الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / اوباما الطفل المدلل في اخر الصف
عبدالوهاب الشرفي

اوباما الطفل المدلل في اخر الصف
الاربعاء, 11 سبتمبر, 2013 12:40:00 مساءً

كان الرئيس اوباما يقوم بجولة توقف فيها في السويد ثم واصل سيره الى مدينة جوهانسبرج الروسية ليحضر قمة العشرين , وكان ملف توجيه الضربة لسوريا في إبطه اينما حل وارتحل , وكان يوظف كل لقاءاته وتصريحاته ومؤتمراته لحشد الدعم لهذه الضربة التي قرر الرئيس اوباما ضرورة توجيهها لمعاقبة النظام السوري .

كيري وزير خارجيته هو الاخر كان في جولة اوربية ليس لها اي مهمة اخرى الا العمل على حشد تأييد أضافي للضربة , والعمل على تذليل الصعوبات التي يواجها بعض الحلفاء في سبيل بقاء مواقفهم المؤيدة للضربة في مستواها المطلوب والتي كانت تصتدم بالرفض الداخلي لها .

كبار موظفي البيت الابيض وكذلك مستشاري الامن القومي الامريكي جنّدهم اوباما لذات الغرض , وكانوا في ذروة نشاطهم لحشد التأييد للضربة من اعضاء الكونجرس وللتأثير على الراي العام الامريكي عن طريق المؤتمرات والمقابلات والتصريحات التي تغطيها وسائل الاعلام المختلفة بشكل كبير وعن طريق الترويج لقناعة الادارة الامريكية ان من قام باستخدام الكيميائي في روسيا هو النظام السوري وان هذه الضربة مطلوبة لحماية الامن القومي الامريكي .

رئيس الوزراء الاسرائيلي دعا اعضاء الكونجرس الامريكي لتأييد الرئيس اوباما في ما ينوي القيام به ضد سوريا , وطلب من اللوبي اليهودي في امريكا العمل على اقناع اعضاء الكونجرس لتأييد الرئيس اوباما , وبالفعل تحرك اللوبي اليهودي وجنّد ما يفوق المائة من اعضائه في الكونجرس للجلوس مع زملائهم في الكونجرس والحديث معهم واقناعهم بتأييد توجيه ضربة عسكرية لسوريا .

فجاءة وبدون مقدمات ظهر كيري ليطلق النار على رغبة الادارة الامريكية في توجيه ضربة عسكرية لسوريا , ويعلن انه بإمكان النظام السوري تحاشي الضربة اذا ما سلّم مخزونه من السلاح الكيميائي للمجتمع الدولي خلال الاسبوع القادم , وضاربا بذلك كل جهود التحّشيد التي يقوم بها الرئيس اوباما وهو وكبار موظفي البيت الابيض ومستشاري الامن القومي واللوبي اليهودي لجمع التأييد للضربة عرض الحائط .

تلقّت الدبلوماسية الروسية على الفور العرض الذي قدمه كيري وعملت التعديلات اللازمة عليه وتقدمت بمبادرة روسية عرضت فيها على الادارة السورية وضع مخزون سوريا من السلاح الكيميائي تحت الرقابة الدولية , وبالفعل تلقّت الادارة السورية هذه المبادرة " بقبول حسن " واعلان وزير خارجية سوريا وليد المعلم قبول النظام بالمبادرة الروسية تلافيا للضربة التي تنوي الولايات المتحدة توجيهها لسوريا حرصا على منه على حياة المواطنين .

على الفور يصرّح كيري ان الإدارة الامريكية تشّك في جدية النظام السوري في الالتزام بهذه المبادرة , وهو تصريح قراءته السياسية انه بمثابة اعلان الادارة الامريكية قبول المبادرة الروسية التي لم تكن معروضة عليها اصلا , وتلى ذلك قول الرئيس اوباما ان المبادرة الروسية هي حل يمكن التعامل معه بجدية , وبذلك تكون الادارة الامريكية قد توقفت تماما عن قرّع طبول الحرب .

