الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / ثوار (22): الرقصة الأخيرة
د. وليد العليمي

ثوار (22): الرقصة الأخيرة
الخميس, 05 ديسمبر, 2013 10:30:00 صباحاً

الحمد لله رب العالمين حمدا كثيرا، والصلاة والسلام على السراج المنيرأناء الليل وأطراف النهار،(حكم اليمن كالرقص على رؤوس الثعابين ) عبارة صرح بها المخلوع على عبدالله صالح لإحدي وسائل الإعلام ، فأصبحت عبارة شهيرة تداولتها وسائل الاعلام كثيرا،لقد أطلق المخلوع حكما صريحا على أن الشعب اليمني بكل فئاته مجرد ثعابين سامة يخشى أن تلدغه في أي لحظة وأنه كان راقصا ماهرا إستطاع ترويض هذه الثعابين بل إستطاع الرقص على رؤوسها فترة طويلة من الزمن ، الثعابين التي يعنيها المخلوع ليس لها وجود على أرض الواقع إلا في مخيلته الغريبة ، أو قد تكون تلك الثعابين التي صنعها بنفسه ، تارة لإبتزاز القوى الإقليمية والمجتمع الدولي ،وتارة أخرى للإستقواء وتصفية خصومه السياسيين وقوى المجتمع اليمني ،لقد إحترف المخلوع طوال فترة حكمه صناعة بؤر الصراع ، ليستخدمها كأوراق سياسية يرمي بها في وقت الحاجة إليها ،في نهايةسبعينات القرن الماضي عندما ظهر المخلوع كوجه جديد في المسرح السياسي اليمني ، كان الخطر الداهم الذي يواجهه والخصم اللدود الذي يخشاه " طلائع الحزب الإشتراكي " في المناطق الجنوبية وتوقها الي تصدير فكرها ومنهجها الي المناطق الشمالية ، والمد "الناصري "الجريح الذي لتوه فقد قائدا تغييريا"حسب عليهم" وهو الشهيد إبراهيم الحمدي ، وقوى التغيير الإسلامية الوليدة في المناطق الشمالية ، صعود المخلوع صالح الي قمة هرم السلطة في اليمن كان نتاج لتجاذبات القوى الإقليمية في المنطقة ، على رأسها "مملكة ال سعود " ومن يقف ورائها من القوى الدولية ،"مملكة ال سعود " كانت ومازالت لاعب أساسي في مسرح الأحداث في اليمن ،وذلك لعدة أسباب ،منها خشيتها من تصدير "ثورة عبد الناصر" إليها ، وطموحها التوسعي في شبه الجزيرة العربية على حساب دول الجوار ،الناتج حتماعن وقوعها في الفخ الإستعماري الإمبريالي الأنجلوسكسوني الداعي لإغراق المنطقة في أتون الصراع على الحدود المصطنعة التي صنعها الإستعماربنفسه إبان إحتلاله لأجزاء كبيرة من جسد الوطن العربي والإسلامي ،وعقب عملية إغتيال الشهيد إبراهيم الحمدي ، أشارمجتمع النخبة المثقفة والعامة في اليمن بأصابع الإتهام الي" مملكة ال سعود "بأنها تقف وراء هذه العملية لعدة أسباب منها ، المشروع التغييري الذي كان يحمله الشهيد " الحمدي " والذي لم ينل رضى "حكام ال سعود " ، وصدامه الدائم مع شخصيات يمنية نافذة محسوبة عليهم ، وسعيه الحثيث نحو التقارب والوحدة الإندماجية مع الشطر الجنوبي ، لقد وضع المخلوع صالح في موقف لا يحسد عليه بعد فترة وجيزة من تسلمه حكم اليمن ، فقد حاولت الحركةالناصرية الإطاحة به "بتحرك عسكري " دبر له بعناية فائقة وتخطيط بارع ، وكاد الإنقلاب أن ينجح ،وأستولت الحركة على وزارات هامة وحيوية ، ولاكن المخلوع أفشل هذه الحركة ،في اللحظات الأخيرة وبطش بالقيادات الناصرية ، بالاعدام أو السجن ،وأصبح بعد وأده لحركة الناصريين أكثر قوة وغطرسة ، وأصبح كرسي السلطة والانفراد به شغله الشاغل ، مهما كانت جسامة التضحيات والتنازلات على حساب قضايا الامة و مصيرالوطن ، لقد أستخدم "الحاوي" "المخلوع " كل ما في جعبته من حيل ومؤامرات لتفتيت الحركة الناصرية ، سواء بالإقصاء أو الإختراق أو الإستمالة بالمناصب الرفيعة والأموال الطائلة ، في ذات الوقت زرع أقاربه وأصدقائه وشلته وأبناء منطقته في المؤسسة العسكرية والأمنية والمدنية ،لكى تستتب له أمور السلطة ويحتفظ بكرسي الرئاسة الي ما لانهاية ، وبعد أن أصبحت الحركة الناصرية تحت سيطرته ورهن إشارته، لم يتبقى أمامه من القوى الفاعلة في المجتمع اليمني والتي قد تطمح بكرسي الحكم إلا "قوى الفكر الإشتراكي " في الجنوب اليمني والتي صدرت فكرهاالي الشمال فعلا عبر أنصارها هناك ،وخصوصا في المناطق الوسطى ،والحركة الإسلامية في المناطق الشمالية.




