الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / جنون الحب وحب الجنون (8)
عباس القاضي

جنون الحب وحب الجنون (8)
الثلاثاء, 24 ديسمبر, 2013 07:40:00 مساءً

قال لها أحمد : أماني ! هل أنت متأكدة أن لنا سابق ارتباط ؟ قالت له : إن كنت قد نسيت ،،، فأنا قط لا أنسى ،،، وأردفت : إلا أن الأنوثة من الرجولة ،،، قال لها : وضِّحِي مرادك ،،، أفصحي عن بيانك ،،، فما عدت أقوى على الغموض .

قالت له : لم تكن حينها أحمد ،،، كنت حمودي ،،، نهض أحمد فزعا ،،، رافعا رأسها من علا صدره ،،، و أطرق ساهما ،،،كأنه انتقل إلى مكان سحيق ،،، ما بك يا أحمد ؟ ما الذي أصابك ؟ تساءلت أماني ،،، قال : حمودي ! أتذكر أن أحدا كان يناديني بهذا الاسم ،،، ما عدت أراه ،،، ما عدت أنظره ،،، من هو ؟ ساعديني يا أماني ، رأسي يكاد ينفجر ، قالت له أماني : إنها خالتي ، أمك ،،، قام أحمد من مكانه ،،، أمي ! هل لدي أم ؟ هل لدي أهل ؟ ،،، ردت عليه أماني ،،، و هي مذهولة : نعم ، لديك أم اسمها جميلة هي في بيتها ،،، و أب اسمه شاكر مقيم في هولندا ، و أخت اسمها حنان تعيش مع زوجها في الصين ،،، قال لها أحمد : طيب ، إذا كان لي أهل كما تقولين ، فلما ذا أنا هنا إذَن ؟

ردت عليه أماني : أوووووه أحمد طار منك الجنان ،،، تريد أن تجنني ! ،،، مسكته من يديه إلى الخلف ،،، ثم سحبته إلى السرير و ألقت به على وجهه و اعتلت ظهره ،،، ويداه في قبضة كفيها ،،، و هي تقول : لن يلومني أحد ،،، فأنا مجنونة ، انقلب أحمد على ظهره ،،، و كرع بالضحكة حتى دمعت عيناه ،،، ثم قال لها : هااا كيف ؟ أعرف أمثِّل ؟ ،،، و أردف : عملت لك شربة ( مقلب ) ،،، قالت أماني : و الله يا أحمد ، أخاف أن يكون الجنان حقك ، تمثيل في تمثيل من أجل أن أعود إليك .

قال لها : وهو يلف خصلة من شعرها بين أصبعيه : بالله عليك ، هل هذا الجمال لا يستحق الجنان ؟ ،،، قالت له أماني : فديتك ، وفديت جنانك يا أحمد ،،، قالتها و الباب يُطرق ،،، وضعت أماني سبابتها على أرنبة أنفها مشيرة للصمت ،،، ثم قامت تمشي على أصابع قدميها و مدت يدها على مقبض الباب ،،، ثم واربته فتحا ، شوية ، شوية ،،، حتى المنتصف لم تر أحدا ،،، ثم نظرت إلى الأرض ،،، فإذا بصحن فيه ما لذ وطاب ،،، أخذته بكلتا يديها ، و دلفت الباب بعقب قدمها ، ثم وضعته على الطاولة ، بجانب السرير ،،، وأحمد قد لفَّ وجهه بالملاية ، حياء من دخول الطارق .

أحمد ، أحمد ،،، قم يا مهجة الفؤاد ،،، افطر،،، هذه خالتك ، أمي ،،، أحضرت لنا الإفطار ،،، ثم بدأت تتمايل ، رقصا و قد وضعت أصبعها بجانب انفها الشامخ ،،، و هي تقول : فديتك يا أمي ،،، فديتك يا صلاح ،،، فديتك يا أحمد ،،، فديتك ،،، فديتك ،،،، فديتك .

- يتبع -


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
934

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2020 ©