الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / نجاح أي شئ يقاس ينتائجه!
د. علي مهيوب العسلي

نجاح أي شئ يقاس ينتائجه!
الخميس, 31 أكتوبر, 2013 09:40:00 صباحاً

إن نجاح هيكلة الجيش هو بسط الجيش على كافة التراب اليمني وحماية المنشآت الحيوية وحماية المواطنين ..وهذا مالم يتحقق حتى الآن...

ونجاح الحملة الأمنية ليس في الشوارع الرئيسية للمدن فحسب ، وإنما أينما تطلب الأمر التدخل فالقوات الأمنية تكون على أهبة الاستعداد ،أي في الأزقة والشوارع الفرعية والطرق العامة والمدن الفرعية وفي كافة المحافظات ..وهذا مالم يتحقق حتى الآن..

إن استعادة هيبة الدولة وبسط نفوذها على كامل التراب اليمني هو المطلوب أولا قبل إعلان نتائج الحوار الوطني حتى لا تصطدم مخرجات الحوار بهذا التخلف الذي نشاهده هذه الأيام في أكثر من محافظة ،ويجب ألا تتحول الدولة إلى واسطة بين المتقاتلين كما يحصل في صعدة وتعز مع كل أسف.. وما يجري هذه الأيام من تحضيرات لحرب مذهبية يتطلب من كل الثوار والأحرار إعلان براءتهم منها ، بل وإدانتها ومن أي طرف كانت.. ويجب كذلك على الرئيس والحكومة أن يتحملوا مسئوليتهم وإلا انتفى وجودهم وشرعيتهم ..فإن المسئولية التي تقع على الدولة وعلى الرئيس شخصيا كونه رئيس كل اليمنيين ، فالمطلوب منه أن يوجه خطابا وبشكل مستعجل أي سريعا يدعي فيه كل أطراف النزاع إلى التوقف فورا عن القتال وإذا كانوا يريدون ان يكون جزءا من بناء الدولة مستقبلا فإن ذلك يستوجب منهم جميعا أن ينبذوا التكفير والفتاوي التحريضية ،وأن يستجيبوا لدعوته باعتباره ولي الأمر و أن يأتوا إليه أي إلى مكتبه ويتولى هو بنفسه إجراء حوار جدي بين الاطراف يتخلى بموجبه كل طرف عن سلاحه ويقوم بتسليمه إلى الدولة مقابل تعهد الرئيس بحماية الأطراف جميعها والسماح لهم بممارسة ما يعتقدون سلميا ودون اكراه هذا هو الشيء الوحيد الذي سيجعلنا متفائلين بالمستقبل وبهيكلة الجيش والأمن وبتنفيذ مخرجات الحوار الوطني ..ومالم يتم ذلك فان ما يُعد من حروب مذهبية يتزعمها جماعة الحوثيين باسم انصار الله من جهة ، وحسين الاحمر باسم انصار الصحابة أو نصرة أصحاب السنة من جهة ثانية سيُفضي لا محالة وبقناعة كثير من اليمنيين إلى فك ارتباط الجنوب عن الشمال بسبب إدخال البلاد في حروب لا تنتهي فهل تقوم الدولة بواجبها، وقوى التحديث أي القوة الثالثة بتنظيم صفوفها وتعريف المواطن ببرامجها في بناء الدولة المدنية الحديثة ،والقوى التقليدية بمسئوليتها التاريخية لكي لا تُوصف بتعطيل الحوار الشيء الوحيد المتاح لبناء الدولة الحديثة ، وهي ستكون بلا شك مُستفيدة ،فالدولة المدنية الحديثة هي الوعاء الطبيعي الذي يتحقق من خلاله آمال وطموحات كل الفئات دون انتقاص!

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
734

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
 آخر أخبار يمن برس
مليشيا الحوثيين تنفذ أكبر عملية سطو على أراضي وممتلكات الأوقاف في المحافظات
قوات المجلس الانتقالي الجنوبي تعتذر لأسرة العميد مهران القباطي بعد اقتحامها منزلهم
الأطراف السودانية المدنية والعسكرية توقع اتفاق تقاسم السلطة في البلاد
برلمانيون يصدرون بياناً يطالبون الرئيس بالاستغناء عن مشاركة الإمارات في التحالف العربي باليمن
المجلس الانتقالي الجنوبي يصدر بيانا سياسيا ويعلن رسميا توليه ادارة شئون محافظات الجنوب
قناة الحرة الامريكية تنشر نبذه عن الجهادي والسجين السابق والأرهابي هاني بن بريك
 
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 




سقطرى بوست
جامعة الملكة أروى
 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©