كثيرة هي المحاولات التي بذلها كيري والادارة الامريكية لتغّطية على ان الامر يمثل تأمين لمخرج للإدارة الامريكية من المأزق الذي اوقعت نفسها فيه بنفس القدر الذي يمثل مخرجا للنظام السوري مخرجا من الضربة ولكن لم تفلح تلك المحاولات في تحقيق المراد , ولم تفد تلك الإشاعة في وسائل الاعلام على ان ما قاله كيري كان " زلّت لسان " ولا التسريبات بان كيري أبلغ لافروف وزير خارجية روسيا هاتفيا ان حديثه عن تسليم النظام السوري للكيميائي " لم يكن مقترحا " وذلك في إظهار الامر على انه اقتراح روسي للإدارة الامريكية ان تقبله او ترفضه , و ليس لها اي دخل في طرحه فجاءة على الطاولة .

يبدوا ان الرئيس بوتن كان موفقا عندما وصف الرئيس اوباما - في بدايات الحديث الامريكي بان النظام السوري هو من استخدم الكيميائي ويجب التحرك ضده عسكريا - بالطفل المدلل الجالس في اخر الصف , فما حدث هو بالفعل معالجه لواحدة من " عنتريات " ذلك الطفل المدلل الذي بالغ فيها وعجز عن تنفيذها , و اصبح تحتاج الى ان يتم تأمين المخرج المناسب له من " عنتريته " دون احراجه او اضطراره لان يعترف ان ما قال به كان " قفزه " لا اكثر .

كل ما في الامر كان ان فشل هذا الطفل المدلل في الكثير من الملفات التي يتعاطى معها قد تراكم ودفعه لان يفكر في تدخل ما ينقذه من غمّز طلاب الصف بكثره اخفاقاته , وبالفعل اقدم على " قفزة " كان يحسبها ستكون رائعة ومفيدة في التغطية على فشله المتراكم الذي بات يسبب له الحرج بين زملاء الصف .

اخطأ الطفل المدلل في حساباته هذه المرة ايضا تماما كماهي عادته في سائر الملفات التي الاخرى , فقد فشلت ادارته ودبلوماسيته في حشد التأييد المطلوب لتمرير " قفزته " الجديدة ووجد نفسه في ورطة جديده ستضيف له فشلا جديدا الى سجله , و هذه المرة من حيث كان يريد الخلاص من سيرة الفشل التي تلاحقه .

دائما يحتاج الطفل المدلل لخدمات الطفل العاقل في الصف والذي هو بالطبع لا يطيقه ولكنه لا يستطيع الاستغناء عنه , وهذا ما فعله اوباما على هامش قمة العشرين التي ناقش فيها مع الطفل العاقل بوتين ورطته الجديدة والتي كان على بوتين ان يتدخل لإنقاذه من سوء تصرفه " بحق الزمالة " , وبالفعل فعلها بوتن ودبلوماسيته الرائعة وامّنا له المخرج المطلوب .

كان على الطفل المدلل ان يأمر احد الاطفال " المتبخترين " بعلاقتهم به ان يخرج على الناس ويفتح " النافذة " المطلوبة ليبدأ الطفل العاقل منها تأمين المخرج من هذه الورطة , وهو ما فعله كيري عندما اعلن ان بإمكان النظام السوري تلافي الضربة بتسليم مخزونه دون ان يكون اي حديث سابق عن امر كهذا لا من قريب ولا من بعيد .

تلقت ذلك الدبلوماسية الروسية واعدت مبادرتها التي وجهتها فقط للنظام السوري ! وليس لكلا الطرفين , وبالطبع قبل بها النظام السوري تلافيا لخسائر ستلحقه حتما اذا ما مضى الطفل المدلل في " قفزته " والتي ستكون اكثر ضررا عليه من ضرر قبوله بوضع سلاحه الكيميائي تحت الرقابة الدولية , وخصوصا ان هذا النوع من السلاح لا يفيد في معركته الحالية ووضعه تحت رقابه او حتى التخلص منه لا يضره في شيء .

على ما يبدو ان وليد المعلم وزير الخارجية السوري لم يفته استيعاب حاجة الطفل المدلل لخدمة كهذه من ذلك الطفل العاقل عند تصريحه بقبول النظام السوري بالمبادرة الروسية حين قال " .... وثقتا في حكمة القيادة الروسية " . التي بالفعل نجحت في تأمين المخرج لحليفها – النظام السوري – باستثمار حاجة الطفل المدلل لمخرج هو ايضا مع انه لن ينجو تماما من تبعات " قفزته " هذه التي ستتسبب في تنامي احاديث الصف عن فشله " الذي لم يعد يحتمله " ولابد له من ان يعود مرة اخرى ليجرب " قفزة " جديده .

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
1036

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2019 ©