الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / الاعلام ودوره في توجيه الحدث
عبدالوهاب الشرفي

الاعلام ودوره في توجيه الحدث
الأحد, 17 نوفمبر, 2013 08:40:00 صباحاً

يعتبر الاعلام احد اهم المؤثرات في صياغة الراي العام , وتمثل وسائله المرئية والمقروءة والمسموعة اهم مصادر التوجيه والتثقيف والتحكم في سلوكيات أي مجتمع , ويكون لهذه الوسائل اثر مباشر وكبير على المستهدفين والمتلقين لها على اختلافهم وتباينهم في الكثير من الجوانب كالاهتمامات والتوجهات والمستويات التعليمية والفكرية والاجتماعية والوظيفية .

ويكتسب الاعلام اهميته من كونه احد اهم المؤثرات في تشكيل ملامح المجتمع وفي بناءة بالشكل المطلوب وفي الحفاظ على وحدته وتعايشه , وفي تمكنه من الاستفادة من الطاقات والقدرات المتاحة له , وفي اكسابه المناعة المطلوبة له تجاه أي تيارات هدامه تتجه اليه .

ومع ذلك يحمل الاعلام مخاطرة بالغة نتيجة لحاجته لمواصفات ولضوابط معينه ليكون دوره دورا ايجابيا , ويؤدي أي اختلال او تقصير في جانب المواصفات والتزام الضوابط الى انعكاسات سلبية قد تسهم في الاضرار بالمجتمع بقدر كبير , ولذلك يعتبر الاعلام سلاح ذو حدين فيما يتعلق بمعالجته للحدث في مجاله وهو امر ينعكس على المجتمع مباشرة .


مجال عمل الاعلام :-
يعمل الاعلام في مجال يتكون من بيئتين الاولى هي بيئة الحدث وهي التي تتواجد فيها اطراف الحدث التي تتبادل التأثيرات فيما بينها في سبيل الحصول على مصالح او تحقيق نتائج , وتبادل التأثيرات هذا هو ما يصنع الحدث فيها .
والبيئة الثانية هي بيئة الخبر وفيها يتواجد المستهدفون بالخبر وهم مجموعة من يربطهم رابط ما ببيئة الحدث يجعل منهم معنيين او مهتمين او متابعين لتلك البيئة وكذلك من يراد ربطهم بها .
مجموع بيئة الحدث وبيئة الخبر هو ما يمثل مجال عمل الاعلام , ويكون اطراف الحدث والمستهدفين بالخبر هم مجموعة المستهدفين للأعلام والذي يقوم في دورة التقليدي بنقل الخبر من بيئة الحدث الى بيئة الخبر ونقل ردود الافعال عليه في الاتجاه المعاكس .
اثر الاعلام على الحدث :-
يؤثر الاعلام في الحدث عن طريق لعبه اربعة ادوار تجاهها هي :-

اذاعة الحدث :
يتمثل هذا الدور في نقل خبر الحدث و خبر ردود الافعال عليه فيما بين مجموعة المستهدفين .
تشكيل الحدث :
ويتمثل هذا الدور في رسم معالم واضحة للحدث وتشكيله في صورة يمكن للمستهدفين استيعابها وفهم طبيعتها .
توجيه الحدث :
ويتمثل هذا الدور في التأثير على المستهدفين لتكون تطورات وتبعات الحدث الصادرة عنهم متجهة او مستمرة في المسارات المختارة .
صناعة الحدث :
ويتمثل هذا الدور في التأثير على المستهدفين لسلوك سلوكيات معينه يترتب عليها تبادل تأثيرات متوقعة تصنع بدورها الحداث المطلوب .
وهذه الادوار الاربعة التي يلعبها الاعلام تجاه الحدث لا يقوم باي منها بصورة منفردة او مستقله ولكنه يلعب عدد منها او جميعها في ذات الوقت .

