الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / جنون الحب وحب الجنون (7)
عباس القاضي

جنون الحب وحب الجنون (7)
الأحد, 22 ديسمبر, 2013 11:20:00 صباحاً

اليوم تبدو مختلفة ، فهي يوم الزفاف لعروس لم تزف بالأصل ،،، لأن الزفاف هو خروج العروس من بيت أهلها إلى بيت زوجها ،،، و أماني ستبقى في بيت أهلها .

قامت الأسرة باكرا بحسب توجيهات صلاح المفوض من قبل الأب لترتيب العرس و توزيع المهام .

جلسَتْ الأسرة كلها بما فيهم الأب و الأم و اتفقوا على أن يكون العرس مقتصرا عليهم ،،، فرح ، مرح ، و نشوة ،،، بحيث يشعر أحمد أننا كل أهله و أقاربه ،،، و الملاحظ أن أماني كانت تجلس في الأخير و كأنها تبحث عن دور يسند إليها ،،، باغتها صلاح بقوله : و أنت يا أماني ،،، سوف نحضر من تزينك هنا في البيت ،،، فالتفت إليها الجميع مما زاد وجهها احمرارا من شدة الحياء و الخجل ،،، و قد تم كل هذا و أحمد في الديوان ،،، لا يدري بشيء مما يدور .

انفض كل إلى مهمته ،،، و تولى صلاح الجانب الأهم و هو استئجار الفستان و شراء بدلات لأحمد و كذلك ملابس لأماني و بقية أخواته ،،، كذلك إحضار من تزين أماني ،،، و الأب ذهب لإحضار المذبوح و ما يؤكل ،،، و الأم خرجت لشراء المشروبات و الحلوى ،،،و بدأت البنات في شغل البيت ،،، و الأولاد في تركيب الزينة .

أحمد يقبع في زاوية الديوان ،،، يمنى طيف أماني ،،، عيناه متعلقتان بالباب و كل دقيقة تمر وعيناه تزداد جحوظا دون فائدة ،،، و يقول في نفسه : يااا الله ،،، أماني أصبحت زوجتي على سنة الله و رسوله ،،، و مع ذلك لم أرها !!! من كثرة خياله ؛؛؛ نسي صورتها .

دخل صلاح و معه البدلات " قم جربها يا صهير " قالها صلاح مخاطبا احمد و هو يضعها على الشماعة ،،، و أردف : الليلة ، ليلة عرسك انت و أماني ،،، لم يتكلم أحمد في البداية من هول المفاجأة ،،، تنحنح ، بلع الريق ، تشجع ،،، ثم قال : و لكنني ،،،، لم يدعه صلاح يكمل ،،، و قال : سنتولى جميع الترتيبات ،،، و حتى يرفع من معنوياته قال له صلاح : دَين ،،، دين عليك ،،، سوف أقيد عليك كل ريال أنفقناه بعدها سدد براحتك .

قال أحمد : و لكنني لم أر أماني منذ يوم أمس ،،، اشتقت لرؤيتها ،،، و أردف مازحا : أعطني و لو صورة لها ،،، ضحك صلاح من طلبه ،،، و قال " بطل الزنقلة " يا أحمد ،،، ستكون أنت و أماني على الكوشة هذه الليلة ،،، و أردف : هذه حركات من حقهن ،،، يتمنعن و هن الراغبات .

بدت أماني بجانب أحمد على الكوشة ،،، أجمل من ملكة جمال فنزويلا التي اختيرت ملكة جمال الكون ،،، و أخواتها الصغار يرقصن و الأم تزغرد و الأب و الأولاد يصفقون ،،، إلا صلاح ،،، فقد كانت نظراته لأخته غير،،، شعور لا تتسع الكلمات لوصفه .

انتهت السهرة ،،، و دخل أحمد و أماني الغرفة المخصصة لهما ،،، و من فرط شوق أحمد ،،، لم يمهلها أن تخلع أقراطها من أذنيها .

صحوا مع أذان الفجر و قاموا يستعدون للصلاة ،،، صلوا ، قرءوا الأذكار،،، ثم عادوا للقيلولة ،،، وضعت أماني رأسها على صدر أحمد ،،، ثم قالت و هي تعبر عن سعادتها : لو لم يكن لي في هذه الدنيا إلا أن أضع رأسي على صدرك ،،، يا أحمد ،،، لكفاني .

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
1001

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2020 ©