الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / التعليم هو الحل
جبر الضبياني

التعليم هو الحل
الثلاثاء, 01 أكتوبر, 2013 10:40:00 صباحاً

في أي بلد من البلدان المتطورة والتي هي في الصفوف الأولى من الإبداع، والتقدم سر النهضة والرفاهية فيها هو التعليم الذي به تُصنع الأجيال ويُبنى الإنسان الذي هو أساس التقدم والازدهار ومن خلاله يشع فجر الأمل لأي بلد في العالم .

الأردن لا تملك من الموارد الكثير ولكن ساستها جعلوا من التعليم منطلق لنهضة بلدهم، فاهتموا بالتعليم اهتماماً كبيرا فحصدوا كل شيء جميل لبلدهم، واهتموا بشكل كبير بالتنمية البشرية حتى حققوا مايصبوا إليه من نهضة تعليمية، والتي بدورها انعكست على كل الجوانب الحياتية الأخرى .

ماليزيا والتي كانت غابة لا تتقدم إلى الأمام شبراً واحداً، وإنما في الصفوف المتأخرة وحينما جاء العقل المدبر "مهاتير محمد" استطاع إن ينقلها نقلة نوعية من الحضيض إلى أعلى المستويات، وكل هذا هو الاهتمام بالتعليم الذي به تنهض الأمم وتتقدم الأجيال وتزدهر الشعوب .

بلدنا الحبيبة "اليمن" يتوفر فيها الموارد الطبيعية والبشرية، ولكن ينقصها الإدارة الجيدة في تسيير الأمور بشكل يحقق لليمنيين كرامتهم، ولن يتحقق هذا إلا بوجود الإرادة الصادقة لدى من يتحمل المسئولية بحكم اليمن وذلك من خلال الاهتمام بشكل كبير بالتعليم الذي هو منطلق أي تطور لأي مجتمع من المجتمعات، فالعنصر البشري موجود ومجتهد لا ينقصه إلا الدعم المعنوي للانطلاق إلى الأمام في صناعة نهضة مجتمعية، وهذا لن يحدث إلا بخطة تعليمية مركزة تعالج الخلل المستفحل في عقل العنصر البشري، وإعطاءه جرعة كافية لكسر الحواجز التي تقف أمام طموحاته .

دور الحكومة في هذا الجانب دور أساسي في رسم خطة إستراتيجية، ورفع مخصص ميزانية التعليم، والاهتمام بالبحوث العلمية ورفد الجامعات بكوادر ملمة بكل مايحقق نهضة تعليمية مجتمعية فحينما يكون الاهتمام الأكبر بجانب التعليم سيُجلب انعكاساً رائعاً على الجوانب الأخرى؛ لأن التعليم هو الركيزة الأساسية لكبح جماح التخلف، وكسر الرتابة التي يعيشها المجتمع اليمني فحينما ننفض غبار الجهل سيحل محله العلم والتقدم.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
969

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2019 ©