عملية توجيه الحدث :-
توجيه الاعلام للحدث هو عباره عن عملية تقوم على عدد من العناصر تتمثل في الاتي :

1- موجّه الحدث : وهو من يعمل على استثمار وقوع الحدث لتحقيق هدف ما وذلك عن طريق التحكم في تطوراته وتبعاته .

2- وسائل التوجيه : وهي مجموع الوسائل الاعلامية المستخدمة في الاعلام سواء منها المقروءة او المسموعة او المرئية وسواء منها المنهجية وغير المنهجية .
3- اساليب التوجيه : وهي الاساليب التي تتبع في معالجة خبر الحدث لتجهيزه كمؤثر مناسب للدفع بالتبعات والتطورات في المسار المطلوب .

4- مسار الحدث : وهو احد المسارات المتاحة التي يمكن لتطورات وتبعات الحدث ان تسير او تستمر فيه وصولا لهدف عملية التوجيه .


5- هدف التوجيه : ويتمثل في المصلحة المراد تحقيقها او النتيجة المراد الوصول اليها من خلال توجيه الحدث .

6- المستهدفون : وهم مجموعة اطراف الحدث واطراف الخبر المراد التأثير عليهم لتصدر منهم افعال او ردود افعال معينه تجاه الحدث .

طبيعة عملية توجيه الحدث :-
تتمثل عملية توجيه الحدث في استخدام الوسائل الاعلامية للتدخل وفق اساليب غير حيادية لصياغة صورة الحدث في اذهان المستهدفين بالشكل الذي ينتج لديهم السلوكيات المطلوبة التي تأتي كتطورات او تبعات لوقوع الحدث .
ويمثل التدخل في صياغة الصورة الذهنية للمستهدفين جوهر عملية توجيه الحدث كون الصورة الذهنية لهم تجاه الحدث هي التي تولّد وتحكم طبيعة ومستوى واتجاه الفعل وردود الفعل الذي يصدر منهم تبعا لوقوعه .

صياغة الصورة الذهنية :-
لا ينفرد الاعلام بصياغة الصورة الذهنية للمستهدفين ولكنه يتدخل ويساهم في صياغتها , ويقوم الاعلام بذلك بتوظيف او استخدام عدد من العوامل التي منها ما هو ذاتي بالنسبة للمستهدفين ومنها ما هو بيئي كما يلي .


العوامل الذاتية و هي :
1- عوامل نفسية : وتتمثل في الحالة النفسية للمستهدفين من الخوف او الامن , القلق ا والطمأنينة , التشاؤم او التفائل ونحو ذلك .

2- عوامل شخصية : وتتمثل في التعصب او الانفتاح , التمصلح او القيم , التبصر او الاندفاع ونحوها .

العوامل البيئية وهي :

1- عوامل ثقافية : وتتمثل في مجموعة العادات والقيم والتقاليد والاعراف واساليب الحياه وانماط العيش السائدة في البيئة .

2- عوامل تعليمية : وتتمثل في طبيعة ومستوى ونوعية البرامج الدراسية والتأهيلية والتدريبية المشغلة في البيئة .


3- عوامل النسق السياسي والقانوني : وتتمثل في نوعية النظام السياسي و الانظمة والقوانين المتحكمة في البيئة .

4- عامل الموجهات الاعلامية : وتتمثل في نوعية ومستوى وكفاية الكادر الاعلامي و كذلك المؤسسات والوسائل والبرامج الاعلامية العاملة في البيئة و المتدخّله فيها .