• شارك .غير.ثور:-

أدعوشباب اليمن وكل فئات المجتمع اليمني للنزول يوم 20-12-2013م لإستكمال أهداف ثورة 11فبرايرالشبابية الشعبية ،وهي :-
1- السعى لإعدام المخلوع على عبد الله صالح وكبار المسؤولين الذين خدموا معه طوال فترة حكمه .
2- إلغاء حزبه "المؤتمر الشعبي العام " ومحاكمة قياداته الفاسدة.
3- إلغاء جهازى "الأمن السياسي والقومي" الذين مازال ولائهما للمخلوع وحزبه ،والسعى لإعدام كبار مسؤولي الجهازين ومحاكمة المتورطين والملوثين بالعمل لحسابهم .
4- تشكيل جهاز ظبط ثوري .
5- تشكيل نيابة للثورة .
6- تشكيل محكمة للثورة.
7- تشكيل بنك للثورة (لإيداع الأموال المنهوبة من النظام السابق )
8- تفعيل قانون العزل السياسي .
9- الحكم بما أنزل الله عزوجل .
وذلك عبر الوسائل التالية :-
1- جمع 9مليون توقيع لدعم أهداف الثورة .
2- حشد مسيرات ووقفات في كل المحافظات والمدن اليمنية (وخارج اليمن في الدول التي تتواجد فيها جاليات يمنية)
3- يعقب ذلك إعتصام مفتوح في كل المحافظات .
4- ثم الدعوة الي عصيان مدني شامل وتعطيل العمل بكل مرافق الدولة .
5- توزيع " المصاحف " ورفعها في كل الوقفات والمسيرات والإعتصامات ، وتستمرهذه الفعاليات الي أن تتحقق كل الأهداف التسعة المذكورة أنفا . أدعو من هذا المنبر الحر قيادة اللقاء المشترك الي التفاعل الإيجابي ، والنزول الي الميادين .



*السراج المنير...جزء9:-

- وثانية لجأوا الي النجاشي
لجوء بارق الكوثرِ
- وبعثت قريش تطلبهم
فانبرى الخطيب الجوهرِ

- طيار الجنة وأبو المساكين
المفوه المشع المقمرِ

- وأمسى القمر مسلوبا
نصفه أيه للمتكبرِ

- على جبل أبي قيس
ونصفا على قعيقان الاشهرِ

- ونادى الحق أن "إشهدوا"
فأمن ملك "مالابارِ "

- ورحلت أم المؤمنين "خديجة"
وسكنت دار القرارِ


- وأعقبها "أبي طالب" في
عام الحزن وفقد الاخيارِ

- والي الطائف خرج داعيا
للتوحيد في السر والإظهارِ

- وأسرى الله به
منحة روحية في وفرِ
- وأرتقى من الأرض
بأمر المقدم المؤخرِ

- وفرضت الصلاة ركنا
ونصرا من مدينة المهجرِ


- وبايع الأوس ظفرا
وتمكينا من الغفور الإغفرِ

- وأسياف الخزرج لمع
بارقها للحبيب الأطهرِ

- وبني عبد الأشهل تتوجت
بنور الإسلام الأقدرِ

- وبايع الأنصار ثانيا
وفوز فخر الأفخرِ

- وأضحى الإسلام عونا
وعضد ذخر الأذخرِ

- ودخل الأفئدة عشقا
بوضح النهارالأجهرِ


- وعزم مهاجرا ليثرب
فعزموا شرا أخطرِ

- واضطجع عليا في فراشه
فنجا من فعل أغدرِ

- وعند الغارتقهقر المشركون
وكان مكر الله الأمكرِ

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
743

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2019 ©