الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / إختطاف محمد منير هائل يستهدف أبناء مأرب قبل أبناء تعز
محمد مصطفى العمراني

إختطاف محمد منير هائل يستهدف أبناء مأرب قبل أبناء تعز
الخميس, 05 ديسمبر, 2013 02:30:00 مساءً

تتعرض عائلة المرحوم هائل سعيد أنعم التجارية منذ أسابيع لسلسلة من الجرائم الإرهابية والتي تنوعت بين الخطف ومحاولة الخطف والتقطع والنهب فما يزال محمد منير أحمد هائل مختطفا لدى بعض الأشخاص الذين ينتمون لقبيلة مراد بمأرب منذ أسبوعين وفشلت كل الوساطات والمناشدات والجهود الرسمية والشعبية في إطلاق سراحه من خاطفيه الذين تربطهم علاقات وثيقة بعفاش كما تعرض الحاج عبد الجبار هائل لتقطع ونهب في منطقة السحول بإب وتعرض نجله قبل أيام لمحاولة إختطاف من أمام منزله بصنعاء ويبدو لي أن هناك مخطط قذر يهدف لاستهداف أكبر العائلات التجارية باليمن وضرب الإقتصاد الوطني .

في هذا المقام لا بد من إدانة واستنكار هذه الممارسات الإرهابية والجرائم التي تتعرض هذه الأسرة التجارية خصوصا والإقتصاد الوطني عموما ولذا ندعو الأجهزة الأمنية للقيام بواجبها ومحاصرة الخاطفين والضغط عليهم واستخدام كل الوسائل المشروعة لتحرير المخطوف وتأديب الخاطفين وضبطهم ومحاكمتهم .

إن هذه الممارسات الهمجية بقدر ما تستهدف أسرة المرحوم الحاج هائل سعيد رحمه الله وهي أسرة لا خصومة لها مع أحد بقدر ما تستهدف ضرب قيم القبيلة وتشويه أبناء مأرب وهم أحرار وشرفاء يرفضون هذه الممارسات الهمجية والأعمال الإرهابية ويدينونها ويجب عليهم أطر هؤلاء الذين يشذون عن قيم القبيلة ويتجاوزون أعرافها ويسيئون إليها وإيقافهم عند حدهم أو التبرؤ منهم وتسهيل مهمة الدولة في ضبطهم ومحاكمتهم وتحرير المخطوف لديهم .

في هذه المناسبة نشيد بإصرار أسرة هائل سعيد أنعم بعدم الرضوخ لابتزاز الخاطفين الذين يطالبون بمليار ريال فدية مقابل إطلاق سراح محمد منير هائل حتى لا تصبح هذه الإختطافات تجارة رائجة وعمل مربح للمخربين ..

كما نشيد في هذه المناسبة بتوجه بيت هايل لاستثمار 240 مليون دولار في مشروع سكني راقي وشامل بأمانة العاصمة عبر شركة مروج والذي سيوفر عشرة ألف فرصة عمل .

إن أبناء مأرب اليوم مطالبون بإتخاذ موقف حازم ورادع من أعمال الخطف والنهب والسلب والتخريب والإرهاب وترويع الآمنين والمسالمين والاعتداء على الممتلكات العامة والخاصة والتي يقوم بها في كثير من الأحيان بعض أبنائها للأسف الشديد وهم بهذه الأعمال يسيئون إلى عموم أبناء مأرب أولا وعليه فلابد من موقف حازم ورادع يعيد الألق لقيم القبيلة ويزيل تلك البقع السوداء التي نجح هؤلاء في ألصاقها بوجه أبناء مأرب رغم بياض وجوه أبناء مأرب الشرفاء الأجاويد .

فهل سنشهد تحركا جادا من حكماء وعقلاء ومشايخ وعلماء وعموم أبناء مارب ووقفة مسئولة وموقف رادع لهذه القلة الشاذة أم أن القلة الشاذة ستمضي في أعمالها التخريبية حتى تنجح في تشويه وجه الأغلبية الطيبة ؟!

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
744

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2019 ©