذي يلتزم الشخص المنتّقد ببذل الاعتناء فيه .

بدورنا نشكر للأستاذ / ابراهيم الدوّر الذي يقوّم به للاعتناء بالجالية اليمنية في مصر, ونسال الله عزّ وجلّ له العون ونعم الجزاء . فما فعله ويفعله لأبناء الجالية , بل و لكثير ممن يزوّر مصر من اليمنيين " مش قليل " .

الاستاذ / ابراهيم الجهمي كان قد فاجئني بمعلومات هامة عن الجالية اليمنية يمصر في احد منشوراته على الفيسبوك , و جعلتني تلك المعلومات اعتبر ان ذلك المنشور يمثّل شهادة للتاريخ بحجم الجرّم الذي ارتكبه نظام الرئيس صالح بحق هذا البلد وبحق هذا الشعب وبحق مستقبله . وسأكتفي بإيراد ذلك المنشور كما هو ودون تعليق .

فقط اريد ان انوّه الى أمرين , الاول المقصود بنظام الرئيس صالح يدخل فيه كلّ من ارتكزّ عليه ذلك النظام من قادة عسكريين ومشائخ ومسئولين اينما حسبوا اليوم , والثاني ان ما ورد في المنشور كان قد فاجئني لأنه عن مصر , اما في كثير من البلدان وخصوصا في الخليج و كندا و ماليزيا فهو حال كنت اعرفه من قبل . و بالفعّل ما فعله نظام الرئيس صالح بالبلد وشعبه ومستقبله " مش قليل " .

" اليمنيين في مصر / مستثمرين واصحاب مصانع وشركات وتجار/ وليسوا مغتربين للعمل / والزائرين اليها اما للدراسة على نفقة دولتهم او على حسابهم الخاص / واما قادمين للسياحة او العلاج ! بينما كل اشقاؤنا المصريبن باليمن فقد قدموا للعمل / ويكفي ان تعرفوا ان اليمنيين في مصر يمتلكون استثمارات عقارية ضخمة جدا وكل لصوص اليمن لديهم شقق فاخرة وفلل في مصر / ويكفي ان تعرفوا ان استثمارات اليمنيين في مصر تنوّعت لتشمل اغلب القطاعات التي تعتمد على تشغيل عمالة كبيرة , ومنها فقط مجمع مصانع شيبا والنهر والخالد للملابس وماركات الجينز العالمية ببور سعيد لأسرة يمنية ويشغل اكثر من 9 الف عامل ,وايضا مصانع كاكولا وبيبسي والشرق الأوسط للزجاج اكبر مصنع في مصر للزجاج وفاسكال للألمنيوم واكبر مصنع للزيوت كريستال واكبر مصنع للكرتون هايباك واكبر مصانع المواد الغذائية آرما وباجنيد وبا وزير وباخشوين , ولأول مرة اقول لكم ان اكبر تاجر في مصر للحبوب والسلع الغذائية في مصر والذي يلقب بملك الحبوب في مصر هو يمني واسمه سيف ابو الفضل ويعمل بمصانعه ومزارعه اكثر من 18 الف عامل وهومن كبار التجار البهرة الذين لديهم مصانع وشركات ضخمة بمصر ! "

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
969

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2019 ©