الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / من الثورة في الساحات الى الثورة في البيوت
عبدالعزيز الصلاحي

من الثورة في الساحات الى الثورة في البيوت
الاربعاء, 04 ديسمبر, 2013 11:40:00 صباحاً

الظلم والفساد والاستبداد والمحسوبية والفقر والجهل والمرض واحتكار السلطة وتحويل السلطة , كانت سبباً رأيسياً لانطلاق شرارة الثورة في الساحات , والتي يعود الفضل اليها إ بعاد رأس الفساد والاستبداد عن السلطة , وانهيار منضومة الفسادوالاستبداد الفوضوية , وحصول بعض التغييرات في المؤسسات والإدارات , وتشكيل حكومة وفاق وطني بدلا من حكومة الحزب الواحد , واعادة هيكلة المؤسسة الأمنية والعسكرية , إلا ان حياة المواطن البسيط والموظف العادي لم تتغير بعد , كذا حياة الشباب والشابات والشيوخ الكبار والاطفال الصغار لم تتغير , فالبطالة وغلاء الأسعار , وعزوف الاطفال عن التعليم مازال شبحا مخيفا يهدد مستقبل الأجيال , بكل تأكيد ان التعليم والعمل هو اللبنة الأساسية لحدوث التغيير المطلوب , وبدونه لايمكن لأي أمه او بلد ان ينهض , ولذلك هذه رسالة الى كل أب وأخ وأخت , إلى كل أم وزوجة , نقول لهم ان ثورة الساحات وتلك الدماء الزكيه التي سالت في الساحات وفي الطرقات , سوف تذهب هدراً اذا لم نقم بالتغيير المطلوب في انفسنا وفي ثقافتنا في البيوت والمجتمع , ان الحكومات التي تتشكل وهيكلة الجيش والامن بين الفينة والأخرى لن يكون لها أثر في حياتكم , وإن تغيير الرئيس أو المدير أو الوزير لم ولن يحل أية مشكله نعانيها في القرى والمدن , لن يحلوا اية مشكله اسرية أو مجتمعية , لن يحلوا اية مشكله بين الابن وابيه والأخ واخيه والرجل وزوجته والجار وجاره تحصل بينهم , لن يأتوا اليكم ويأخذوا الأطفال الى المدارس ,أو يذهبوا بالشباب الى الجامعات والمعاهد الفنية والمهنية , لن يأتوا اليكم ويعطوكم المصروف اليومي او الراتب الشهري , لن يأتوا اليكم ويمنعونكم من الزواج المبكر أو زواج القاصرات , لن يمنعونكم من تناول القات وتضييع الاوقات , مهما كان اخلاصهم ومهما كان حرصهم على تقديم الأفضل للناس ليس بمقدورهم تغيير أي شيء من ذلك , ولكن بكم وفيكم ومنكم سيحدث التغيير , بكم ومنكم سينطلق الاطفال الى المدارس والشباب الى الجامعات , بكم ومنكم سننطلق الى العمل المفيد وترك العطالة والبطالة منكم ستكون التوعية الاسرية وتحذيرها من المخاطر والأضرار وحل الخلافات والتخطيط للمستقبل , انتم مسؤولون عن انفسكم وليس احد مسؤول عنكم , الطاقة الذاتية هي المحرك الاساس للمجتمع الى النهضة والبناء والتنمية , انتم اللبنة الاساسية للتغيير الى مستقبل افضل , نعم تغيير الرؤوس مفيد اذا كان مقيدا لا بداعكم وحركاتكم وسكناتكم , مفيد اذا كان ظالما لكم وهاضما لحقوقكم , ليس التغيير مفيدا اذا كان مجرد تعبير عن رغبه أو مزاج أو أهواء هو مفيد اذا كان من اجل المصلحة العامة , ومن اجل كسر قيود الحرية والنشاط والإبداع , لن يبني البلد غير أبناءه , ولن يبني بيتاً غير ساكنيه , لا تهدموا بيوتكم فليس هناك من يشفق أو يحنوا على من يهدم بيته.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
644

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 




سقطرى بوست
جامعة الملكة أروى
 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©