الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / نحو كيان إعلامي موحد
موسى العيزقي

نحو كيان إعلامي موحد
الثلاثاء, 24 سبتمبر, 2013 04:40:00 مساءً


(1)
تعتبر محافظة إب مخزون كبير ومّصدر اساسي للصحفيين والاعلاميين والشعراء والادباء والمفكرين والذين لا يتسع المجال هنا لذكرهم.. ومع ذلك فهي تُـعاني كغيرها من محافظات الجمهورية من عدم وجود وسائل اعلامية محلية..ما يجعل التفكير بمغادرة المحافظة وشد الرحال الى العاصمة صنعاء حلم يراود كل من يعمل في خندق المهنة..


(2)
والحاصل اننا في صحيفة الحياة كانت لنا تجربة مريرة - ولا زالت - لا سيما ونحن نعمل بجهودنا الذاتية ونعتمد في المقام الاول على مبيعات الصحيفة واعلاناتها المتواضعة، وهو السر الذي مكنها من البقاء والصمود في وجه العثرات رغم سقوطها مرات عديدة .

لقد دفعنا ولا زلنا ندفع ثمن استقلاليتنا وانحيازنا للقضايا الوطنية وتبنينا لهموم ومشاكل الناس - سيما- المساكين والبسطاء والمستضعفين .. من خلال التهديدات والمضايقات التي نتعرض لها ونتلقاها بشكل مستمر خصوصا بعد صدور كل عدد ..

لقد تعد الامر ليصل الى تعرض منزلنا قبل ايام قليلة لأطلاق نار من قبل مجهولين.. كذلك تعرض ابن مدير التحرير لعملية اختطاف، وتعرض محرر القسم الرياضي الزميل ماجد ياسين لعملية ارهاب فكري الاسبوع الماضي على خلفية نشره لتقارير فساد..


(3)
ان التحديات التي تواجه الصحفيين في محافظة اب كثيرة ولعل اهمها التحدي الاكبر المتمثل بعدم وجود فرع لنقابة الصحفيين، كما هو الحال في المحافظات الاخرى، الامر الذي ضاعف من معاناة الصحفيين وادى الى تشتتهم وتفرقهم وعدم تكاتفهم لمواجهة التحديات والتهديدات والاعتداءات والمضايقات .. فإذا تعرض صحفي للاعتداء لا يجد من يقف بجواره، او على الاقل يدين ما تعرض له، وهذا شيء مؤسف للغاية..


(4)
ان وجود كيان اعلامي موحد يجمع الصحفيين بالمحافظة ويوحد صفوفهم امرّ في غاية الأهمية ، لذلك ومن خلال هذه المقالة، وعبر صفحات " اخبار اليوم" المشرقة اتوجه بنداء استغاثة الى زملائي الاعزاء وادعوهم الى اجتماع عاجل وطارئ لمناقشة وضع الصحفيين الراهن، والاتفاق على اشهار كيان اعلامي " رابطة " او " فرع للنقابة" او ما شابة.. يكون هدفه الوحيد لم شمل الصحفيين والاعلاميين وحمّلة الكلمة ورواد الحرف والابداع خصوصاً الشباب منهم..


(5)
أخيراً.. نامل ان يضطلع الجميع بدورهم المناط بهم، وان نترفع فوق خلافاتنا السياسية والحزبية الضيقة، وان نعمل جميعاً من اجل انشاء هذا الكيان المهم والمطلب الملح والضروري.. والذي نامل في حال الاجتماع و الاتفاق على انشائه ان يضم في عضويته كل من يعمل في حقل الصحافة والاعلام، وان لا يتم اقصاء احد بناءً على انتمائه الحزبي او القبلي او الطائفي، فنحن في الاخير نعمل في خندق واحد، ونسعى لهدف واحد، ونسبح في شاطئ واحد، والهدف في الاول والاخير هو خدمة المواطن وبناء الوطن وتنميته..لذلك يجب ان نعمل كصحفيين همم الاول والاخير مصلحة الوطن العليا، لا كحزبيين همهم مصلحتهم الحزبية والشخصية الضيقة فقط..

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
848

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2019 ©