الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / الــمــســخ
مروان الغفوري

الــمــســخ
الاربعاء, 19 أكتوبر, 2011 10:01:00 صباحاً

عندما كان لا يزال ضابطاً مغموراً تجرّأ هذا المسخ وقتل رئيس الجمهورية المحبوب من قبل شعبه.

وعندما ارتفعت رتبته لقائد لواء قتل أكثر من ألف شيخ مع مرافقيهم في وضح النهار.

أما عندما صار رئيساً للجمهورية فقد غرق في الدم حتى الينابيع. لذلك يخشى من ترك السلطة ولو بضمانات جبريل عليه السلام. فهو يدرك بعمق أن مثل هذه الجرائم لن تمر، وأنه "من توابيت الضحايا سوف يعلو علم يقول قفوا قفوا، واستوقفوا".. كما في أغنية قاسم، لدرويش.


يصر بعض السذج على الحديث عن جهات بعينها أعطت صالحاً مبرّراً للقتل. أهلا أهلا!

قتل الشباب في جمعة الكرامة وقال إن الفاعل هم أحل الحي، ثم أعلن الحداد على أرواحهم الطيّبة.

وفي عدن، قتل أكثر من عشرين شاباً دفعة واحدة. قال فيما بعد أنهم قتلوا في اشتباكات مع مسلحين يتبعون الحراك القاعدي.

وقبل أن تنضم الفرقة للمعتصمين قال صالح وإعلامه إنهم تأكدوا تماماً أن تنظيم القاعدة يتواجد في الساحة ومعه المتفجرات والمفخخات والرشاشات. ولو تأخرت الفرقة المدرعة، وبقية وحدات جيش الوطن، عن تأييد الثورة لأسبوع واحد فقط لكان العالم قد رأى مذبحة ضخمة أمام جامعة صنعاء. وبالطبع ستكون القاعدة قد ارتكبتها.

في تعز أحرق أـكثر من مائة شاب معتصم في ليلة متوحشة لم تمر في تاريخ تعز إلا عندما داهمها الطاعون واستوطنها. وقيل عندئذٍ "بلدة تعزُّ فيها الصحة" وجاءت التسمية، وفقاً لبعض المرويات.

صالح قرر أن يقتل. القتل هو حاجز نفسي. إذا قتلت مرّة واحدة يسهل عليك أن تكرر الأمر إلى ما لانهاية. لأن المرة الواحدة تسقط هيبة الدم، وقداسة الروح، وحرمة الإنسان. لذلك توعد الله القاتل بالخلود في النار، وجعل حكمه الإعدام. لأنك بمجرد أن تقتل وظلماً وعدواناً فأنت تدشن أكبر عملية انحراف نفسي وسلوكي في حياتك وضميرك وسلوكك. لذلك يرى الله، في القرآن، أنك لم تعد تصلح لأن تعيش مع الناس بفعل تحولاتك الرهيبة. التحولات الضارة بالمجتمع ومستقبله. وكان الحكم: الموت، لا غيره.

صالح لم يقتل مرة، ولا ألف مرة. قال للجيش بعد الحرب السادسة: مش مهم الأفراد اللي راحوا عنعوضهم. ولم يخطر على باله أن له أبناء وأمهات وأحلام. هذا رجل تالف، متوحش، مريض، منحرف سلوكياً لأعمق مدى متخيل. يعاني من ضمير شديد القتامة، ويملك روحاً كلها عظام.

سيقتل بكل هدوء. القتل ليس أمراً جللاً بالنسبة لهذا المنحرف الأكبر. فمقاييسه ومعاييره الإنسانية والأخلاقية خضعت لأكبر عملية تمييع واختلاط وحيود طيلة حياته. لو عدنا إلى "أحكام الشريعة" وتحديداً تلك المتعلقة بحكم الإعدام سنجد أن المشترك فيها واحد: يحكم الإسلام بالإعدام على كل أولئك الأشخاص الذين لا يمكن أن يكونوا قد اقترفوا الجريمة سوى لأنهم منحرفون سلوكياً ونفسياً على نحو يصعب إصلاحه. ولكي يستمر المجتمع يقرر الإسلام أن يهلك هؤلاء الإفراد. هذه هي فلسفة حكم الإعدام في التشريع الإسلامي، كما أتصورها.

أنا لا أدعو لقتل صالح، لأنه سيقتل نفسه بنفسه أو سيقتله رفاقه كما حدث آلاف المرات في التاريخ البشري. فقط أؤكد: إن هذا المسخ لا يعجز عن ابتكار مبررات القتل. وغالباً تكون مبررات واهية وتافهة. صالح يعلم إنها كذلك، لكنه لم يعد يحفل بشيء. ليس لأنه قوي، وقادر ..بل لأمور أخرى عميقة: إن معاييره ومقاييسه في رؤيته للكون والحياة والإنسان والعلاقات منحرفة ومضطربة. باختصار: إنه يعيش في حقله الخاص حيث تحكمه المعايير اللامعيارية.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
2121

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
 آخر أخبار يمن برس
مليشيا الحوثي تشكل غرف عمليات لاستقطاب الأطفال والزج بهم في جبهات القتال
نجاة نائب رئيس الوزراء «جباري» من محاولة اغتيال في منطقة طور الباحة بلحج
«الحوثي» يستعد لمحاكمات جماعية لأتباع صالح تمهيداً لتغيير الخريطة السياسية لصنعاء
محافظ تعز: الإمارات هي السبب في تعثر المعركة والتحالف العربي لا يدعم القوات الحكومية في المحافظة
مليشيا الحوثي تقتحم مستشفى جامعة العلوم والتكنولوجيا بصنعاء وتحاول إغلاقه
تحطم طائرة إماراتية في اليمن جراء خلل فني ومقتل طيارين
 
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
7  تعليق



7
Thursday, 20 October, 2011 11:43:20 AM




6
Thursday, 20 October, 2011 11:29:57 AM




5
يارب
Wednesday, 19 October, 2011 09:32:38 PM





4
نصيحة الى الكاتب
Wednesday, 19 October, 2011 02:52:38 PM





3
اهلا بالفندم يمانية
Wednesday, 19 October, 2011 12:23:44 PM





2
اليمن و الزعيم  في قلوبنا
Wednesday, 19 October, 2011 11:38:25 AM





1
Wednesday, 19 October, 2011 10:08:33 AM







أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2014 ©