مكونات الصورة الذهنية :-
تمثل البيانات والمعلومات - بمفهومها الواسع - الواردة الى ذهن المستهدف والمولّدة فيه مكونات الصورة الذهنية للحدث في ذهنه , ويتزود الذهن الانساني بالمعلومات والبيانات من خلال تعامل حواسة مع كافة الاشياء المحيطة به و تصيف هذه المدخلات الى :
المدخلات التعايشية : وهي بيانات ومعلومات الثقافة والتقاليد والقيم والاعراف والاساليب والانماط في البيئة .
المدخلات التعليمية : وهي البيانات والمعلومات المقدمة في البرامج التعليمية والتدريبية والتأهيلية المختلفة .
المدخلات الاعلامية : وهي البيانات والمعلومات المقدمة في وسائل الاعلام من اخبار ومتابعات وتحليلات ومختلف البرامج والمؤثرات الاعلامية .
و تمثل هذه البيانات والمعلومات المدخلة الجزء الاول من الصورة الذهنية ويسمى " مكّون المدخلات الذهنية " , كما يقوم الذهن بمعالجة هذه البيانات والمعلومات المدخلة وينتج او يبدع بيانات ومعلومات داخلية تمثل الجزء الثاني من الصورة الذهنية ويسمى " المكون الابداعي " , ويمثل هذا الاخير في بيانات ومعلومات لم تدخل الى الذهن كوحدة واحدة ضمن البيانات والمعلومات المدخلات الواردة اليه .

الاعلام و صياغة الصورة الذهنية :-
تثبت الدراسات العلمية التي اجريت في مجال المدخلات الذهنية ان الحجم الاكبر من هذه المدخلات هو للمدخلات الاعلامية , و يرجع لكون الوسائل الاعلامية لا تتولى تزويد ذهن المستهدف ببيانات ومعلومات المتعلقة بالمواضيع الاعلامية فقط ولكنها تتولى تعميم الكثير من البيانات والمعلومات المتعلقة بالمدخلين الاخرين كذلك .
وبما ان المدخلات الاعلامية هي صاحبة الحجم الاكبر في مكون المدخلات الذهنية فان ذلك ينعكس على المكون الابداعي ايضا , وبذلك يكون الاعلام هو المساهم الاكبر في صياغة الصورة الذهنية للحدث لدى المستهدفين .


الاعلام وتوجيه الحدث : -
يقوم الاعلام بالإسهام بالقدر الاكبر في صياغة الصورة الذهنية للمستهدفين التي تؤثر في سلوكهم تجاه الحدث بصورة مباشرة , و تبعا لهذه الصورة تأتي افعال وردود افعال المستهدفين كتطورات وتبعات للحدث , ولذلك يعتبر الاعلام هو الموجه الاول للحدث عن طريق تأثيره على المستهدفين الذي ينتجون تطورات وتبعات الحدث .

دور الاعلام في توجيه الحدث بين السلبية والايجابية : -
لاشك ان دور الاعلام حاله هو حال اي دور اخر في اي مجال كان يمكن له ان يقوم بدور ايجابي كما يمكن ان يقوم بدور سلبي , وما يحدد اذا ما كان هذا الدور ايجابي او سلبي هو النتيجة التي يفضي اليها هذا الدور .
فعندما يعمل الاعلام على الدفع بتبعات وتطورات الحدث للاتجاه او للاستمرار في المسار المفترض فانه بذلك يلعب دورا في تحقيق مصلحة البيئة ويكون دوره هنا دورا ايجابيا , ومصلحة البيئة تتمثل في رفع مستوى الوعي فيها وفي تعزيز قيم التعايش و في رفع مستوى انضباط المجتمع بالثقافات والقيم والانظمة والقوانين الصالحة له وغير ذلك من الايجابيات .
بينما يكون هذا الدور سلبيا عندما يدفع بتبعات وتطورات الحدث للسير في غير مسارها المفترض كيما تتحقق مصلحة انتهازية او تسلطية او انتفاعية للموجّه على حساب مصلحة البيئة , فيعمل في سبيل ذلك على تطويع المجتمع لمتسلط معين او اخضاعه لثقافات غريبة وهدامه او خلق حالة من التنافر وإذكاء الصراعات بين مكوناته او هز قناعته في جدوى الانضباط بالنظم والقوانين او هدم الحاجز النفسي بين المجتمع وبين الاقدام على السوء والخطاء وغير ذلك مما يعتبر هداما للبيئة المستهدفة .

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
18431

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2019 ©